إجابة على رسائل-1

msg

هذا سؤال وردني منذ أيام على البريد الإلكتروني. أقوم بالإجابة عليه هنا بعد إذن المرسلة بالنشر لأنها الرسالة الخامسة في غضون ستة أشهر تصلني عن نفس الموضوع والسؤال. أشخاص يبعثون لي بعضهم يطلب فقط الإنصات وأن أرد عليه بكلمة قرأت رسالتك و دعوت لك. آخرون كانوا يطلبون مساعدة فعلية بجلب قبول لهم من جامعة بريطانية برغم عدم استيفائهم لشروط القبول وأولها المعدل، أقع في حرج استحالة تنفيذ الطلب لأن كوْني درست و تخرجت من بريطانيا لايجعلني صاحبة نفوذ أو واسطة لا في الجامعات ولا الملحقية السعودية التي عانيت من بيروقراطيتها الأمرّين. هناك رسالتين طلبت عوناً معنوياً و نصائح تفيدهم وهذه التي أنشرها الآن هي الثانية. كنت أمر بظروف مختلفة قاسية منعتني عن الرد على أكثر الرسائل. ربما يظن أصحابها أنني تجاهلتهم لكن ليس صحيحاً، الأمر فقط أن النفس آفاق و وديان وقد كنت في قاع وادٍ غير ذي روح، فعذراً. لدي ما أقوله بخصوص ما تحتاجه المرسلة في هذه الرسالة والرسائل المشابهة. قررت أن أضع إجابتي في المدونة لكي يستفيد كل من يمر يوماً و لديه مشكلة مشابهة. وقبل أن تكون هذه الكلمات لكِ يا عزيزتي منى ولكم، هي لنفسي قبلكم لأنني لست أفضل منكم بشيء سوى أن دراستي و عملي هم الشيء الوحيد الذي تبقى لدي بعدما خسرت أشياء مصيرية عديدة قد تكون هي من خسرتني كما فكرت أحياناً لكن بالنتيجة..حصل الفقد. ولا يبدو خطأً عادياً أن أضيِّع مُلكي الباقي الوحيد.

أولاً: قد يكون كلامي ليس معلباً كالنصائح الشائعة التي يقولها الأطباء و الآخرون من رواد التحفيز وتطوير الذات والتفلسف! فعلاً قرأت نصائح عديدة لأشخاص (واصلين) في علمهم ومهنتهم لكنهم يقولون أشياء لو وقعوا في مشكلة لن يستطيعوا تطبيقها ولا حتى التوقف للتفكير بها. أنا أتعفف دوماً قدر المستطاع عن تقديم نقد ونصيحة، لأنني أقع في فخ المجاملة والتعليب كآخرين. لكن أجبرت نفسي على التغير مؤخراً. استطعت لمس معاناة العديد من الناس من لغو الكلام الذي يقال لهم بلا طائل. أصبحت أقول ما يخشى الكثير قوله كي لا يقال عنهم معاكسين للتيار أو أشياء خاطئة أخرى، ومتسرعة. لايهمني ويجب أن لا يهمك أيضاً ما يفكر فيه الآخر عنك. تخلص من آرائهم التي يعجزون عن توجيهها لأنفسهم وستشعر بالطمأنينة على الأقل. فالرضا أمر صعب لا أعرف طريق الوصول إليه، فأنا لم أصل بعد.

ثانياً: الفشل في الدراسة ليس فشلاً في الحياة. أتفهَّم أن تكون الدراسة والعمل هم كل شيء للفتاة في بلدي. لكن يحدث أن يكون الفشل فيها قاتلاً عندما يكون لدينا هدفاً ذو شكل واحد لم ننوع فيه. التنويـع وقاية من أمراض تصيبنا عند الفشل. تفسير: الدراسة هي حياتي وهويتي. لظروف قد تكون عقلية، نفسية، اجتماعية،اقتصادية، تعليمية.. فشلت في النجاح في التخصص الذي أحببته. لن أقول لا تحزن، لا تبكِ، لا تنهار. كن طبيعياً وأعطِ غضبك وحزنك وتفاجؤك من القدر السيء حقه. لكن لا تبالغ. هذه نصيحتي الأولى. لا تبالغ في ضخ المشاعر والأفكار السلبية عن حادثة بشعة حدثت لك. بالطبع أنا أقصد الحوادث التي تحصل بفعلك. لا تقل حياتي معلقة بالطب، أو برياض الأطفال كما في الرسالة، أو بالبرمجة والحاسوب ولن أستطيع النجاح في شيء آخر بعد فشلي في الشيء الذي أحببت. الحيـاة تجارب. لا تصغِ إلى الطاقة السلبية التي يبثها لك المحبِطين بالقول أن العمر يجري وليس فيه متسع لتجرب وتجرب وتنتقل من تجربة لأخرى غير مضمونة العواقب ولا الأرباح. الحياة في الأصل تجربة. مسرح كبير وضعنا على منصته لنؤدي أدواراً نخرج فيها كثيراً عن النص المكتوب لكن الله يعيدنا إليه في النهاية لأنه هو من يقدِّر الأقدار التي لا نعرفها. قد تعشق الطب لكن قسمتك عند الله شيء آخر. حبس نفسك في دائرة تخصص واحد بعد الفشل فيه هو الدمار الفعلي والفشل الذي قد تضيع فرص إصلاحه بعد التأخر. لدي رفيقة رسبت في السنة الثانية في الطب ببعض المواد وأكملت حتى وصلت إلى السنة الرابعة وملفها مليء برسوب في مواد تنجح في بعضها وترسب في أخرى جديدة وهكذا. بعد حضور ندوة عن أهمية التبرع بالدم شعرَت أن وحياً تنزل عليها وتخبرني أنها سمعت صوتاً وهي نائمة في تلك الليلة يقول لها لن تكوني طبيبة. كان صوت عقلها لأنها كانت تدعو الله كثيراً أن يرشدها إلى الطريق الصحيح. قامت رفيقتي في اليوم التالي بسحب ذلك الفصل وذهبت في زيارة إلى كلية العلوم الطبية بحجة التقديم على وظيفة ثم زارت العمادة وشؤون الطالبات وسألت عن التخصصات المتاحة وخطة الدراسة و أشياء كثيرة لم تلاحظ أنها كانت سعيدة وهي تستفسر عنها إلا بعد خروجها من المكان وصعودها إلى السيارة للعودة إلى البيت. بعد انتهاء ذلك الفصل. سحبت رفيقتي ملفها من كلية الطب وسجلت في كلية العلوم الطبية تخصص مختبرات و تم قبولها واليوم هي تعمل في مشفى بجوار بيتها وتم قبولها لإكمال دراستها في استراليا و ستتزوج رجلاً أخصائي مختبر مثلها وتشعر بسعادة رأيتها على وجهها آخر مرة عندما كنا في المدرسة الثانوية. لم أرها منذ دخولها إلى كلية الطب سوى فتاة تعيسة قلقة منهكة حتى في الإجازات الكبيرة. تخبرني أنها لم تفكر في تخصص المختبرات في حياتها ولم تتخيل أنها قد تجد نفسها فيه. وبالطبع تؤكد أنها غير نادمة على الإبتعاد عن الطب فقد كان حلمها الكبير لكنها لم تخلق له وهذا قرار الله وهي تثق فيما يصنعه الله لأجلها.

تخصص رياض الأطفال قد يكون سهلاً كما ذكرت المرسلة وربما تصل نسب القبول فيه إلى الحد الأدنى الذي لا يقبل في باقي التخصصات. لكن هل فكرت أن سبب فشلك فيه هو ليس أنك غبية ولا كسولة لكن قد يكون السبب هو أن الله يريد لكِ شيئاً أفضل وينتظر منك فقط السعي إليه بقدميك؟ جربي تغيير التخصص لشيء آخر مشابه في مجال العمل بعد التخرج، كأن تكون معلمة أطفال مثلاً. فكري إذا ما كنتِ تحبين القراءة، قد يكون تخصص اللغة الإنجليزية أو العربية مناسباً لأنه يفتح أمامك آفاق واسعة للقراءة ويؤهلك لتكوني معلمة أطفال. مثل العديد من التخصصات الأخرى. فكري بذلك. وأما تقريع الوالدين، فمهما احتد و ساء و جرح، لن يكون ذو غاية في آخر الأمر سوى الخوف عليك. اصغِ إليهم إن كنت مجبرة بأذنك فقط. ليتجاهل قلبك وعقلك كل كلمة سلبية. تخيلي أنكِ تعيشين وحيدة على هذا الكوكب وليس أمامك حل للعيش فيه سوى أن تنجحي في شيء ما. البحث عن شيء مناسب ليس صعباً في عصر التكنولوجيا.

ثالثاً: الشهادة الجامعة ليست اشتراط النجاح الوحيد. لن تجدي من ينبهكِ إلى هذا لأنهم يخشون أن تظني فيهم الغيرة و الحسد وعدم حب الخير لك. لكن صدقي أو لا تصدقي. هنالك عظماء خلد التاريخ سيرهم العظيمة وهم لم يكملوا دراستهم الجامعية. هذا ليس تحريضاً على ترك الجامعة. لكنه تذكير بأن الله لايكلف نفساً إلا وسعها. بلدنا تتيح فرص الحصول على شهادات كثيرة غير البكالوريوس. هنالك تخصصات رائعة للحصول على دبلوم عالي غير متاحة لتخصصات البكالوريوس.و هناك دبلومات إدارية ومالية تنتهي بوظائف ممتازة في البنوك والشركات والمدارس ومختلف القطاعات. كما أن الدورات و الندوات وورش العمل التي تمنح شهادات حضور ومشاركة كلها ذات نفع يؤتي ثماره ببعض الصبر والإصرار.

رابعاً: يسألون من أين حصلت على الدافع لتعلم كل شيء تعلمته في حياتي، هذه نقاط :

_ الإحتياج. وهذا الدافع غريزة لا ترف. لا يستطيع الإنسان أن يكون مهمشاً أو رقم صفر على الشمال في الحياة. الجميع يركض ليفعل أي شيء كان، أي شيء.. ليكون ذا معنى أمام نفسه. الآخرون ليسوا في المقام الأول كما يظهر دوماً. يهتم المرء بأن يهدئ أفكاره عن نفسه أولاً بعمل شيء ما وهذا ما يفعله كل شخص على الأرض. لا يطيق الطبيعيون مشاعر أن يكونوا عالة على الآخرين حتى إن كان الآخر أمه وأبيه. وهكذا دفعني احتياجي إلى أن أكون شيئاً قديراً و قيِّما أمام نفسي إلى تحقيق حلمي، ولن أخبئ سعادتي بنعمة الله علي بأن حقق لي حلمي علماً أن الطريق إليه دمرني تقريباً. لم يكن الطريق معبَّداً ولا مفروشاً بالورود لكنني صبرت وكنت أتعامل مع المشكلة كلُعبة تحدي وأحياناً اعتبرتها لعبة المتاهة وراهنت نفسي على أنني أستطيع الوصول إلى مخرج النجاة. و وصلت بالفعل.

_ الألم. أصبت ببعض الأمراض منذ بلغت الخامسة عشر وتستفحل كلما كبرت يوماً حتى اليوم. كان الألم و منظر المرضى الآخرين عندما أرقد في المستشفى يصيبني بآلام نفسية أقوى من ألم جسمي. كثيراً ما كانت حرارتي ترتفع ويحتار الطبيب في تحديد السبب. كان السبب هو حزني الشديد على ما يتألمه الناس أمامي ورغبتي في مساعدتهم بلا جدوى. كنت قد صممت على أن أمنح نفسي صلاحية إنقاذهم عن طريق الطب.

_ الشعور بالحبس. لا أخاف من الظلام في العادة. على العكس لا أجلس في البيت سوى والنور مطفأ لأنه يؤذي عيني وأعصابي ويشعرني بأن النهار لن ينتهي. ليس كرهاً في النهار، إنما رغبة في انتهاء يوم دراسة شاق. عندما أرى أموراً تحدث من حولي ولا أستطيع أن أفهمها وأضطر إلى سؤال إخوتي وصديقاتي لأفهمها.. كنت أشعر أنني مسجونة في قبو لايصل إليه الأوكسجين. امتناع الهواء عني هو نقطة ضعف لدي. لا أخشى الظلام قدر خشيتي من نفاذ الأوكسجين. الجهـل هو تعريف ثقافي لنفاذ الأوكسجين. و بسببه تعلمت اللغة الفرنسية. كنت أشاهد أفلاماً فرنسية و أرى كتباً لأدباء فرنسيين أحبهم ولا تعجبني الترجمات العربية لكتبهم. فقررت تعلم الفرنسية وفعلت. كانت مخيلتي تضج بمشاهد من ابتكاري عن أفكار و مواضيع كثيرة لا أستطيع التعبير عنها بكتابة جميلة، فلجأت إلى التصميم وتعلمت على برنامج الفوتوشوب. و كنت أتضايق وأبكي أحياناً عندما يصدني أحد إخوتي بعد سؤالي عن شيء كبير على عقلي كما يظنون ويجب أن لا أفهمه إلا عندما أكبر، فلجأت إلى القراءة ومع الوقت أصبحت الكتب جزءاً كبيراً من شخصيتي وارتياحي. هكذا بددت شعور الحبس وأصبحت حرة ليس كالطيور أو الصور النمطية التي يقولها الجميع وإنما فقط كروح تقف في منتصف فسحة بلا أسوار محيطة بها ولا انخفاض مؤذٍ في مستوى الأرض.

_ احترامي لله. أحب ديني وأؤمن بعقيدتي وأن الإسلام هو خير الأديان. دين الرحمة والسلام. أحترم ربي الذي شرع هذا الدين وكلما وقعت في هاوية اكتئاب وحزن وشعور بالضياع، تذكرت أن الله سيكافئني إن صبرت وأحسنت وحاولت الحفاظ على مكتسباتي وعدم إهلاك نفسي للحصول على ماليس لي. هذا الإحترام دافع عظيم جعلني لا أتوقف عن المحاولة في النجاح والوفاء لمن ساندني ولو بكلمة في الضراء، إنني أفعل أموراً كثيرة دون الحصول على شهادة اجتياز فيها لكن أعرف أنها ناجحة عندما تشعرني ببهجة أو ارتياح. وهكذا تمضي الأيام.

نصائح سريعة أواظب عليها بمتعة للنجاح في مذاكرة أو عمل يتسم بأوراق و أقلام و تفكير و حقائب وأشياء أخرى مشابهة:

_ اصنع قائمة (واقعية) تحتوي على هوامش تعليمات وتوجيه تساعدك في إنجاز ما تريده في اليوم.

_ ضع وقتاً للمذاكرة والتزم به.

_ ابدأ بالمهام الصغيرة. هذا سيكسر الجليد الذي في داخلك ويجعلك تقرأ ما تكرهه بدون الشعور أنك مجبر عليه، شيئاً فشيئاً ستتقدم في المذاكرة و تشعر أنها الشيء المناسب لهذا الوقت لأنك لو بددته في قراءة شيء آخر ستقع في حفرة القلق مما ينتظرك غداً وهذا فشل جديد في الوصول إلى ارتياح تستطيع تحقيقه بنفسك بدلاً من الإستمراء في جلد الذات على شيء لاتوجد صعوبة في تفاديه.

_ حاول العثور على مكان مناسب للإنجاز. أو اصنعه. حتى لو في جزء صغير من الغرفة. أنا أعيش في استديو مكون من غرفة وصالة ودورة مياه. قمت بتخصيص جزء من الصالة وحولته إلى مطبخ و نظمت الغرفة بطريقة جعلت منها مكاناً آمناً للنوم و للمذاكرة. قرأت عن أن الابتعاد عن غرفة النوم يساعد على العمل لأن النظر إلى السرير كافٍ لجلب النعاس والشعور الوهمي بالتعب والحاجة إلى النوم. وضعت هذا الأمر في اعتباري لكن حجم مكان معيشتي جعلني أتصرف بطريقة أخرى وهي جعل طاولة المذاكرة مقابلة للسرير بحيث أجلس أمامها وهكذا يكون ظهري موجهاً لمكان النوم ولن أنظر إليه طوال استغراقي في الدراسة والعمل.

_ اجعل طاولتك دوماً نظيفة. سيتجدد شعورك بالإنتعاش والرغبة في إنجاز شيء جديد على هذه الطاولة.

_ عندما أفقد بوصلتي ولا يعود لدي شيئ يلهمني لمزيد من المقاومة والصبر. أخرج إلى حديقة مجاورة و أمشي. أحياناً أمشي على الرصيف ولا أحتاج إلى رائحة عشب وزهور. في مكة أقوم بمشاهدة فيلم غير درامي. أحياناً أصلي و أرفع صوت سورة يوسف وسورة الرحمن. أنا مصابة بأرق وانعدام نوم منذ سنوات إلا عند التعب. مع ذلك، عندما أستمع إلى القرآن أنام بقليل جداً من الحزن. أي أنني أنام بالكثير من الإرتياح. أيضاً، أنا أكتب. أواظب على كتابة مذكراتي ويومياتي منذ سنوات طويلة. وكلما استرسلت في الكتابة كلما استيقظت نجمة في قلبي. لكنني بالطبع لا أنشر في المدونة كل شيء أكتبه. الدفترعلبة أسرار حميمة. التحدث إلى صديق أمر رائع. كلما كبرت قل عدد الذين يتمسكون بي. لكنني أدين لصديقات عمري بالكثير من الحياة التي لولاهم لما حصلت عليها. أخيراً، قراءة كتاب أو رواية لم تعد تجدي. إنها تستنفذ مجهود. لكن عندما أخصص لها وقتاً، أستعيد عالماً أحبه و أعرف كيف أرشد نفسي إلى النهوض من جديد.

_ احترم نفسك

كلما آمنت بأهمية نفسك و أحلامك والأشياء المشروعة التي تفعلها لتصل إلى ما تريد، ستنجح. حتى لو كانت النتيجة شيء يخبرك أنك فشلت. هذا نجاح من حيث لم تنتبه. لأن الأشياء التي يجب أن نفعلها ليست هي كل ما نراه بأم أعيننا ونقول لأنفسنا هذا هو ما نريد. تنبعث أمامنا طرق و وسائل لم تخطر ببالنا من قبل. يحدث هذا عادةً عندما نفشل في تحقيق مهمة نرغبها. إن حافظنا على احترامنا وتقديرنا لأنفسنا سنستطيع النجاح لأننا سنستطيع الوثوق بقدراتنا على المشي في طريق جديد.

ربما تكون هناك نصائح أخرى كثيرة. لكنني أنهض دوماً عندما ألتزم بالأشياء التي استطعت أن أذكرها الآن فقط.

كل عام والكِتاب بخير، و صبا لا يشيب

wbd-fest2

اضغط على الصورة لرؤية عروض اليوم العالمي للكتاب في بريطانيا.

tumblr_o2ylxyxpqj1u5lmwdo1_1280

aT7zu3k2

اليوم الثالث من مارس، هو يوم الكتاب العالمي. عرفت وحفظت هذا التاريخ عن ظهر غيب في مارس 2008 حيث كان أول يوم كتاب عالمي لي في بريطانيا. لم أكن أجوب أنحاء لندن، المكان الأجمل للاحتفال بيوم الكتاب، و للإحتفال بقارئ الكتاب. كنت أذاكر لاختبار هام يؤهلني النجاح فيه للقبول في السنة التحضيرية في كلية الطب. وعند الذهاب إلى المعهد صباح اليوم التالي وجدت لوحات و إعلانات عن مسابقات و عروض وهدايا و أمسيات و تهنئات للرفيق الأعظم في حياة الإنسان..الكتاب، بمناسبة يومه العالمي. كنت أتحسر لأن أمة اقرأ لا تعبأ بالورق، ولا بالكلمة ولا بالمعنى، و حتماً هذه الأمة اليوم، لا تعبأ حتى بالقرآن الذي نزلت فيه آية ” اقرأ” و “ن، والقلم وما يسطرون”. لكن الأمم التي تمنح للمحتفى به حقه تشعرك فرحتها واهتمامها أن كل شيء جميل سيفوتك إن لم تعش اللحظة، فكان الدرس الأول في يوم الكتاب العالمي، هو أن أحتفل أنا به، و ليفعل كل أحد آخر ما يريد. على الأقل يبقى عزيزاً أن لا يخسر المرء إحساس بهجة الاهتمام بشيء عظيم بنفسه.

يتناقل القراء و الصحفيين باستهلاك ابتذلوه أحياناً مقولة بورخيس المشهورة عن تخيله الفردوس على شكل مكتبة. كنت أرى من يضعون صور كتب رديئة الكلام والموضوع ويربطون عليها شريطة حمراء فوقها كرت مكتوبة عليه عبارة بورخيس! كنت أشمئز و أغار على الكتاب كسيِّد مبجل لا يليق أن يلعب به الدخلاء على الثقافة والأدب والكتابة وحتى القراءة. لكنني اليوم تغيرت. أدركت شيئاً فشيئاً أن من لا يخطئ لا يتعلم. حتى أولئك الذين لم يعرفوا أنهم مخطئون. استمروا حتى هذا اليوم في الترويج لبضاعتهم التي لا تُباع ولا تُهدى ولا تشترى. لكن لم يكن كل هذا مانعاً لحقهم في الكتابة. فالورق والحبر متوفر للجميع. ومن يحاول أن يكتب و يقرأ هو أفضل ممن يقول أن القراءة والكتابة فعل الفارغين والذين لا يوجد لديهم ما ينجزونه في معمَل الكون الرحب. أولئك الذين تلتفت يمنةً ويسرة لتتعرف على معملهم فتجده مصيدة يرفهون بها عن فراغاتهم الكبيرة كثقوب سوداء، باصطياد راحة الآخرين و تشويهها.

يؤرخ ألبرتو مانغويل في كتابه تاريخ القراءة مرحلة فرانجيسكو وأوغسطينس الذي يحث على كتابة ملاحظات عن الشيء الذي يجذبنا أثناء القراءة فيقول: ” عندما تقف أثناء القراءة على أفكار قيمة تشعر أنها أثارت أو هدأت روحك، لاتعتمد فقط على ذكائك، بل ثبت هذه الأفكار عميقاً في ذاكرتك. وحاول إدراكها بواسطة التأمل الطويل. عليك العمل مثل الأطباء الأذكياء المجربين، بغض النظر عن مكان وزمان إصابتك بمرض لايمكن تأخير علاجه، يجب أن يكون العلاج رهن يديك، ثم عليك أن تزود هذه المقاطع، كما قلت سابقاً، بعلامات معينة للتمكن بسهولة من استرجاعها إلى ذاكرتك، وإلا فإنها قد تفر من عقلك.

إن ما كان يجول في خاطر أوغسطينس، حسب تصورات بيتراركه، هو نوع جديد من القراءة: عدم استخدام الكتاب كدعامة للأفكار، وعدم الثقة به دون قيد أو شرط كما يثق المرء بكلمات رجل حكيم. عليك أن تستخلص منه أفكاراً وجملاً وصوراً و مقارنتها مع ثمار قراءات أخرى.وربط جميع هذه الأمور مع تصوراتك الذاتية، وبالتالي تحقيق نص من إعدادك.”

لماذا أدرج هذا الاقتباس فجأة؟ إنه ليس فجأة. بدأ الأمر منذ وقت لم أقم بتأريخه. لكن قبل عام وربما أكثر، لاحظت أنني أدون في دفتر ملاحظاتي أفكاراً لم آلفها عن نفسي. مثل انزعاجي من حملة تشهير بشخص من الناس نشر كتاباً يحمل خواطره المبعثرة في تويتر. و مثل غضبي من شتم كاتب آخر نشر كتاباً نصوصه طافحة بالإيحاءات الجنسية. لفت نظري عندما راجعت المذكرات أنني كتبت أسباب الضيق في الهامش، مثلاً: يتظاهرون بالعفة الأدبية وهم المنكبُّون على روايات هنري ميللر ويوسا كانكباب الفحول و الشبقات الجائعات على مطعم جنس فاخر. إذن هذا هو المراد؟ أن يكون المطعم خمس نجوم و ذو خدمة تقدم الشموع و الورد الأحمر في مزهريات زجاجية طويلة و معشقة بالكريستال؟! أنا في صف الإستخدام الفنِّي للتابوهات، و ضد استهلاكه كما تفعل بهيمة تحفر في التراب لتحثوه في وجيه المتطفلين. لكنني أيضاً ضد الإدعاء و التقمص اللا فنّي. عندما ترفض كتابةً لأنها إباحية هو أمر مختلف عن رفضك لها لأنها ابتذلت هذه الأدوات بغرض الربح. لم يذكر أحد المدَّعين أنه ضد الإسترزاق بالكتابة، وأحد وجوهها هو تناولها من زاوية الجنس. كانت وسوم التشهير بالكتَّاب التجاريين تدَّعي فقط أنها ضد الفسق في الأدب، وعندما تتصفح حكاياتهم عن قراءاتهم المفضلة تجد تصفيقاً لا يتوقف لميللر و آناييس نن و تدويراً لاقتباسات إباحية كثيرة لم يقولوها في أحد أعمالهم على الإطلاق! أي أنهم ركبوا الموجة وهم حتى لم يقرأوا أعمال هذين الأديبين العالميين. هذا فقط على سبيل المثال. آنذاك توقفت عن إدانة أي شخص يجرب الكتابة و نشر الكتب. لتكن مهنة و مصدر رزق كما فعل أسلاف سبقوهم. لا بأس إن كان الأمر في آخره سيلقِ بكل الأدعياء من كتَّاب و قراء إلى قاع السد كالطوفان، ويبقى الجيدون ما بقي الزمن و دار.

استخدمت مؤلفات مانغويل نفسه كدعامة لأفكاري. برغم إيماني به كرجل حكيم لكنني اتبعت ما أورده عن عقلية أوغسطينس و ربطت ما استخلصته من قراءاتي كأفكار بصُور كثيرة تتحرك أمامي في الواقع و تأكل من تساؤلاتي شيئاً يثير جوعاً كافراً إن لم يُشبع بالأجوبة. لم أصل إلى مرحلة الشبع بعد. لكنني في مرحلة أمنح فيها حق الإحتفال بالكتاب مثلاً في يومه العالمي للكتاب والقراء المجربين و التجاريين قبل أولئك الهواة و العشاق و الذين أسمِّهم عائلةُ الكتَاب. لن يعي المرء شيئاً عن جهله إن لم يوضع في بيئة صحيحة الفهارس. مهرجان الكتب درس ممتع خالٍ من التلقين. وسط الكتُب عموماً هو نهرٌ متذبذب الأمواج، إنه ليس كالحياة التي عرَّفها الشاعر جان كوكتو بأنها سقوطٌ عمودي. أتحسس رأسي عندما اقرأ هذا التعريف! وُجدَت المكتبات و بسطات الكتب و أندية القراءة لإحداث توازن بين عمودية الحياة و أفقية العيش المتسم دوماً بالصخب، والعنف و الفوضى. الحركة الموجية دوماً نزعة إتزان.

ليس لدي قصص أقولها في هذه التدوينة. تحدثت من قبل عن طفولتي مع الكتَاب و السلسلة الخضراء وروايات رجل المستحيل و مجلة ماجد و المنهل و اليمامة، ثم عن مراهقتي مع روايات آغاثا كريستي و يوسف المحيميد و مجلة ناشيونال جيوغرافيك و فواصل. ثم أخيراً كيف وقعت في جوى روايات دوستويفسكي عندما اشتريت المجموعة كاملة بترجمة الراحل سامي الدروبي من إحدى معارض الكتب في 2006 و كيفَ شعرت أني كبرت فجأة عندما قرأت كل ذلك الكم من الحُزن و المأساة و تضاريس الإنسان المعذب، حدث ذلك حسبما أتذكر جيداً بعد رواية الجريمة والعقاب و رواية الشياطين. كنت لم أخرج من مرحلة القراءة لكريستي بعد. أشعر ببعض الندم اليوم عندما أتذكر كيف فجأة بعدما قرأت بضعة قصص لتشيخوف بعد الانتهاء من قراءة ثلاثة أعمال لدوستويفسكي، حملت جميع روايات آغاثا ووضعتها في صندوق كرتون لم يكفِها فحشرتها فيه كيفما اتفق و سحبتها إلى الشارع وناديت على عامل النظافة ليلقِ بها في حاوية غير حاوية الحي. كي لا أضعف و أستعيدها. شعرت بالسخف والتفاهة في لحظة من نوع قراءاتي في الماضي. وهو النوع الذي قمت بإعادة تحميله في هذه الأيام و أعيد كلما داهمني الشجن قراءة رواية لكريستي أو تصفح بعض السطور من إحدى روايات السلسلة العلمية ملف المستقبل، و حتماً أشعر بفخر كنت أفتقد إليه في تلك السنين. لست فتاة ذات ماضٍ مع هوايات نسائية صرفة كالتسوق و إضاعة الأموال في شراء الملابس وأدوات التجميل. رغم أنني أبداً، لم أرها تافهة في أي مرة اشتهيت فيها الإطلاع على آخر خط للموضة في شيء ما و اتبعته. لكن هذه الهوايات لم تكن هواي. التسوق، الطبخ ( الذي أجيده)، الإدمان على إقامة الحفلات و الذهاب إليها. إنني رهينة المكتبات و الحدائق دوماً. و أؤمن أن من يحب شيئاً يستطيع استخراج أوجه المتعة و السعادة فيه.

إنني أكتب هذه التدوينة فقط لأقول أنني أدين للقراءة بشيئين:

OojaQkgZ

iJ9sjFsn

الأول،

أدين للقراءة بتعريفي على أجمل مكتبة، ومتجر كتب رأته عيني. لم أزر كل مكتبات العالم العظيمة بعد. لكن مكتبة Waterstones في لندن لا يفوقها جمالاً سوى مكتبة لندن الوطنية وإن كنت شعرت بالألفة والهوى ل Waterstones أكثر لأنها لشراء الكتب لا للقراءة فحسب كما المكتبات الوطنية والمركزية. من هذه المكتبة اشتريت أجمل كتب قرأتها في حياتي. أرغب باستثناء كتب دوستويفسكي لكن شيخ الروائيين الروس منحني إنسانيةً و نبلاً أكثر مما منحني جمالاً. وجدت الجَمال المبتغى في روايات موراكامي و كورماك مكارثي و كونديرا و مذكرات الولد ويمبي. نعم، بلا استصغار. عندما تقرأ هذه المذكرات المخصصة لفئة النشء تُدرك أنك تقرأ دروساً للقراءة البصرية و المختزلة. كيف تقول رسائل عديدة في عدد قليل من الجُمل؟ كيف ترصد ملاحظاتك عن الأشياء و الأحداث بطريقة جذابة غير تقريرية؟ كل هذا يخبرنا به الولد ويمبي الذي تخصص له المكتبات ركناً لأنه يستحق التكريم و نجد هذا الركن حتى في مكتبة جرير. في مكتبة Waterstones تعلمت و تقدمت في القراءة الأدبية باللغة الإنجليزية و تحسنَت قراءتي السريعة بالإنجليزية أيضاً. كنت قبلها مجبرة التركيز على القراءة الإنجليزية العلمية لمتطلبات الدراسة. وضعني فقر توفر مكتبات عربية في ليدز ولندن في اختبار ظننته صعباً لكنه كان من أحب الإختبارات إليّْ. خرجت من معيشتي في بريطانيا بعد سنوات وعدت إلى وطني بواحد وستين كتاباً حصيلتي من مكتبة Waterstones على مدار الأعوام، أثمن الأعوام في حياتي. تلك الكتب كانت الشحنة الوحيدة التي تكبدت تكاليفها الكبيرة برحابة صدر ولم أشعر بالشقاء عندما حرمت نفسي من عدة ضروريات على مدى أشهر لأنني استهلكت ميزانيتي في نقلها إلى منزلي في مكة.

أدين لأحبتي عظماء الأدب و الفكر والعلوم. هم أحبتي حرفياً. أحبهم ولا أتخيل كيف كان سيكون شكل حياتي و تضاريس روحي لو لم اقرأ لهم. كونديرا، دوستويفسكي، تولستوي، تشيخوف، بوشكين، ديكنز، لوركا، إميل سيوران، جورج أورويل، فيرجينيا وولف، جوستاين غاردر، آلان وايتمان، هاروكي موراكامي، يوسا، باتريك موديانو، ادوارد غاليانو، ميشيل فوكو، حسن مطلك، واسيني الأعرج، إبراهيم الكوني، كورماك مكارثي، ديفيد والاس، البرتو مورافيـا، بورخيس، كنوت هامسون، هيرمان هسه، وودي آلن، أمين معلوف، جبران، ميخائيل نعيمة، مالك حداد، قاسم حداد، فاروق جويدة، أحمد مطر، محمد الثبيتي، كانط، نيتشه، هيدجر، حنة أرندت، مونتسيكو، آينشتاين، معدِّين ومؤلفين سلسلة كابلان وأطالس التشريح وعلم الأمراض من أطباء وعلماء. و أخيراً، امبرتو إيكو.. لم يتحول حزني على وفاتك إلى رماد بعد. لتنعم روحك يا إسم الوردة.

هذه عينة من آخر مقتنياتي من Waterstones ما قبل ثلاثة أعوام. باستثناء القاموس الإنجليزي الذي اشتريته في السنة الأولى من كلية الطب وقد كان خير معين في شرح كثير من المفردات التي لم تتعلق بالطب في الحقيقة، و إنما بالعلوم عموماً. و أنصح به لأنه يعتمد على تفسير الكلمات بالرسم و المعنى.

OGNZvRNl

الشيء الثاني الذي أدين للقراءة به،

الكثير من تغيراتي التي أشعر بالرضا عنها اليوم. أدين للكتاب بكشف الكثير من الزيف القرائي في عقول و أنفُس لم أتوقعها. كلما قرأت أكثر، كلما عرفت أن القراءة بلا تطبيق للأفكار التي أعجبتنا فيها هي محض تمزيق للمعنى. تفريغ للروح من صوتها و هويتها و تمثيل بها في أي اتجاه.

أدين للكتُب التي اشتريتها و أهديتها لأناس أحببتهم و يبدو أنهم قذفوا بها إلى الجحيم اليوم بعد كفايتهم من أسباب احتفاظهم بي في حياتهم. أدين لتلك الكتب لأنني عندما أتذكرها، أستعيد كيف كنت أتمناها لنفسي لكن عدم امتلاكي لمالٍ كافٍ لشراء نسختين جعلني أفضِّل إهداءها لهم لأن شعورهم بالسعادة سيسعدني. أدين للكتب المهداة لي من أشخاص أحببتهم و أحتفظ بإهداءاتهم و أبقى وفية لها ما حييت، لا تغيرني الأيام ولا سوء الظنون، لأنني لا أسيء، أو هكذا أحاول، فإن راودتني نفسي. أعتذر منها و منهم و أعود إلى حديقة نفسي مطمئنة بسلام. أدين للقراءة التي علمتني أنها قد تكون اكسسواراً عند أقوياء على الكلمة ضعفاء على النوازع. يتجملون بعناوين الروايات العظيمة و السير الذاتية ذات الهيبة والوقار وعند أول تجربة لخلاصة القراءات الرهيبة تلك، يرى المرء شيئاً كان صرحاً فهوى. أدين للقراءة أنها سلاح. لكنه خطر عندما يعبث به السفهاء. أتسلح بالقراءة اليوم كلما رأيت انقلاباً لمسلمات الأمور، فالسيء ينعت الطيب بالسوء و يقول له لقد أضجرتنا وأنت ترينا أنك طيب وأننا سيئون! و الكاذب يتهم الصادق بالسطحية و ينزع عن الذي ينشر كلمة جميلة ونقية حقه في دعوة الناس إلى قراءتها لأنه يعرف أن المشغولين بأخبار الموت و نشر صور الجثث والدماء و الأشلاء لن تصل إلى قلوبهم نغمة الكلمة التي تنفخ معناها في فمِ وردَة، سائلة أن يمنح المرء صدرهُ فرصة أن يتلبس وهلة ولوهلة، عقداً من الياسمين. كلما شهدتُ على ركض قراء كثيرون اتخذوا من القراءة خوذة حماية أثناء ممارستهم للمصارعة بدلاً من أن يتخذوها مصلاً يجدد الدم في عروقهم، أرنو إلى كتبي و أقبِّلها. لم أكن أفعل هذا قبل أعوام. لم أكن أقبِّل كتبي الحبيبة. اليوم أفعل و أحياناً أبكي خائفة مستوحشة. أفقد أُلفَتي مع هذا العالم، أو كي لا أظلمه ساهية، أقول أنني أفقد ألفتي مع هؤلاء الناس الذين لهم أتباع و جماهير مغيبين كُثر في هذا العالم. يؤسفني أن العالَم ليس له فَم يصرخ. ولا يدُ تشير إلى وجوب التوقف و النزول عن عاتق الأرض. لكن، يفرحني أنني في أسوأ الأوقات لا أفقد صوتي الموجود في أفواه أبطال الحكايا في الكتب، ولا يدي التي تقلِّب الصفحات بلهفة لتشرَب، و تسلى، و تستكين.

شكراً لله على الكتاب. و على الكلمة الميزان.

الخجل المؤدي إلى إنقاذ البشرية – ذكرى ميلاد رينيه ليناك

doodle3-xlarge_trans++YPHK6QMUoUf_CW9bZ7qkxakN3SvB9JrHzSqJSfQKMyg

رينيه ليناك: كيف أدى خوف امرأة من وضع أذنه على صدرها إلى اختراع السماعة الطبية؟

بحثت في صفحات جميع الأطباء و طلاب الطب الذين أتابعهم في تويتر عن أي ذكر لهذا الرجل العظيم صاحب الفضل في أننا نفحص مرضانا بطريقة يسيرة لكن ربما أبالغ لو قلت أن مرور يوم ميلاده دون أن يذكره أحد فاجأني. لم أفاجأ. أتفهَّم أن الجميع مشغول بمسئولياته. كما أنني مشغولة برحلة سفري و إنهاء رتوش الجزء الأول من بحثي و أشياء أخرى. لكن سماعتي الطبية من أحب مقتياتي الشخصية على قلبي. كان لها الفضل في أن أكتشف تسارعاً في ضربات قلب جدتي رحمها الله وكنت حينها في المرحلة الثانوية وكانت السماعة خاصة بأخي الكبير الطبيب أيضاً. في السنة الأولى من كلية الطب طلبوا منَّا شراء ترمومتر لقياس الحرارة. عوضاً عنه اشتريت سماعة وكانت أول أداة طبية أمتلكها لأنه كان لدي جهاز قياس حرارة الكتروني من قبل. ذهبت إلى الكلية فرحة برفقة سماعتي و الترمومتر الإلكتروني. رفضوه و طلبوا ترمومتر عادي وقالوا أنني لن أحتاج إلى السماعة في هذا العام، لكنني لم أتخلى عنها ولم تبرح حقيبتي منذ ذلك اليوم، كان هذا في 2008 ، عام تحقيق الأمنيات.

هذه الترجمة الفنية شكر من الروح لروح ليناك على اختراعه الخالد.

ترجمة شخصية لمقال في صحيفة التلغراف من إعداد ريانون وليامز عن الطبيب الفرنسي رينيه ليناك بمناسبة ذكرى مولده يوم أمس السابع عشر من فبراير..

سماعة الطبيب هي القطعة الأكثر تميزاً من بين كل القطع الطبية. و معروفة حتى عند أصغر طفل باعتبارها ممثلة للطبيب. لقد اخترعها الطبيب رينيه تيوفيل هنسنت ليناك الذي ولد في 17 فبراير، و قامت جوجل بتكريمه في يوم ميلاده.

من كان رينيه ليناك؟

ولد ليناك في فرنسا 1781. درس الطب على يد عمه الطبيب في مدينة نانت إلى أن تم نداؤه كطالب طب عسكري في الثورة الفرنسية. تم تبجيله كطالب طب رائع بعد استئناف دراسته في باريس عام 1801. وبدأ العمل في مستشفى نيكر إلى أن تم إعادة تأسيس المملكة الفرنسية في 1815.

متى اخترع ليناك سماعة الطبيب؟

في عام 1816, أدى الخجل ب ليناك إلى اختراع سماعة الطبيب. كان يفحص امرأة شابة تشكو من مشاكل في القلب. في ذلك الوقت، كان الأطباء يستمعون إلى ضربات القلب بوضع أذُنهم قبالة صدر المريض. ليناك المحافظ اعتقد أن هذا الأمر غير لائق في مثل هذه الظروف بالأخص أن المرأة كانت تعاني من زيادة الوزن.

قام بدحرجة قطعة من الورق في أنبوب و ضغطه على صدرها، استطاع أن يسمع ضربات قلبها. يعتقد البعض أنه استوحى الفكرة من الناي، الذي كان يحب العزف به.

stethoscope_1819-xlarge_trans++12nnzdEWFwpO6lqsjooo1N7bMIBIv-ZL9BzRh4HFnhc

” حدث أنني استدعيت حقيقة بسيطة و معروفة في الصوتيات. الشيء المميز والعظيم أن صوت نقر ( وضع أذنه على جذع شجرة وسمع نقر طائر) انتقل من قطعة خشبية إلى أذني” هذا مما ورد في مقدمة ورقته البحثية ” وسيط الإستماع” في 1819. ” على الفور بناء على هذه الفرضية، لففتُ أوراقاً من كراس على شكل أسطوانة و وجهت إحدى نهايتيها إلى القلب، و الأخرى إلى أذني، لم تكن مفاجأة صغيرة ولا سروراً عادياً أن أجد أن أذني استقبلَت عمل القلب بوضوح و تميز أكثر مما كان في أي وقت مضى عندما كنت أستخدم التطبيق الفوري بوضع أذني على صدر المريض.

مستوحاة من تجربته بالورق، تم بناء العديد من نماذج الإسطوانات الخشبية المجوفة و ربط ميكروفون على إحدى نهايتيها و سماعة أذن على الطرف الآخر، و أطلق عليها سماعة الطبيب.

تم اشتقاق المصطلح من الكلمة اليونانية ” stethos” وتعني الصدر، و ” scopos” يعنى بها الفحص.

تطور سماعة الطبيب

تم اعتماد الأداة على نطاق واسع في جميع أنحاء فرنسا و أوروبا، قبل أن تنتشر في الولايات المتحدة. توفي ليناك من مرض السل وكان عمره متراوحاً في الخامسة و الأربعين في 1826. لكنه كان على بينة من أهمية اكتشافه، و وصفه ب ” أعظم إرث لحياتي”.

تاريخ السماعة الطبية

في عام 1851 اخترع الطبيب الإيرلندي آرثر ليرد سماعة الطبيب ذات الأذنين. مصنوعة من بلاستيك دائم يسمى gutta-percha. أول براءة اختراع حصلَت عليها الأداة للتداول التجاري كانت لسماعة مصنوعة من الخشب و المطاط الهندي. وبراءة اختراع للدكتور ناثان مارش في العام نفسه لم يستطع استخدامها لسوء الحظ بشكل موفق. في السنة التالية قام الدكتور جورج كامان من نيويورك بتكييف وإعادة تصميم الأداة بنجاح لاستخدامها بشكل أوسع تجارياً. السماعات مصنوعة من العاج ومتصلة بأنبوب معدني يحمل السماعتين معاً بمفصل، عرفَت بإسم سماعة كامان. تم إنتاجها بتصاميم مختلفة منذ ذلك الحين.

كامان لم يسعَ أبداً للحصول على براءة اختراع لأنه اعتقد أن السماعة ينبغي أن تكون متاحة بحرية لجميع الأطباء.

كيف تستخدم سماعة الطبيب؟

  • اضبط سماعة الأذن.
  • تأكد من أن أذُن السماعة موجهة إلى الأمام عندما تقوم بوضعها في أذنك. يجب أن تشعر بالراحة أثناء وضعها باتساق مع شكل الأذنين. إن لم تكن مناسبة، فإن معظم ماركات سماعات الطبيب تقدم أحجام مختلفة منها.
  • تأكد من أنها ليست ضيقة جداً: يجب أن لا تكون السماعة ضيقة على الأذن. إن حدث ذلك، اسحبها بطلف بعيداً عن تجويف الأذن.
  • قم باختيار قطعة الصدر: قطع الصدر تأتي بأشكال وأحجام مختلفة و مصممة لتناسب جميع أنواع المرضى. مثلاً هناك قطعة صدر مناسبة للكبار و أخرى للأطفال.
  • استخدم السماعة في مكان هادئ: عليك أن تكون قادراً على السماع بوضوح دون تشتيت ولا ضجيج. ضع مريضك في المكان الصحيح. للإستماع لضربات قلب المريض من الأفضل أن يكون مستلقياً على ظهره. للإستماع إلى الرئة، كن حريصاً على أن يكون المريض جالساً.
  • استخدامها على جلد مكشوف: يمكن أن تسمع بوضوح تام عندما تلامس السماعة جلد المريض.

    هل أضحَت سماعة الطبيب مهملة؟

    في 1970 تم إنتاج سماعة طبيب إلكترونية تضخم صوت الصدر و تنتج رسومات بيانية. حالياً، يتفق الأطباء أن مالا يقل عن 10 دقائق مطلوبة لفحص المريض بشكل تام بواسطة السماعة. و تتطلب أشعة لتحديد معظم مشاكل الصدر. روبرت ولكنز من قسم علوم القلب في جامعة لوما ليندا في كاليفورنيا، وصف هذا الإجراء ب ” غير فعال للغاية”. يمكن لأجهزة الموجات ما فوق الصوتية الآن التشخيص في مختلف الظروف.هناك مخاوف مثارة أيضاً حول صحة و تعقيم الأدوات. هناك دراسة مفصلة في مجلة لانسيت: قام باحثين بجمع 100 سماعة طبية من مختلف الإدارات المستشفى الجامعي بجامعة لندن و وجدوا البق على كل منها! وتحمل 21 من المكورات العنقودية. و نوع من البكتريا المسببة للتسمم الغذائي. ومع ذلك، مسح السماعات و حجابها الحاجز _ السليكون_ بالمطهر يلغي الخطر. في الآونة الأخيرة انتشرت السماعات الرقمية بشكل متزايد. في العام الماضي، كانت هناك سماعة طبية جديدة تنقل الأصوات من القلب والرئتين إلى تطبيق ذكي و مباشرة إلى قاعدة بيانات رقمية.

Keep Calm & Type On..

grafontas-apo-me-kai-gia-tin-psychi_11

 

1

هي صديقتي، و بفخر أقول أنَّ صديقاتي جميعهن موهوبات. كل واحدة لديها مزية أتمناها في نفسي، لكن صديقات العمر يخبرنني أنني أمتاز بأشيائي التي لا يملكنها، والتي أغبطهن لأنهن لا يملكنها، إذ أنها مواهب مزعجة تثقل على النفس ولا يمكن للمرء القول أنها مواهب إلا إن كان يحب المرء الآخر الذي يمتاز بها، أو المبتلى بها. يجمع بيننا أن الظل هو صديقنا المكمل لأي عدد نكون عليه في لقاءاتنا. الظل كائن شفاف في دكنة سيماه، و الروح الشفافة يُرى جمالها عندما تعمل في الظل. هذه صديقة تحب الشعر، الكلمة العذبة، الرنين النابع من قلب يئن فيتكلم قصيدة، تتأثر صديقتي بهذه القصائد فتقرأها بصوت مسموع، تستطيع لمس الهيبة في ذوقها وتذوقها للقصائد المنتقاة بعناية روح. قامت بتسجيل إلقائِها لعدد من أجمل ما عرفه المتذوق العربي من شِعر. ولأنها تشعر وتفهم ما تقرأه، جاء إلقاؤها كهديـل الطيور. قصيدتين من أرشيفها الصوتي الصغير عرفتها أول مرة منها. حسبت أني قرأت كل شيء أشجانا به الفيتوري العظيم. لكنني فوجئت ب ” وقال مسعود الحكيم..” ، طوبى لحسك العذب يا صديقة، طوبى ف غلَبة الجمال دوماً لرفقة الظل. أشعر أن شهار التي تعاني من هزال الروح تتحول الآن إلى نورس يقف على فنار..زاهياً بإلقائك الخلاب. شكراً على تشريفي بفرصة إهداء هذه القصيدة لزوار المدونة..

2

كنت ألعب لعبة لم يسبقني إليها أحد من رواد التفكير، لا بل التفكير والبحث. أكتب تعريفات لا أقوم بحساب عددها، تعريفات كثيرة عشوائية بلا هدف، بلا توقف، بلا اتزان. ثم أفكر في عنوان لكل تعريف. ما الأقرب إلى أن يكون هو هذا الشيء المعرَّف في هذه الجملة؟ أو تلك؟ حدث أن حاز العقل على إحدى تعريفاتي التي كانت تتسم بصفة مجهولة الهوية قبل أن يتطفل العقل الذي كان يشعر بالجنون وهو يهيم بلا خريطة.. وينزِل عندها. شعرتُ أن العقل عامل ذلك التعريف معاملة ملك اليمين. أو الغنيمة التي تذهب لمن يحصل عليها. لم أعد راغباً في الخوف، لذلك تخليت عن الكراهية، إذ أنها صميم الخوف. ولم أعد غير راغب في الحب، الملكية الصرفة للمستأجر الأحمق تحتي، لذلك أرتدي من اليوم قبعة ميلان كونديرا.

هذا هو التعريف الحائز على نكبة العقل. عندما راجعت مفكرتي الخاصة بلعبة التعريفات وجدت كلمة “عقل” مكتوبة فوق التعريف وبجوارها نقطتين و سهم يشير إلى السطر الذي يليه مباشرةً وهو هذا التعريف الجميل! أظن أنه لو كان رجلاً لقتلني، و لقال أنني امرأة فاشلة في الحفاظ على الأسرار بعيداً عن أيدي العابثين، كالعقل ورفقاءه في السوء.

3

ثلاثة روايات خلال شهر أقدمها كحلويات لا توصيات. فقدت لياقة كتابة قراءة مطولة عن كتاب جيد. الشذرات كما كان يفعل سيوران تناسب لياقة فتاة مثلي، فتاة الهراء الذي يرتدي نظارة سوداء و بدلة كاجوال فيظن الناظرين أن لديه شيئاً يحل مشكلتهم المعقدة التي غالباً ما تنتهي في هذا العالم بلا حل.

2376088

رواية الطابور للروسي المتوحش.. فلاديمير سوروكين ، بالإمكان الضغط على اسم الكاتب للتعرف على أهم ملامحه الأدبية. وهي ماتوفر عنه بالعربية. قد أترجم يوماً سيرته المفصلة المذكورة في ويكيبيديا بالإنجليزية وفي موقعه الشخصي ( هنا )

الطابور رواية حوارية. لم يقدمها الكاتب في قالب قصصي بل حواري يمتاز بانتمائِه إلى هيكلة الحوارات العامية التي تحدث بين أي اثنين أو مجموعة في مكان غير رسمي، أو غير حكوميّْ. فهي على ذلك تفتقر إلى الإعداد والحبكة والوصف. وهو مالن يستحبه القارئ المتذوق لروايات دوستويفسكي وقصص تشيخوف. سوروكين ينتمي إلى مدرسة التجربة الطليعية. وهي تجربة بدأت في المسرح الطليعي الذي كان يخرج الفلسفة من قوالبها السردية إلى الجمهور في صيغة حوارية تظل تتسم بالنخبوية لكنها مهتمة بالتنوير الإجتماعي. أو جعل القارئ، والمشاهد يحمل هذا الهم معهم. تدور الرواية حول رجل يقف في طابور يبدو في البداية أنه بلا نهاية. يدرك المحتشدين في الطابور أن يوم العمل سينتهي وليس أمامهم سوى الذهاب والعودة في اليوم التالي لاستلام ما جاؤوا إليه. تقوم موظفة بتوزيع أرقام على هؤلاء المراجعين لتسهيل عملية التوزيع فيما بعد. يبدأ نفس الإجراء في اليوم التالي ويقوم بعض المراجعين ببيع أرقامهم لمن يقفون قبلهم في الطابور وآخرون يحاولون التحدث مع من قبلهم لإيجاد طريقة تسريع للطابور. بطلين محوريين في الرواية هما فاديم ولينا يتقابلان في الطابور وينتظران مساءً في الحديقة كي يكونوا من أوائل الواقفين في الطابور منذ الصباح. بعد ذلك يبدأ النداء على الأرقام والأسماء ونرتاع عندما نعرف أنهم يذهبون لاستلام أجسام مجهولة الهوية. لينا فتاة طيبة تدرس وتعمل في معهد منسوجات ولا تعرف أين مكانها في المجتمع. تسعى إلى تكوين أهمية لنفسها من خلال العلاقات. أما فاديم فهو رجل وسيم من طبقة المثقفين تخرج من قسم التاريخ في جامعة موسكو الحكومية. انتماءه للمفكرين والمثقفين يجعل من دوره في المسألة السوفيتية واجباً يحاول العثور على طريقة لأدائه كما يجب. تدور العديد من الحوارات السياسية والتوعوية عن أهمية أن يكون الشعب مدركاً لما تحاول الحكومة تطبيع الناس عليه. أخيراً وبعد يومين من الانتظار ينكشف أن نهاية الطابور كانت في مصنع. لكن فجأة يتم اصطحاب فاديم إلى حجرة عائدة إلى سيدة تدعى ليدميلا. أعجبَت بفاديم وقررت محاولة اقامة علاقة معه وعرضت عليه انقاذه من الانتظار في الطابور المرهق فوافق وغادر معها. بعد حوار ذكي ملئ بالمساومة على اختراق النظام الذي يحترمه المجتمع وهو نظام الاصطفاف في طابور عندما يكون هناك ما يجب الحصول عليه من الجميع، يمارسان الحب وينامان، وفي الصباح تكشف ليديا عن أنها إحدى العاملات في ذلك المصنع الذي يصطف الجميع في طابور لا منتهٍ للحصول على بضائع منه. أي أن انتظار فاديم كان عبثاً. لكنه لم يتعرف عليها مبكراً. وكان يظن أنها ستساعده بإغواء الصوت الذي ينادي على الأرقام أو بخدعةٍ ما. ولم يتوقع أنها تعمل في المصنع مما يسهل عليها دوماً اختراق الأنظمة.

أعجبتني الرواية كمهتمة بتاريخ حياة الروسيين في فترة الإتحاد السوفيتي أو الإمبراطورية السوفيتية إبان حكم لينين وليس ما قبل حكمه.. كانت الحروب قد أثرت على حياة الروس بعد زعامة ستالين لكن المجتمع كان قد حافظ على العديد من القيم والعادات مثل الحفاظ على النظام والذي يمثله سوروكين في هذه الرواية بالطابور. فطالما هناك شيئاً يستحق الحصول عليه من الجميع، إذن يجب الاصطفاف في طابور والحصول عليه بالهدوء والدور. عندما لا يوجد طابور يعني ذلك أنه لايوجد ما يستحق الانتظار. لا يوجد ما يريد افراد المجتمع الحصول عليه. فاديم يمثل الفئة المتقيدة بالنظام طالما لم يغوى بإغراءات تريحه وهو في قمة التعب. لقد اصطف في الطابور لأيام وساعات طويلة كي يحصل على شيء لم يتم ذكره في الرواية. وتم الترميز له بأشياء متغيرة، أي أنك قد تصل إلى دورك وتستلم شيئاً مغايراً عما كنت تحلم به، أو عما قيل لك.

سوروكين يمثل في هذه الرواية الغرائبية بعاميتها واقع الحياة الإشتراكية. لم يكن مسموحاً كتابة مثل هذه الروايات آنذاك. لكنني أرى أن الطابور والحوارات المليئة بالنكات والإشاعات والثرثرة العادية تمثل انتظار المجتمع الروسي لما سيحققه لهم الإتحاد السوفيتي من وعود. رواية غمرتني بالتشويق حتى أنني لم أجد ما يدهش في النهاية إلى أن وضعت نفسي محل فاديم وعرفت ما الذي فاجأه.

هنا حوار في صحيفة الخبر مع فلاديمير سوروكين

the-good-earth

الأرض الطيبة.

إن كنت بحاجة إلى قراءة رواية أخلاقية من الزمن المثالي، فهذه الرواية النموذج لجوهر الأخلاق. الأرض هي أمّنا الطيبة، منذ البدء كانت الأرض هي الأم الرحوم التي تمنح الخير لمن يطأ عليه سيراً في مسارب الخير. لا يُمكن أن تكون الأرض بطبيعتها الكريمة التي أهدت للإنسان كل شيء كي يكون على ماهو عليه اليوم من عبقرية وحضارة سوى الوجه الأعظم للسويّـة. بيرل باك الروائية الأميركية التي قضت نصف عمرها في الصين كتبت للإنسان ملحمة عالمية حازن على نوبل للآداب وقد لا يكون هناك قارئ أدب عالمي يجهلها سواي وعن عمد. إذ لم أحب قراءة جميع الكلاسيكيات في مبكرة فلا يتبقى لي ذخيرة أدب رصين لأيام الغثاء كما أيامنا. قصة العائلة الريفية التي تصور حياة المرأة في مجتمع الصين القديمة التي تباع وتشترى في بيوت وأسواق الجواري و الفلاح صاحب الأرض الذي حلُم بالزواج من امرأة جميلة لكن والده أنبه لأنها قد تنشغل بجمالها عن الأعمال المنزلية وتربية الأبناء، فحصَل من البيت الكبير الذي تديره سيدة غنية لديها العديد من الجواري على جارية افتقرت حتى لأكثر علامات الجمال أهمية في مجتمع الصين القديمة، وهو القدمين الصغيرة الملفوفة نتيجة ربطها بشكل مؤلم منذ الصغر. قدما أولان كانتا كبيرتين. أو بالأحرى طبيعيتين، لم يتم ربطهما. استاء الزوج الفلاح الطيب لكنه لم يسيء معاملة زوجته التي كانت تقوم بأعمالها كجارية انتقلت ملكيتها من السيدة هوانغ إلى زوجها على أمثل وجه. حتى أن صحة والده المريض تحسنت بعد قدومها إلى المنزل والاعتناء بطعامه ونظافته. أحببت في الرواية عدم نزوحها إلى الخيال غير القابل للمعقولية في قصة يجب على ما احتوته من مسرح طبيعي للأحداث أن تتسم بشيء من الواقعية. فكان عظيماً تبدل أحوال عائلة وانغ الفلاح الفقير من الفقر إلى الغنى بعد ازدهار المحصول وتمكنه من شراء قطعة أرض من عائلة السيدة هوانغ التي ساءت أحوالها بسبب التبذير، كما كان جميلاً ازدهار بيت الفلاح بالأطفال كأي عائلة تقليدية في ذلك العصر. بعد تبدل الأحوال مرة أخرى وجفاف المحصول واضطرار عائلة وانغ إلى الهجرة للجنوب وامتهان الأب في أعمال حقيرة و لجوء ابنه إلى سرقة اللحم ليأكل وتشجيع أمه له وسرقتها لمجوهرات وجدتها في بيت أحد الأغنياء ثم مساعدتها لزوجها ليكون من الأثرياء، ثم عودة العائلة مرة أخرى إلى القرية بعد نشوب حرب في الجنوب، و توبة الأب من شهواته التي سقط فيها بسبب ثرائه وشعوره بالفراغ وعودته إلى أسرته أباً محباً..كل هذه الصور كانت تأصيلاً لأصالة العادات التي تبني ولا تهدم. ثم في النهاية يكون الفضل في كل خير عاد بعد أن غيبته النزوات.. هو فضل الأرض. دوماً الأرض تأتي بخير، والشر يأتي من بطن الإنسان.

fa171f

رواية مكر الكلمات لياسمينة خضرا

كتبت على غلاف هذه الرواية كلمة ” أحبك” ، أحب أن يكون في عالماً روحاً تكتب الأدب بهذا الإحترام. بهذه الإنسانية والجَمال الذي لا تبثه الطبيعة بل مبثوث من قلب الإنسان. الرواية متوفرة على الإنترنت برابط قراءة الكتروني لذلك سأكتفي بهذا الاقتباس منها وهو يمثل طريقتي في التفكير نحو أصول ما يحدث في العالم،

” منذ أن كان العالم عالَما، تواصل كلمة الخير كسر أسنانها عند كلام الغورو، الخير لم يغلب الشر قط. هو الشر يخلص دوماً إلى الغلبة، مثقلاً بإفراطاته. ألهذا ينبغي الإرتياب في شكل ممنهج بشيء ما خلف كل معجزة؟ الورود لن تنبت من جديد أبداً. والعدول هو أكثر ما يسامح عليه بين حالات الإخلال بالواجب. و حين نحمل الأسلحة، فإننا لا نلقيها. مسألة شرف؟ ببساطة.. مسألة حياة أو موت.”

4

suits-television-poster

قبل قليل انتهيت من مشاهدة الحلقة الأخيرة من الموسم الأول من مسلسل Suits. أو دعاوي قضائية. والذي يبث في هذه الأيام حلقاته الأخيرة من الموسم الخامس. أحب مزاجي عندما يكتشف الأشياء المثيرة! هذه الكوميديا التي تضحكني بسعادة. لا بغباء! ولا بتفاهة. لم ينزل مسلسل قريز اناتومي عن المكانة الأولى في قائمة مسلسلاتي الحبيبة بالطبع. مسلسل بريكنق باد ( اختلال مضر) احتل المكانة الثانية منذ سنوات. برغم تعلقي بالمسلسلات الإنجليزية إلا أنني أقدم المكانة الثالثة لمسلسل دعاوي قضائية على الرحب والإثارة. ندمت أنني شاهدته الآن وقد تخرجت من الجامعة، لكنتُ طبقت بعض أساليب عبقرية مايك روس في تذكر المعلومات وحل الإختبار! لم أشعر بالتعاطف مع المتقدمين الذين كانوا يحلمون بوظيفة محامي المدير التي حصل عليها روس رغم عدم حمله لمؤهلات قانونية. كان الفوز مبنياً على الذكاء ولا يمكن للمرء أن يكون جذاباً في عمله هذه الأيام بلا ذكاء J هناك من شاهد حلقتين عشوائيتين من المسلسل و حكم عليه بأنه مقتبس من المحقق كونان! يؤسفني القول أن هذا المسلسل لا يناسب المتسرعين. فليس للتسرع صلة بسرعة البديهة التي هي من سمات الأذكياء. قضايا بحاجة إلى محامٍ يقوم روس بدوره و يترافع بطرافة مثيرة للعجب والشوق إلى حل الأمور معه، ليست هناك علاقة ولا روابط أولية أو ثانوية بالمحقق كونان! كل حلقة تحمل درس جديد يجب العمل به في علاقات العمل التي يتحول بعضها إلى علاقة شخصية. الحلقة الأخيرة توجه رسالة يعرفها كل زوجين، وعاشقين، وصديقين..أن الحب لا يمكن أن يتحول إلى صداقة، وأي حب تحول إلى صداقة ناجحة لم يكن حباً من الأساس. كان إعجاباً جارفاً أو أي شيء آخر. ينهشني الفضول لمعرفة مصير لويس في الموسم الحالي مباشرة! لا أريد القفز لكن لويس هو الحلوى التي تم تبديل سكّرها بالكثير من الملح في هذا المسلسل. أتوق إلى بدء مشاهدة الموسم الثاني فور زوال بعض الظروف.

 

5

كل يوم أدخل فيه من باب المستشفى طبيبة أو طالبة علم، يزداد فيه حبي للعمل. سألتني زميلة في الكلية مرة: و لماذا يجب على الواحد أن يكون أكثر من رقم في عداد السكان؟ ما أهمية أن تكون لنا أهمية؟ سنفنى في النهاية وتأكل أجسادنا الديدان فما جدوى كل هذا الشقاء لإنتاج يذهب إلى غيرنا ويأخذ ما يأخذ من أبداننا قوتاً و شرَاب؟

تحفزت سيالات الجدل في رأسي وكنت سأعطيها خطبة عصماء عن الإيمان بالله وأن من لا يؤمن بالله لن يؤمن بجدوى أن يكون من المستخلفين في الأرض الذين يقومون بإعمارها ليحصل على نصيبه من سعادة سخَّرها له الله جزاء ما سعى. و كلٌ يحصل على سعادة قدر سعيه، ومن لا يحصل على سعادة بعد شقاء فقد حصل على محبة ربٍّ قصوى، وهي المحبة التي يدخر فيها الله لمن يحبهم من مخلوقاته سعادة أبديـة في الجنة. كنت سأخبرها أن الآخرة خير وأبقى. و أن اكتساب ما بحوزة الآخرة ليس بالتخلي عن الطريق إليها في الدنيا. قلت كل هذه الأشياء لنفسي في دقيقتين اخبرتها فيها أن لدي ورقة سأكمل بياناتها ثم أتكلم معها. وبعد الدقيقتين رفعت رأسي الذي كان في اجتماع مع خطبتي بيني وبين مفاهيمي التي قد تظنها الزميلة هراء فتاة تقليدية من مجتمع يضطهد المرأة ويسلب حقوقها، ولا يمنحها فرصة تحقيق ذاتها ولا يعاونها لتكون أكثر من رقم في فصيلة النساء المضطهدات، ولا يسمح لها بالعمل ( رغم أن هذه الزميلة ( كاتبة بيانات) تحدثني من مكان العمل!) ولا يعترف بها كنصف للرجل مكلفة مثله بإعمار الأرض. حدث هذا الأمر وقالت الزميلة ما قالته دون خطبتي المؤثرة! لم أفعل شيئاً سوى أن ابتسمت وقلت لها : الأهمية هي أن تفعلي أي شيء جيد لأجلك. إلا إن كنتِ ستفرحين عند الإصابة بالملل من الفراغ والتفكير في لاشيء، وهو اضطهاد أقسى من اضطهاد المجتمع. اضطهادك لإرادتك.

لذلك يا مستر كيتون أنا أعمل. و أستغل أنني أعمل في مجال تذوب هويتي فيه حُباً. فأكتب كثيراً في بحثي الذي سأقدمه قريباً للحصول على بورد الباطنة الذي سيكون باب النُور إلى زمالة طب وجراحة الأورام و أتحمل تعب عيني وجفاف مائها و احمرارها إثر السهر الطويل أمام الورق و صفحات المراجع على الإنترنت. و أجري الكثير من العمليات للحالات الحرجة التي يفصل حياتها عن الموت دوماً وكل مرة بلا استثناء خيط رفيع يكاد لايُرى.. و يشاء الله لكل هذه الأرواح أن تعيش، وأن يتحسن مؤشر حالتها من حرجة إلى حالة في فترة نقاهة. و أكون في كل مرة اليد التي قامت برتق الخيط الرفيع وجعلهِ حبلاً متيناً مُوثَق إلى ظهر الحيـاة كما يجب. أحب كل هذه الأمور التي أفعلها بنجاح في الظل. ولو كانت في الضوء لاحترَقت، لأن الظل سترة حماية جنود الأمن من أعداء الأمان.

إلا أنني يا مستر كيتون أدفع ثمن كل هذا الإزدياد، بازدياد في ابتعاد التحدث مع الآخرين. لم يعد يؤنسني الكلام مع الناس. أفقد خاصية الإستمتاع بالتعاطي مع الأمور الشيقة وحتى المثيرة للاستياء، ليس لأن نمو سوء تلك الأمور مطرد ولا يمكنني اللحاق بسرعته وإصابته بنقد ولعنة! بل لأن نمو سوء المتحدثين في تلك الأمور مطرد بسرعة لا يمكنني اللحاق بها إلا وقد أحرقتني وشوهت كلامي قبل أن أقوله و رمَت رماد مقاصدي في حاوية نفايات الشارع المجاور للشارع الذي يقطنون فيه. يتسارع نزقي من الآخرين في اتجاه معاكس الإتجاه. أتحول بصدر رحب إلى تمثال أمام بعض الناس و أشاهدهم وهم يلقون بي من حاضرهم لأنني لا أتحدث معهم ولا أبادر بشيء، فقدت الإحساس بأهميتهم. لم أعد أريد غير حقيبة أدواتي الطبية و يونيفورم عملي الأزرق ( أحياناً الأخضر) وكتبي وأفلامي و أقلامي و أهلي الذين لا يطيب لهم النوم قبل التأكد من وجودي أتنفس في الجوار. لم أهرب يوماً من الحب يا سيد كيتون، لكنه لم يكن مرة مع الآخرين الذين فضلت عليهم اليوم جماداتي وقطتي و ألعابي التي على شكل بطاريق. ظننتُ دوماً أنني أكبُر، ثم انتبهت أنني أتنامى، فصرتُ لا أكفٌّ عن ري نبتة الليمون الوحيدة في فناء منزلي كل يوم.

لا تسمح لنفسك أن يعجبك هذا التكنيك يا سيد كيتون فتتبع ما نصحتني به، قد يكون كل ما أفعله غباء من حيث ظننته حسن تصرف.

6

تحول العالَم اليوم إلى قطار الموت. لا تأخذ سيلفي مع هذه اللعبة إن كنت لا تفكر في الإنتحار. هناك كشك لبيع الآيسكريم بجوار قطار الموت. خذ واحداً بنكهة القهوة و تفرج على ما يحدث. فلن يلومك لائم على انحيازك لصف صفوة العقلاء.

Keep Calm and Take Five

five

خمسة عن خمس:

أولاً: كيف أذاكر مواد الطب؟

ا_ اقرأ الأسئلة المطروحة في نهاية كل شابتر وإن كان المقرر يحتوي على خلاصة في نهاية كل فصل ابدأ بقراءة الخلاصة ثم اقرأ الأسئلة وأجب عليها. الإجابة لاتكون من الخلاصة بالطبع. ابحث عنها في محتويات الفصل. أجدني تلقائياً أستذكر واختصر وقتاً بدل البدء بقراءة الفصل كاملاً من البداية حتى الوصول إلى التمارين أو الأسئلة. بعد الإجابة على جميع الاسئلة أو على الأقل المتوقعة في الامتحان حسب المعروف عنه من طريقة المعلم، اقرأ العناوين العريضة لمحتويات الفصل ثم مقدمة الفصل. تحتوي المقدمة عادةً على الأهداف التي يفترض على الطالب الخروج منها بعد دراسة الشابتر.

2- تلوين كل معلومة مهمة بألوان التحديد. و تصنيف كل نوع معلوماتي بلون مختلف عن الآخر. التعريفات بلون، الوظائف بلون، طرق الوقاية بلون، العناوين العريضة بلون.

3- مراجعة ما تم استذكاره بطريقة السكيتش نوتس، أو الخريطة الذهنية لمن يفضلها على طريقة السكتش نوتس. ليس ضرورياً أن تكون ماهراً في الرسم. أنا لا أعرف كيف أرسم. لكنني أستخدم رموزاً وإشارات تعويضية عن رسم الفيروسات وعلب الأدوية و الأعضاء المصابة. هذا حساب مميز في تويتر يُلهم بحرارة لاستخدام هذه التقنية الناجحة في الاستذكار: @_SketchNotes

4- في المحاضرة كتابة الملاحظات في دفتر عنصر أساس. عادةً ماتكون هذه الملاحظات فوضوية لأنها كتبت على عجل. لكن الدائم هو أنها أفكار كبيرة وخلاصة مهمة لما يريده الأستاذ من المحاضرة أو حتى من المقرر بالعموم. هذه الملاحظات أقوم بترتيبها في المنزل في دفتر مخصص للمقرر حيث أن الذي أدون فيه أثناء المحاضرة كشكول. الترتيب يكون بالبحث في الشابتر عن الجزء المتعلق بالملاحظة وقراءته وتلخيصه بالاستعانة بالنقاط التي دونتها مع الأستاذ كتفاصيل للملحوظة. يمكن تقديم هذه الخطوة على الخطوة الأولى الخاصة بحل التمارين في نهاية الشابتر.

5- اختبار ذاتي. إما بإعادة حل التمارين المتوفرة في نهاية الشابتر غيباً دون فتح الكتاب. أو الاستعانة بالأستاذ لإعطاء اسئلة جانبية قبل الإمتحان بأيام، أو البحث في الانترنت عن نماذج اسئلة قديمة لنفس المقرر وحلها حتى إن لم تكن لنفس الأستاذ، أو تأليف اسئلة بنفسي مستعينة بتنبؤاتي عما يمكن أن يضعه الأستاذ في الامتحان. هذه أكثر تقنية منحتني التفوق في امتحاناتي بعد توفيق الله.

ثانياً: أفضل خمس بودكاستس وقعت في الإدمان عليها.

1_ بودكاست العلم في العمل . أحببت المواضيع الحيوية والساخنة التي يتحدث عنها بمصداقية واحترافية مهنية هي بالأحرى أسلوب علمي في الطرح والتغطية. في الحقيقة كل شيء تنتجه البي بي سي أتورط في حبه ولا أندم.

2- بودكاست الجارديان بوكس . إن كنت هاوي كتب واستمعت إلى حلقتين فقط من هذا البودكاست المخصص للكتب ولم تقع في عشقه فعليك أن تتعلم حقيقةً لا جدال عليها: الكتب ليست ما نقرأه فقط، بل ما نستمع إليه من أحاديث عنها. أقدم هذا البودكاست هدية لقراء مدونتي الذين يحبون ذوقي في أي شيء :)

3- بودكاست متحف الفنون الوطني في واشنطن . تحدثت عنه ووضعت رابطاً له في التدوينة السابقة التي كتبتها منذ أيام. أعيد وضعه الآن لأنه موسوعة معرفية تكفل لمن لم يزُر المتحف في حياته اطلاعاً يوازي اطلاع من زاره لكن ليس بنفس المتعة بالطبع، الواقع دائماً أكثر لذة و ملامسة للإحساس. هذا البودكاست مجاني ويحتوي حتى الآن على ثلاثمئة حلقة وما زال مستمراً وأرجو أن لا ينقطع لأنني سأصدم ولن يعوضني بودكاست فنِّي عنه. شاهدت فيديوات كثيرة عن محتويات هذا المتحف الذي دلتني حلقات البودكاست إليها. وسيحدث الشيء نفسه معكم.

4- بودكاست لوك . هذه هدية عظيمة أخرى شعرت لوهلة بوجوب استشعار لذة الأنانية والاحتفاظ به كنزاً لايجب أن يعرفه سوى عشاق بريطانيا والإنجليزية الإنجليزية! لكن مشاركة الأشياء الرائعة مع روَّاد رائعين مثير للسعادة. هذا البودكاست لمعلِّم إنجليزي يعشق تعليم اللغة بطريقة فكاهية مرة و رصينة أخرى، حلقات تزيد عن المئتين وخمسين وما زال مواظباً على الإنتاج كما يواظب العشاق على واجباتهم في الحب. قد يظن البعض أن طول الحلقات سلبية و مثار إملال. لكنني لم أشعر بذلك بل كنت أتمنى أن تطول بعض الحلقات التي ينسى فيها لوك نفسه وهو يتحدث عن أفضل المصطلحات للتعبير عن الأشياء بالإنجليزية والأخطاء الشائعة عند التحدث والكتابة وأشياء كثيرة أخرى. يتطلب الاستمتاع بهذا البودكاست صفاء ذهني فلا يُنصح بالاستماع إليه أثناء القيادة. بالنسبة لي غالباً ما أستمع إليه أثناء الطهي، و كي الملابس، وترتيب دواليب المطبخ، و أثناء المشاوير التي لا أقود فيها بالطبع.

5- بودكاست هايبرستيج . أنا مدينة للناس الذين يجعلون من العلم متعةً كفيلة بصُنع سقف كفاية عن ترَّهات كل منشغل بشيء غير التعلم. فريق هذا البودكاست أو المنصة المتكاملة كما أجادوا تسميتها، مثالٌ وقدوة. لست أقدم هذا البودكاست هدية. فهؤلاء الأشخاص هم من قدَّموا جهودهم غير المألوفة هدية لكل مدمن علوم. أحبهم وأزورهم يومياً و أعدت الاستماع إلى العديد من الحلقات.

 

ثالثاً: نقطة تحول تصنعها أفلام.

1_ فالنتاين أزرق ( ملحوظة: أتمنى لو أحصل على طريقة لكتابة حرف ال v و ال g الإنجليزيين بالعربية لكنني لا أعرف كيف أحصل على كيبورد لهذه الأحرف) القارئ الذي لاتمر عليه أوقات يتخم فيها من القراءة ويشعر لوهلة بكرهها هو قارئ آلة كما أحب تسميته. الحياة ليست كتباً فحسب. الأفلام رئتي الثالثة. في الحقيقة الكتب هي رئتي الثانية. أما رئتي الأولى فهي الطب. هناك أفلام نشاهدها فيكون أثرها كـ صفعة، صاعقة، حادث اصطدام، ولادة، و أحياناً موت. تعرفون الشخصيات التي قد نعاشرها في الحياة ونعتقد أنها غافلة عما يجب أن تكون متيقظة إليه فنقول أنها بحاجة إلى صدمة تهزها لتفيق؟ هكذا تفعل بعض الأفلام. Blue Valentine يشبه الوسوم. في مفكرتي دونت انطباعاً عنه على شكل وسوم. أي هكذا: #الحب_نقمة ، #أنا_ملاك_رحمة ، #الطب_لايميت_الشهوة ، #الاعتذار_مقبول_في_الحب ، #الأطفال_لايمنعون_النهاية_من_الحدوث ، #أحبك ، #الغاية_لاتبرر_الوسيلة . #التقدير_لايكفي . العاطفيون ومنسوبي الطب والتمريض والصحة عموماً يفيدهم هذا الفيلم الذي أنوه أنه لغير الباحثين عن فيلم بلا لقطات هوليوودية! الأشخاص غير الأطباء وغير الممرضين يظنون دوماً أن الطبيب والممرض يجب عليه أن يكون متوفراً لعائلته بنفس الجودة التي يتوفر بها للمرضى. كاندي ممرضة لزوج رسام يحبها بجنون. هي تحبه أيضاً. لكن قسم وشرف المهنة يحتم عليها التوفر في العمل أكثر من البيت والعائلة. حدة الحياة المريضة التي تعيشها وتحاول تضميدها في المستشفى تؤثر على احتياجاتها الغريزية في زواجها والزوج المحب الذي يصبر ويحاول استعادة الحب عملياً بينهما يفشل أكثر مما ينجح. لتكون النهاية وخيمة عندما يحدث الانفجار الناجم عن احتقان الإحتياج. في بعض الحالات يحدث العكس تماماً. حيث يكون الطبيب أو الممرض هو المتأجج فور دخوله إلى البيت، ليصطدم بزوج غير قادر على تخفيف التهاب احتياجه فيكثر من التهرب حتى يحدث انفجار مماثل في السبب معاكس في الاتجاه.

2- مرثية حلم. لا أعتقد أن جيل عرف التورنت لمشاهدة الأفلام لم يشاهد هذا الفيلم المنتَج في بداية الألفية. ليس بالضرورة أن تكون مدمن كوكايين لتحدث نقطة التحول بعد مشاهدة Requiem for a Dream. الإدمان أنواع لا تُعد. بالنسبة لتجربتي، أعتقد أن الإدمان على الحب أخطر من الإدمان على المخدرات. نفس الأذى والعذاب والجراح وفقدان الوعي والضياع وأخيراً الخسائر، تحدث عندما يتحول الحب إلى عنف بسبب برود أو استهتار أحد الطرفين مع الآخر. ناهيك عن التصرفات الخاطئة أو التعامل الخاطئ أولاً مع الحب. فهناك من يعتقدون أن استفزاز الغيرة تقنية للحفاظ على الحب! بعض التصرفات غبية وغير محترمة لعلاقة لايُمكن لشيء أن يجعل منها محترمة ومقدسة مثل الحب. نقطة تحولي بعد هذا الفيلم كانت في جرد أولوياتي في الحياة وإعادة ترتيبها مع انتفاضة لتعويض ما اختل من الأولويات فكانت النتيجة اعتماد بحث قدمته لأستاذ مادة الفسيولوجي في 2009 ونشره في دورية الكلية بوقت قياسيّْ.

3- في الوقت المحدد. هذا أفضل أفلام آماندا على الإطلاق. In Time قد لا يعجب محبي الدراما. لكنه سيعجب من يشاهد ليتعلم شيئاً. أنا من الأشخاص الذين يولون الوقت أهمية فائقة وربما لم أكن لأصبح بهذه الدقة في التعامل مع الوقت لولا حرص عائلتي على ملء أوقاتي بمهام كثيرة كانت تضغط طاقتي أحياناً لكن بعدما كبُرت عرفت أن هذا الضغط رحمة عند مقارنته بالخواء الروحي الذي قد يحدث رغماً عنا إن طال بنا وقتُ فراغ. هذا فيلم خيال علمي يشتري فيه الناس وقتاً محدداً يجب أن يفعلوا خلاله ما يريدون لأنهم سيموتون في الثانية التي ينفذ فيها الوقت حسب الكمية المشتراة. في الحياة الواقعية هناك أوقات محددة لبعض المهام كتسليم ورقة الإمتحان في المدرسة مثلاً وبانتهاء الوقت لن تموت لكن المعنى المرادف للموت سيكون خسارة درجات الأسئلة التي لم تتمكن من حلها. و على هذا يمكن قياس كل شيء.

4- نادي دالاس للمشترين. ماثيو ماكونهي أوجعني للأبد في هذا الفيلم. ستشعر عند مشاهدة Dallas Buyers Club أنه حقنة سحب عينة سائل شوكي لا فيلماً. ليست الفكرة أن رون المصاب بالإيدز والذي يتاجر في أدوية محظورة لتخفيف مضاعفات المرض وهي في الحقيقة تزيد سرعة عدمهِ للمناعة يخسر تشبثه بالحياة بأثر ارتجاعي في كل صفقة دواء. بل ألم النفس هو الصدمة. هو حادث الارتطام بخسارة لايعوضها شيء من مكاسب الحياة. لا مال ولا بنون ولا جَمال ولا مهارات سلوكية ولا مواهب وألعاب خفَّة. لي تجربة في التعود على بعض الأدوية بسبب ظروف صحية مزمنة تلازمني منذ أربعة عشر عاماً وقد تضاعفت الأحوال الآن بسبب تلك الأدوية لا بسبب تطورات المرض نفسه. عندما أتألم ينتابني شعور رون بلعنة التفاؤل الذي أصابنا بالتضاؤل. لكنني أستعيد توازني لأنني لم أتسلح بالعبادة صدفة، بل كانت النشأة هي ال base وهي الحلقة المفقودة عند رون والتي قد لايفيد وجودها عند بعض المصابين لأن ألم الجسد عند التباسه بألم الروح يرفع الحرج عن العقل، يرفعه عن الإرادة. وتمد الخسارة لسانها مثل كلب جائع لهذه التحولات التي هي في حقيقتها انهيارات.

5- قريز اناتومي! يا للمعجزة يا قريز أناتومي.. نعم، لاشيء ملتبس عليك. مسلسل Grey’s Anatomy الذي لو كان فيلماً لما انتقص من إعجـازه إبداع. غردت مؤخراً بخواطر عنه في تويتر اختصرت فيها كيف غيَّر هذا المسلسل حياتي كطالبة طب ثم بعد تخرجي قبل عامين وكيف طورني سريعاً وبحماسة فائقة بعدما توظفت وكيف هو مستمر في تغييري بمدى فائق وأنا أبدأ الآن دراسة البورد. هذه التغريدات بجذل: اضغط هنا

 

رابعاً: حسناً، الروايات ملحمة للقلب. محبي قراءة النصوص غير المألوفة لهم مني هذه العناوين:

1_ أحلام آينشتاين. رواية عن الزمن والكينونة. اصرف النظر عنها فوراً إن كنت من قراء الشقيقتين برونتي ودانيال ستيل!

2_ العودة إلى بابلون Babylon Revisited لـ سكوت فيتزجيرالد. قصة حسب علمي لم تترجم بعد. من أفضل أعمال فيتزجيرالد الأدبية بعد رواية غاتسبي العظيم. فيتزجيرالد نقل فيها واقعاً عن فترة اجتماعية واقتصادية عايشها بعد انهيار بورصة الأسهم وخسارة العديد من رجال الأعمال لأموالهم وكيف تدهورت حياتهم بعد ذاك. القصة صالحة لوقتنا الذي لايمكن للمرء أن يضمن فيه مصدر استثمار. لذلك فالاحتياط الأمثل هو استثمار العائلة في الحفاظ عليها من نزوات يتسبب فيها الغنى والثروة السريعة التي تخدر الوعي بالمسئولية والثبات. أحب هذه القصة رغم أنها ليست من الأعمال التي أعدت قراءتها.

3- مورفين. رواية لميخائيل بولغاكوف. سيرة ذاتية للروائي عن إدمانه على المورفين لتسكين الآلآم. الروائي الطبيب الذي يقع فيما ينهَ عنه مرضاه. والمصائب التي يؤدي إليها هذا الإدمان والتي قد تكون أي شيء. قتل، انتحار، جنون.

4- الأمواج. أتعرفون مصطلح الطبيعة السحرية؟ هذه الرواية تعرِّف هذا المفهوم بشكل يثير الجنون! أبالغ طبعاً، لأكن دقيقة وأقول أنها رواية تثير حب كاتبتها دون اطلاع على سيرتها الشخصية أو قراءة عمل آخر لها كمعلِّم ممل يريد دراسة تلميذهِ قبل منحه درجة جيد في امتحان أبلى فيه حسناً! فيرجينيا وولف، عرابتي التي لم تتغير منذ قرأت لكاتبة امرأة لأول مرة..كتبت رواية الأمواج التي قيل عنها من محكِّمين عديدين أنها ملحمة شعرية طويلة لتثبت جَمال روحها المعجونة بالطبيعة. دوماً من يحب الطبيعة هو شخص يجب الوثوق في جَماله وإن بدا من أفعاله شيئاً معاكساً لبهاء الطبيعة. “تقف الموجة وقفة انتظار، ثم تنداح مرة أخرى وهي تتأوه كنائم يتنفس بلا وعي.” تشبيهات مؤلمة كثيرة سترتطم بها في هذا النص ارتطام موقظ للوعي. لا يصرف الخيال عن الواقع بل يغمسه فيه. الحوار في أول الرواية بين الأبطال يشبه لوحة تعبيرية عن طبيعة تشترك جماعة في تلوينها كل حسب ما يعني له المنظر الذي يراه. لم يتحاوروا بقدر ماكانوا يتحدثون مع أنفسهم بصوت مسموع أمام بعضهم البعض. هذا النص أحزن على كل نقيٍّ وشفاف يحب القراءة ولم يقرأه.

5- الضوء الأزرق. ليكن، هذه ليست رواية في تصنيف المكتبات. لكنها أكثر من رواية بتصنيف حاسة الإنسان. أول عمل اقرأه لحسين البرغوثي يرحمه الله. جرى العُرف على العمق الوجداني للكتَّاب الفلسطينيين. قبل البرغوثي قرأت لمريد البرغوثي _لاأعلم عن صلة قرابة تجمعه بحسين البرغوثي_ لكنني تأكدت بعد القراءة لهما ولمحمود درويش وغسان كنفاني قبلهما أن القارئ العربي إن أراد البكاء فعليه القراءة لأدباء فلسطين.

 

خامساً: قراءة كتب منوعة للوقاية من أثر الإدمان على الروايات

1_ التفكير في أي شيء، ثم البدء بالبحث عن كتب تتحدث عنه.

في 2007 سمعت لأول مرة كلمة علمانية. ذاكرتي ليست قوية إلى حد أن أتذكر تاريخ سماع العلمانية لأول مرة لولا أنني دونت في الكتاب الذي قرأته عنها تاريخ الشراء والقراءة. كانت فعالية تتحدث عن عادات الشعوب وتأثرهم بنظام الحكم في بلدانهم، أحدهم قام بالتحدث عن تركيا فبدأ من في القاعة بالهمس “الدولة العلمانية”! بدا غريباً لي أن تكون هذا أكثر ما تشتهر به تركيا وأنا التي عرفتها أول مرة باسطنبول و آيا صوفيا، بصراحة عرفتها أيضاً من شهرة المطرب تاركان! لم أكن أعرف ما العلمانية، وثقت من شيء واحد هو أنها ليست نظاماً غير إسلامي، فصديقاتي اللاتي ذهبن إلى اسطنبول قلن لي كم هي زاخرة بمساجد مدهشة تدعو المسلم إلى الصلاة بلا كسل. هكذا كنت أفكر. توجهت إلى مكتبة الجامعة ووضعت كلمة secularism في محرك البحث في أرشيف المكتبة فخرجت لي عشرات الكتب السياسية والفكرية وأيضاً الدينية التي تختلف ما بين نقد وإطراء لهذا الفكر الذي يمنح المواطن حرية اعتناق أو عدم اعتناق الدين و استقلاله عن مؤسسات الدولة التي تعمل وفق القانون المبني على أنظمة وضعية تكفل الحفاظ على الأمن وكرامة الإنسان. وجدت صعوبة في قراءة كتب سياسية بالإنجليزية في ذلك الوقت.لا أملك ذخيرة مصطلحات سياسية وفكرية إنجليزية كافية لقراءة كتاب. في العام نفسه صدر كتاب التراث والعلمانية لعبدالكريم سروش ، اشتريته فوراً وكان أول كتاب عربي اقرأه عن العلمانية وأعجبت به وفهمت ما يكفيني حينذاك للتعرف على كلمة لم أكن لأجدها في الروايات، إن وجدتها، سأجدها كمفهوم. أو كأفكار لشخصية في قصة. كتاب آخر، في أول سنة من دراستي بكلية الطب كنت أفكر في نظرية الجين. ماهي؟ ولماذا تشكل طفرة في الوسط الطبي والبحثي؟ لا أريد البدء فوراً بدراستها. راجعت مقررات السنة الأولى وتأكدت أننا لن نتحدث عن نظرية الجين. لكنني لا أستطيع الانتظار حتى نصل إليها في إحدى المقررات. فذهبت إلى مكتبة الجامعة وبحثت بنفس طريقة بحثي عن كلمة علمانية وخرجت لي كتباً و أبحاثاً أذهلتني. قرأت كتاباً بعنوان The Gene Illusion وأسعدني كم المعلومات الجديدة التي تعلمتها من الأبحاث المتضمنة في الكتاب. هذه طريقة استدعاء للأمور التي نفكر بها كي تدلنا على قراءات قد يكون من الصعب أن تنسى، هذا ما حدث معي.

2- الحياة ليست هي فقط ما نتعلمه من الروايات. أخص هنا الروايات العالمية والخوالد الكلاسيكية ما بين انجليزية وروسية و فرنسية ولاتينية. هي التي أسست في من قرأها شخصية ليست كالتي كانت قبل التأثر بأبطالها والعيش معهم في عملية انتقال من زمننا لزمنهم أثناء القراءة، عن نفسي كنت أنفصل عن الواقع تماماً وانا اقرأ الجريمة والعقاب و الشياطين و الإخوة كرامازوف و أيضاً المراهق، لدوستويفسكي. الأمر نفسه عندما قرأت الفرسان الثلاثة لدوما و دون كيخوته و البؤساء و خوالد أخرى. إلا أن الحكمة لم توضع فقط في بطون الروايات. يكفي الإيمان بهذه الحقيقة للاقتناع بأهمية التنوع القرائي، و هذا حديث طالبة معرفة موجه فقط لطلاب المعرفة. ذلك أني لم أعرف من قبل من يقرأ مؤلفات ديفيد هيوم مثلاً ليتسلى! أو يستمتع بجواهر القصص والحِكم و الكلام الموسيقي. منذ طفولتي وأنا منجذبة لكلمة حكمة. لا أتذكر من التي أخبرتني أنني إن رغبت تعلُّم الحكمة فعليَّ بالعقاد. لم تكن النصيحة في محلها. استعصى العقاد على نفسي فلم أشعر أنه علمني شيئاً إلى ما بعد مرحلة لاحقة عندما قرأت له كأديب. وجدت الحكمة عند جبران و نيتشه. كانت كلمات نيتشه مندلعة كالفراشات في المنتديات والمجلات الالكترونية المبتدئية قبل سنوت، عندما كانت المواقع الحوارية في عصرها الذهبي. لكنني اليوم أفضِّل القراءة لهيدجر، كانط، علي الوردي، رسول حمزاتوف، و رمزي الراسخ في القلب إميل سيوران لأخذ ما يعوزني من كلام أريد قوله ولا أستطيع التعبير عنه.

3- قراءة الأخبار تحرض نزعة الفضول على البحث. هذه خدعة نفسية لقراءة كتب في أي مجال! أنا مهتمة بأسرار الحيوانات مثلاً. البطريق هو صديقي الأفضل على الإطلاق. أشاهد باستمرار وثائقيات وأفلام تهتم بعالمهم. عند السفر تتعبني مشاهدة الأفلام. لذلك بحثت عن كتب تشبع شغفي فكان أجمل ما خطر على البال واقتنيتها على الفور مجلات ناشيونال جيوغرافيك .

4- التعرف على قراء لديهم اهتمامات غير أدبية..أو أخرى مضافة إلى الأدبية. أعرف قارئاً حرصت ألاّ أعرِّف عليه أحد! بدا لي مشعوذاً عندما قص لي عن أكثر الكتب المحبوبة إليه. قارئ مجنون. يعشق قراءة كيف تم اكتشاف الخواص البشرية للقرود وما فائدة أكل الأفوكادو و كيف يصبح موظف آرامكو منقب نفط في عشرة أيام! لدى هذا القارئ شخصية غير معقولة في الجذب إلى بلاد العجائب من الكتب. هو من أهداني كتاب “الدقائق الثلاث الأولى من عمر الكون ” لستيفن وينبرغ النوبلي في الفيزياء عام 1979. بعد ذلك فاجأته بقرائتي التالية، كانت كتاب “مغامرات النفط العربي ” لهاري جون فيليبي. أوصي بتجربة هذه الفكرة..التعرف على قراء غريبي الأطوار و يعتقدون أن الأدب مضيعة وقت وأن المجد لشلالات نياجرا الصامدة وسور الصين العظيم.

5- الإشاعات التي تتناقلها وسائل التواصل الإجتماعي مثل الواتس آب وتويتر أصبحَت محفزات قوية لقراءة فكرية وعلمية تحترم الحياة التي أحسن الخالق صنعها أولاً. صدق أو لاتصدق أنني قرأت كتاب “الدماغ، وكيف يطور بنيته وآداؤه ” بسبب شائعات من زميلات تخصص عن قصص إعجازية لأشخاص استطاعوا تغيير بنية أدمغتهم لكنه تغييراً لايمت بصلة لخاصية اللدونة العصبية. زعموا ذلك ونشروا الإشاعة دون توثُّق وتفاجأوا عندما أرسلت لهم رابط الكتاب بعد قراءته ليكتشفوا أنهم كانوا ينشرون هراءً منسوباً إلى ال Neuroplasticity في المجموعات الشخصية على الواتس آب التي تجمع طالبات طب وتمريض أعاد كثير منهن نشر الأخبار نفسها! ، هذه الموجة السيئة نفسها والاحتراف الذي يتطور مع وسائل التقنية في فبركة المعلومات وتزوير الحقائق دعتني إلى قراءة كتاب “الشائعات، الوسيلة الإعلامية الأقدم في العالم ” لـ نويل كابفيرير. أما كتب السياسة التي اعتبرها شأن خاص لا أكتب عنه لأن قراءتي لها، إذكاء لعقلي الواعي الذي أرفض أن يكون عبداً للعبة القوى النافذة وفرداً في قطيعهم، فهي كتب قرأت بعضها لأنني أعتقد أن أمريكا هي الأكذوبة العظمى لا القوى العظمى! وهذه عبارة فضفاضة لن أشرحها، ليست هدفي في هذا الموضوع. “الأحلاف والتكتلات في السياسة العالمية” كان بداية رائعة ذهبَت بي إلى كتب و كتيّبات ومقالات كثيرة متعلقة بالقضايا التي تطرق لها الكتاب، مثل مقالات عن حركة عدم الإنحياز، معاهدة شمال الأطلسي، سياسة بغداد في أواسط التسعينات، و كتب عن قضايا أخرى أفضِّل الاحتفاظ بها لنفسي.

الكتب المذكورة في الخمس فقرات مقترنة إما بروابط تحميل أو مقالات تعريفية.

 

( وقُل ربِّ زدْني عِلْما)

مشيت فالطريق البعيد الغريب

 

tumblr_mkv6tisa5t1qivgtho1_500

العنوان من أغنية لأبو عبدالله الله يرحمه..

هذه عبارة لسينشي كودو الحكيم في إحدى حلقات المحقق كونان: “نحن نفعل الشر لسبب لكن عندما يتعلق الأمر بالخير فيجب أن نقوم به بدون سبب.” لامستني، ولا أشعر بالغرور عندما أقول مثلتني. تذكرتها بسبب أمر ما سأقوله في آخر فقرة لأن ما دونته من فقرات أخرى له أهميته وحيّزه في أولويات يجب أن تسبقها. إن لم تعجبك التدوينة لا تنس القفز إلى آخرها لتقرأ الفقرة الأخيرة فقد تكون أنت الذي أحدثه فيها حديثاً أخوياً لك حرية تصنيف نفسك إن كنت تستحقه أو لا تستحقه، أقصد ” الأخوَّة” في الحديث.

1- قرأت في الأسابيع الماضية:  كتاب نثر إنجليزي رقيق عنوانه “حُب وشقاء”  Love and Misadventure لشاعرة جميلة الحس كلاسيكية الكتابة اسمها لانج ليف. قصائد هذا الكتاب ليست لمن يبحث عن السجع والوزن والبلاغة، ولا لمن يبحث عن زخرفة الكلام و رنين الحروف الثقيل. هذا نثر لا يتحايل على الحب. مباشر و يقول ما يريد من حزن وشوق و لهفة بلا مواربة. استخدمت الكاتبة تقنية بها تناص مع الهايكو الياباني، جميع القصائد فيها تركيز على لقطة واحدة أو اثنتين بتكثيف كامل للمعنى حولها. ترجمة شخصية لقصيدة “زهرة متلاشية” :

شمس عالية،

خيط لطائرة ورقية،

أصابعها الناعمة،

وصلت إليه..

عيناها مثل الزهور،

مغمضة في الليل

و القمر حزين،

إذ تم تجاهله

قرأت أيضاً رواية أمتعت قلبي و حسنت طقسي وجعلتني أبتسم طوال قراءتي لفصولها بلا توقف. رواية جميلة حقاً جميلة وتدخل القلب لتضحكه فلا مفر من القول أنني أحببتها وسعيدة أني تأخرت كل هذه السنوات في قراءتها كي لا أكون كمن التهم كل الكتب الممتعة مبكراً ولم يترك شيئاً لظروف العوز النفسية. ” ثلاثة رجال في قارب وثلاثة رجال في بيومل” و Bummel كلمة ألمانية ليس لها وجود في الإنجليزية. وهي تعني رحلة لا منتهية وقد فسرها جيروم الأديب الإنجليزي في نهاية الرواية. نسختي جمعت بين روايتين عن نفس الأصدقاء. الأولى ثلاث رجال في قارب ونشرت في 1889 ، ثم بعدها بعشر سنوات كتب ثلاث رجال في بيومل في 1900، روايتين كوميدية استطعت الحكم بعدها على جيروم بالعبقرية في الكتابة التي تسر النفس دون ابتذال ولا إخلال بالحكَم الجميلة. حكمت هكذا بلا تردد. جيروم هو كاتب إنجليزي مات والديه وهو صغير وعمل في سكة حديد وفي جمع الفحم وكان يرغب في أن يكون سياسياً وأديباً ويتخرج متخصصاً في المجالين من الجامعة لكن الفقر منعه من تحقيق حلمه. عمل بعد ذلك ممثلاً في مسرح هارولد كرايتون وكان مفلساً ولم يستطع جني مال من المسرحيات التي لم تنجح. بداياته في النجاح ككاتب كانت عندما كتب مذكرات كوميدية عن مسرحياته مع أصدقائه وتم نشرها في مجلة تأسست حديثاً وهي نفسها التي نشرت لاحقاً رواية ثلاث رجال في قارب وعند ذلك بدأ النجاح بسبب روح الدعابة التي امتاز بها. رواية ثلاثة رجال بالإضافة إلى الكلب هي عن ثلاثة أصدقاء يقررون الذهاب إلى رحلة نهرية عبر التايمز ومعهم كلبهم. يمرون بمواقف مضحكة ويقوم الراوي وهو جيروم نفسه، باستحضار قصص وذكريات عن كل شيء ينوون القيام به وكما ذكرت في تويتر أنني أعتقد أن الرواية هي هذه القصص التي استحضرها والمرتبطة بالأمور التي قاموا بها في الرحلة. أما ثلاثة رجال في بيومل فهي استكمالاً للرواية الأولى ولكن الأصدقاء يقومون هذه المرة بمغامرة على الدراجات في غابة اسمها الغابة السوداء الألمانية. 

و أخيراً ما زلت أبحر مع رواية مشاهير “The Luminaries” للنيوزلندية اليانور كاتن. وهي رواية فكتورية تشبه في قصتها رواية أوقات عصيبة لشارلز ديكنز. مع اختلاف أساس القصة الذي كان مرتكزاً على المادية في نظام التفكير والتعليم لدى السيد جراندجرين في أوقات عصيبة وبين النظام الإجتماعي عموماً في نيوزلندا في منتصف القرن التاسع عشر وتحديداً تاريخ أحداث القصة في 1866وهو الوقت الذي شهد طفرة التنقيب عن حقول الذهب في الساحل الغربي من نيوزلندا وعرفت باسم ملحمة قولد رش. بطلنا هو والتر موديز الذي يجيء إلى نيوزلندا لتكوين ثروة حيث كانت مشهورة باليد العاملة وغزارة المشاريع الاستثمارية. لكنه يصطدم بالعديد من العقبات والمصائب التي تعيده على عقبيه. يوجد تأثر وتقاطعات كثيرة بين احداث مفصلية في هذه الرواية وروايات ديكنز عموماً. حين قام موظف المصرف بتزوير توقيع والتر، و حين أخبرتنا العقوبة الإلهية في النهاية أن الثروة والثراء يذهبان إلى من لا يستحق بينما يعاني الطيبون من الفقر و الاستعباد. لم أنتهِ من قراءة الرواية بعد. لكنها كما قال أحد القراء في مراجعة كتبها عنها رواية بوليسية بامتياز. هل أنصح بقراءتها؟ حتى الآن لا أنصح بها لذوي النفس القصير في القراءة. رغم أنها في نهاية كل فصل تضع لقمة مشوقة للبدء بفورة في الفصل التالي. هذه رواية حديثة عن عصر كلاسيكي نحن إليه عندما نقرأ أدباً سطحياً من كتاب معاصرين. و فلاش إضافي، حصلت هذه الرواية في 2013 على جائزة The man booker.  

هنا لمحات بصرية في مدونتي الإنجليزية عن الكتب الثلاث التي قرأتها http://ash3ar.tumblr.com/

2- شاهدت أفلاماً عظيمة سأكتب عنها في تدوينة منفصلة آمل أن تكون قريبة. قائمة الأفلام، أوصي بها المتعطشين إلى الخفة المفقودة في العلاقات،إلى الحب كما يأتي لا كما يخطط له، وإلى الفن المفقود في البحث والخيبة ورد الفعل والعقاب:

NO – 2012

Welcome to the Punch- 2013

The Impossible- 2012

Half Nelson- 2006

3- حقق النصر العالمي بطولة الدوري للمرة الثانية على التوالي في عامين و للمرة السادسة عشر في تاريخه. الرياضة لم تتعارض في تاريخ البشرية مع الثقافة. وبما أنني لا زلت أوقن أن الثقافة كلمة مستحدثة بلا معنى، أستبدلها بالمعرفة. إن الذين أغرقوا أنفسهم في قراءة الأدب والفلسفة وتعصبوا للأفكار التي تحول العالم من واقع إلى علبة كارتونية نفاثة الرائحة التي تشي بالمادية و العدمية من حيث لا يشعرون لا بالواقعية ولا بالمرونة والحياة، هم الذين يمنحون من يحتفل أمامهم من القراء بالرياضة شعوراً بالعيب و التفاهة. لا أريد استخدام وصف التفاهة على من يستسخفون لعبة كرة القدم التي لا تختلف عن ركوب الخيل و الرماية سوى في حجم الرعاية و الإقبال عليها منذ الأزل والسبب يمكن أن يُعرف فوراً عند النظر إلى تاريخ البرازيل في كرة القدم. إن الكرة هي لعبة الفقراء. هناك من لا يحتاج إلى أكثر من علبة دائرية يقوم بحشوها بالقماش والقش ويدحرجها فيكون قد بدأ فعلاً بلعب كرة قدم! إن حدوث التطور الهائل في لعب كرة القدم على مر أجيالها و بطولاتها وأبطالها ورموزها لم يبتذل عشاقها بسبب ما اعتراها من جرائم خفية بين الأروقة كغسيل الأموال ولعبة المراهنات و التزوير و بيع المباريات. تحدث هذه الأمور ويظل عشاق الكرة مخلصين لكيان أمتعهم في بداياته وحقق بحضورهم أمجاداً خلدها التاريخ. هناك من يقاطعونني عندما أحتفل بفريقي الذي لم أحبه عبطاً ولا باطلاً. النصر نادٍ زخرت الصحف و مقالات قدامى الكتاب وأفضلهم بتسجيل أمجاده وأسماء رموزه أساطير اللعب فناً و خلُقاً.. الأسطورة ماجد عبدالله ليس خرافة ورقية من صنع الجمهور. تماماً مثلما صاحب السمو الملكي الراحل طيب الله ثراه عبدالرحمن بن سعود ليس تمثالاً مصنوع من تمرٍ و لبن صدَّره جمهور أو إدارة سارت على سالف الذهب وتجاوزت ما يمر به كل كيان بشريٍ كان أم نبات أم آلة! من مرَض يعود بعده البطل أفضل مما كان. إنني أفخر أني رياضية، ليس شرب الكحول ولا التسكع في الأسواق من هواياتي. بل الرياضة..متابعةً و عملاً. إنني لا ألعب كرة القدم نعم لكنني أمشي و أشعر أنني أسابق خفة الموسيقى الهادئة التي أسمعها أثناء المشي بحذاء رياضيٍ زهري اللون. فمرحى بلا خجل.

4- هنالك وسمين في تويتر أعادا لي الأمل باستخدام صحيح لهذا التطبيق. أجزم أن مؤسسه جاك دورسي أصيب بلحظات ندم عديدة على تأسيس تويتر بعدما شاهد ما الذي آل إليه وكيف استغله البشر في إخراج أسوأ ما لديهم وأعمم بهذا القول العرب و غير العرب. أقع كثيراً على حسابات لأمريكيين و يابانيين و إيرانيين مقرفين بمعنى الكلمة. لكنني لا أنتقدهم لأن ما لدى العرب من شناعة في مخلفات الفراغ الروحي والعقلي فاق ما لديهم في بعض الظروف. وسط بركان النفايات هناك بشر نائون بجمَال نفوسهم و جود يدهم و عقولهم يبثون الأمل والعلم والخير كما ترمي نخلة بأطيب الثمر. سأفرد أيضاً تدوينة عن أفضل ما احتفظت به من وسوم لكن أخص اليوم وسمين نشطين استفدت منهما شخصياً هما :  #فضفضة_طبيب ، #سكيتش_نوتس . حلقوا معهما وستعرفون كل شيء. شكراً لمن أطلقوا هذين الوسمين..أغبطكما على أسراب الحسنات التي ستكافأون بها من العلي الحكيم الذي لا تفوته كبيرة ولا صغيرة إلا أحصاها..

5- اكتشفت سعادة صغرى في جهدها عظيمة في أثرها وهي سعادة يتم صنعها في المنزل، تغليف الهدايا وصنع الكروت بدلاً من شرائها. عائلتي الصغيرة كبرَت و أطفالنا أصبحوا يعرفون ماذا تعني الهدية ويتطلعون إليها بشوق في كل فصل دراسي يتجاوزونه بتفوق و في كل عيد. كنت أرتب غرفتي فوجدت عدد هائل من زوائد ورقية متنوعة المصادر وصالحة للاستخدام لتبطين الأدراج أو تغليف الهدايا. وهكذا انطلقت و صنعت كروت الإهداء في برنامج التصميم الذي يحبني وأحبه و حظيت بأجمل صرخات الفرح من أطفال إخوَتي و أطفال جمعية الأيتام عندما أعجبهم شكل الهدية قبل فتحها و رؤية محتواها الذي أكمل سعادتهم..فاكتملت سعادتي في تلك اللحظات.

6- قررت أن لا أتحدث لفترة عن صحتي. ليكن مكانها مؤطر بالمستشفى و السرير الأبيض الذي طبعت عليه إحدى الممرضات اسمي كدعابة سوداء. ليكن مكان أحوال جسدي و دمي و ورمي و كليَتي هناك فحسب. ولن أنسى ما حييت أن هنا أرواح بجناحين يعلو صوت دعاءها لي بالشفاء ولهم أدعو في كل صلاة أن يغمرهم الله بسعادة لا يستفيقون منها إلا على سرب سعادات.

7- اقتربت خطوة من النجاح في البورد. آنذاك لم أقوَ على غير شكراً يا الله. أيقنت وهذا يقيني مذ ربتني عائلتي على قول الحمد لله على كل حال، أن الله لن يخذلني أبداً. رغم هفواتي الكثيرة، وانهياراتي المزرية. رغم آثامي التي لا يعرفها غيري و غيره سبحانه وتعالى. رغم ضعفي الذي تسبب به احتياجي لأمي وأبي الذي لم يتضاءل مع نمو السنين بل تفاقم حتى صار حبلاً يشتد على عنقي و يسحب من روحي أنفاسها حزناً إثر حزن. لم يخذلني الله بل أرى إشارات رضاه عني و حبه لي ومضات ساطعة لا تنقطع، الناس الطيبين الذين يُبعثون فجأة بلا مبرر ولا تفسير في حياتي و يقولون شيئاً واحداً : نحبك، هاتي عنوان بريد لدينا هدية نريد إرسالها لكِ ولا تجرحينا بالرفض. و آخرون يظهرون فجأة ليميطون عن طريقي أذىً لم أنتبه إليه. الألم الذي ابتلاني به الله ومضة أيضاً. ومضة كالبرق. أؤمن يا الله أنك لو لم تحبني لما ابتليتني لتجزِني على الصبر. الطرق التي يمهدها لي الله كي أعين الآخرين على قضاء احتياجات أشعر أن في ظهري جناحين عندما أرى راحتهم بعد إنجازها. هناك من يكرهون الذين يضطرون لمساعدتهم في عمل شيء ليس من اختصاصهم. لكنني أحب أم صالح و خالة زكية و بنات الزيّاني و أطفال الجمعية. دعاؤهم لي في دخولي إلى بيتهم للعون و خروجي منه لإسعافٍ آخر يمنحني وضع طفل يطير في جنة نعيم. و بعد كل ذلك هذا النجاح الذي يوفقني الله فيه برغم أعراض الفشل التي تعتريني عندما أقصر في المذاكرة و المضي قدماً في البحث و التأخر في الرد على ملاحظات المشرِف. أقصِّر عندما أمرض. و عندما تفرغ محفظتي من النقود. لكنني أستعيد توازني المفقود دفعة واحدة في لحظة إصرار على التشبث بجذع شجرة بجوار جرف هاوٍ و أفاجأ بقوى خفية تسحبني إلى درب أمانٍ أخضر و أفتح كفي فأجد فيها نجمة ذهبية تفصِح عن نجاح. فكيف لا أقول شكراً يا الله إذ لم تخذلني؟ شكراً يا الله، شكراً يا ربي على عدم جعل حياتي منكفئة على التفاهة، رغم خوضي فيها عندما تثقل المسئولية كاهلي إلا أنك رحيم رؤوف بآدميتي. شكراً يا أكرم الأكرميـن.

8- عشاق الفنون الذين يجيدون الإنجليزية. هذا بودكاست خرافة بالمحكي! شي لازم تسمعه مو تقرأ وصفي له..سلسلة حلقات عن المتحف الوطني للفنون في واشنطن. تتعرف منها على أجمل محتويات المتحف لمشاهير الفن والتشكيل والنحت وتأريخ لأعمالهم مع ذكر قصصها و أحداثها. البودكاست مجاني على الآيتونز وهذه هدية لا تعوض. أتحف إلهامك بالضغط هنا

9- أجريت فحص شخصية. هذا رمز شخصيتي  وهذا رابط تحليلها 

أذهلتني معلومة أحاطتني بها صديقتي لمياء في تويتر تقول: “بالمناسبة قرأت مره من شخص متبحر بالشخصيات انها الشخصية الاقرب لشخصية الرسول عليه الصلاة و السلام و عمر بن الخطاب.” يا صديقتي كم بكيت بعدما علقت على كلامك بالدعاء للله أن يبلغنا لقاء خير البشر وصحبه رضوان الله عليهم في الجنة. بكيت خجلاً من تقصيري و أملاً في الله أن يشملني مع زمرة الصالحين يوم يزفون إلى مستقر النعيم.

أخيراً:

10- صديقتي الطيبة، عندما أجد منكِ ما يؤذي عيني بأي شكل و ألغي متابعتك في تويتر بدلاً من الدخول في جدل ينتهي مثل ما يُتوقع بنفوس مشحونة، فهذا يعني أنني لا أريد خسارتك. هذا يعني أني أحترمك ولا أريد مبادلتك الأذى بإيذاء وإن كان لفظياً بكلمة. 

8898

حدث و أن حظِرت في كل تاريخ تواجدي في تويتر من اثنين نساء كن يسمينني بالصديقة وأحياناً بالحبيبة. الأولى تطرقت إليها قبل أشهر ولن أمنح نفسي مساحة حرف واحد من التفكير مجدداً بها.

أما الثانية، فهي امرأة طيبة. وقارئة مخلصة. ظلمتني ظلماً شديداً عندما قالت أنني ألغيت متابعتها لأنها ضد الحرب وقتل الأبرياء. مما يعني اتهاماً مباشراً لي بأنني مع الحرب وقتل الأبرياء. فأي إفكٍ هذا ستتحمل وزره إن لم أسامح عليه؟ 

 قامت بتصوير تغريدة لي ألعن فيها منافقين مؤيدين للحوثي وعدوانهم في اليمن وخارج اليمن ومناهضين لعاصفة الحزم ويطلقون عليها اسم عدوان سعودي ويضعون صوراً مفبركة لضحايا وتفجيرات قامت هيئة مكافحة الإشاعات بدحضها وإثبات حقيقة الصور بالتاريخ والمناسبة التي صورت فيها. وفي الوقت نفسه عندما عاود الحوثي اعتداءه على نجران دعوا لله أن يحفظ بلادنا من السوء. لم أمسّ تلك “الصديقة” بتغريدتي من قريب ولا من بعيد. فقد كانت من الذين دعوا الله أن يحفظ بلادنا لكنني لم أشاهد لها سابقاً ما تصف فيه عاصفة الحزم بالعدوان. قرأت منها سخرية كثيرة منذ بداية عاصفة الحزم و إسقاطات تسيء لأهداف العاصفة و قد ساءني هذا التفكير الذي اتكأت فيه على العاطفة فحسب. مما يجعل دولتنا متهمة بقتل الأبرياء وهو الهدف غير الصحيح ولا المعقول. إذ ليس بيننا و بين الشعب اليمني خصومة أو ثأر.  هذا رأيي الخاص الذي لا ألزمها ولا غيرها من الصديقات الطيبات القبول به. كما لا ألزم نفسي متابعة آرائهم التي أعتقدها مزعجة لي.

قد كنت أقصد بقول ( ألا لعنة الله على المنافقين القذرين) أشخاصاً وصموا علانية حق الحكومة السعودية في رد عدوان الحوثيين والخائن المدعو علي عبدالله صالح بالعدوان والاحتلال وشبّهوا جنودنا من حماة الوطن بسفاح الأطفال في سوريا _ أكرِّم مدونتي عن ذكر اسمه_  كانت مصادفة أن قمت بإلغاء متابعتي لعدد من الأشخاص الذين أوذيت من تغريداتهم و كانت تلك ” الصديقة” منهم لكنني كتبت تغريدة لعنت فيها المنافقين على وجه الخصوص و ليس كل من ألغيت متابعته بسبب سخريته المستمرة من جنود تركوا بيوتهم و أبناءهم وزوجاتهم و أمهاتهم خلفهم و ذهبوا إلى حرب يردعون فيها من يريد البغي على وطننا. وطن الحرمين الشريفين. كنت أنوِ إلغاء متابعة عدد من الطيبين قبل اعتداء الحوثي على نجران بساعات لكنني عقدت تلك النية وأنا خارج البيت وملتهية عن تنفيذ الأمر رغم أنني كنت أتصفح تويتر عبر الجوال حينذاك. أجلته لحين العودة إلى البيت. وعندما عدت ورأيت حادثة نجران واستمرار بعض التغريدات المستفزة تذكرت موضوع إلغاء المتابعة فألغيتها عن عدد من الأشخاص ممن كانوا معنيين بتغريدة ” اللعن” كما أسمتها الصديقة ومن غير المعنيين. كنت سأزور تغريدات الصديقة الأدبية بعد هدوء الأوضاع ولكن دون متابعة. فأنا لست ممن يمحقون مزايا الأصدقاء كافة بسبب وزر واحد. الصديقة عاملتني بالعكس تماماً.

ولأنني لا أكذب أبداً، فأنا لا أجعل الله عرضة ليميني أبداً. ولا أحلف به في مواضع تجعلني في موقع المسكين الذي ينطبق عليه المثل القائل قالوا للكذاب احلف قال جاك الفرج! إنني أعترف دوماً أمام مرآتي قبل الآخرين أنني مليئة بالأخطاء والعيوب، لكن يقظتي الجيدة إلى قدري لم تنزح بي مرة إلى الإساءة لنفسي و إلباسها ماهي بريئة منه. لست مسكينة. ولا دراما كوين! بل قوية بانحيازي دوماً للحق قدر ما أستطيع. المظلوم قدره كبير عند الله حتى أنه لا يحكُم في مظلمته بل يمنحه شرف الحكم على من ظلمه يوم بعث الخلائق وذلك لعظَم أثر هذا الإثم إذ جعل الظلم ظلمات. ماذا حدث؟ حكمتِ عليَّ و صورتِ تغريدتي التي لا شأن لكِ بها ( إلا لو كنتِ تعلمين عن نفسك مايرتبط بالتغريدة ولا أعلَمه) و نفذتِ حكمك في جزء من الثانية ولم تجعلكِ كلمة ” صديقة” التي كنتِ تصفينني بها تتحلين بقليل من التأني الذي كان يتحلى به تولستوي و دوستويفسكي مع أصدقائهم بوشكين وتشيخوف وغوروكي، وحتى كافكا في كابوسيته الصافية من كل سعادة و الصافية في كل بؤس. 

يا عزيزتي ترددين مراراً أنني ” نفسية” و مؤخراً في لمزك اليومي عليَّ قلتِ أنني مصابة ب “لوثة نفسنة” و كنت أظن أنكِ تمدحينني كما قلت مرة عندما أنكر عليكِ أحد متابعيني ما وصفتِني به. ولم أتدخل بينكما إذ صدقتكِ أنت ولم أصدق من لم يكذب في قراءته للحوارات يوماً.. لكنني لم أجرحكِ مرة طوال هذه السنوات بكلمة تشبه كلمة نفسية أو لحسة أو أي مرادف آخر لأن عائلتني علمتني أن “لا أمون” إلا عليها فحسب. بل حتى إخوَتي لا أجرؤ على مخاطبتهم بكلمة قد يشتبه شعورهم نحو مقاصدي منها إلا عندما أكون خارج السيطرة في فرح شديد أو غضب شديد و أبادر قبل أن ألاحظ انزعاجهم كي لا أخسر حسن ظنهم في نواياي.

إنني أتساءل يا عزيزتي و قد كتبت تساؤلي في تويتر في عز التفاجؤ من عقابك السريع الذي أراهن أنه قد نافس سرعة الضوء: إن كنت أنا قد غردت منفعلة وغاضبة من منافقين ولعنتهم ( كلمة يا حلوها أمام ما أرى من وساخات على مدار الوقت من أشخاص كثر مثقفين وأدباء) فاستحقيت على تغريدتي الحظر، فماذا يستحق الحوثيوون إذن؟! 

هل كنت صديقتكِ حقاً؟ أ جربتِ أن تتأكدي مني إن كنت أعنيكِ بتغريدتي؟ أو إن كنتُ لعنتكِ بالفعل؟ هل راودتك نفسك مرة على تكذيب ظنك عني أنا التي لم تصبكِ سابقة سوء مني ولو بنسمة اختلطت بهبوب ريح عاصفة؟ ألم يجعلك هذا تشكين في صحة ظنك بي؟ هل اقترفت بحقكِ فعلاً ما جعلكِ تعتقدين أنني ناكرة لفضلكِ لمّا دعوتِ الله أن يشفيني عندما مرضت؟! أتعلمين أن تغريداتك لا زالت تظهر أمامي و كأنكِ لم تضغطي على زر الحظر إطلاقاً؟ أتعلمين أن بإمكاني تصوير تغريداتك لمحاججتك بها لكن الحياة علمتني أن أسلوب المتصيدين من خوارم المروءة. ففيه يعاقب الصياد خصمه وهو مجرد من السلاح؟ لقد تحدثتِ عني وأرفقت صورة تغريدتي بعد حظرك لي.  أتعلمين أنني لم أسمع بصديق رمى صديقه من على جرف في جزء من الثانية بعدما قال صديقه له كلمة سيئة سوى أنتِ؟! 

كل السالفة يا عزيزتي أنني أؤمن بحكمة الحكيم العادل في هذه الآية: (إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَاداً أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلافٍ أَوْ يُنْفَوْا مِنَ الأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ ) و قوله تعالى: ( وكتبنا عليهم فيها أن النفس بالنفس والعين بالعين والأنف بالأنف والأذن بالأذن والسن بالسن والجروح قصاص فمن تصدق به فهو كفارة له ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الظالمون) . الحوثيون يا عزيزتي جبناء فوق خستهم و إفسادهم في الأرض. فهم يختبئون بين الناس اتقاء القصاص من أفعالهم. إنهم و داعش و من لف لفيفهم أول فصيل في الأرض يرفض الحرب في أرض محايدة بعيداً عن الناس ما إذا تمت دعوتهم إليها. كما أنهم أعوان إيران التي لها حلم أبدي هو احتلال الحرمين الشريفين.  ذلك لم يعني الاستهانة بأرواح الأبرياء نظير الانتقام منهم. لن أؤكد لكِ اهتمام قيادة الحزم والتحالف بعدم مس الأبرياء و بيوتهم. فأدلتي غير قابلة للنشر والتداول عبر الواتس اب و الإيميل. لكن بمقدوري القول أن ستة عشر فرداً من عائلتي هم من جنود الوطن وأخبرونا في إجازتهم عن خفايا كثيرة للإعلام اليمني الموالي للمخلوع وزمرته مصالح لا مصلحة واحدة في تدليسها ونشر عكسها تماماً و هذا الإعلام ليس الصحف و القنوات فحسب. بل حتى الذين يكتبون في تويتر بصفة مواطنين من قلب الحدث وما هم سوى مزروعين و مجندين لبث الفتنة و إيقاع الشعبين ببعض فالشعب كما تعرفين أفيون السياسة. إنني لا ألزمكِ بتصديق ما أقول. لا كصديقة سابقة ولا كعدوة تحاول أن تكون نزيهة أمام رأيكِ الجديد فيها. لكنني إشفاقاً على نفسي و عليكِ وعلى كل محب لوطنه و غيور على أرواح الأبرياء من القتل ومن الفتنة التي هي أشد من القتل أنبهكِ إلى ما فاتكِ في غمرة الحزن على ضحايا الحرب و العنف الانتباه إليه. أفعال شبكات العصابات أكبر مما تتخيلين يا عزيزة. إنها شيء يفوق ما روته الروايات البوليسية و ثلاثية العراب التي أرعبنا فيها باتشينو و براندو و دي نيرو. إنني لا أقول أنكِ تجهلين هذه الحقيقة، لكنني أقول أنني تورطت في الاطلاع كثيراً إلى حد الدراسة.. في السياسة و علم الجريمة..مما جعلني استطيع قراءة الجانب السيء و الأقل سوءً في الحروب السياسية التي يدفع ثمنها دوماً الأبرياء والآمنين. 

لم أكن يوماً في صف الحرب يا عزيزة. ولا أي حرب في العالم. لم أكن يوماً سوى مع غزوات رسولي الحبيب عليه الصلاة والسلام. لم أصبح طبيبة عشقاً لرائحة الدم و منظر اللحم الممزق و العظم المطحون و الأنين الذي يصيب رأس الطبيب بأنواع شتى من الصداع. بل سلكت درب تطبيب أوجاع الأبرياء وغير الأبرياء لأنني وعيت على نفسي نصيرة للإنسانية لا غير. و خصيمة لكل خصم للإنسانية، كهؤلاء المجرمين. لقد داويت عشرات السجناء المحكومين بالقصاص و المؤبد و الجلد و أحكام أخرى و أجريت لهم العمليات و رفعت عن أجسادهم الأذى لأحولها إلى أقل قدر فيزيائي ممكن من البراءة يا عزيزة، كي لا يتبقى أمامهم سوى تطهير أنفسهم و عقولهم من الرجس. ولا أعرف ماذا حدث بعد ذلك. 

لكن أقسى ظلم تعرضت له في هذا العالم السايبيري من روح طيبة مثل روحك هو أنني ألغيت متابعتك لأنك ضد الحرب وقتل الأبرياء! 

لقد كتبت هذه الخاطرة الطويلة ليس من باب مناجاتك. ولا تبرير تصرفي فالتبرير غالباً يكون لمن يحتلون في حياتنا مرتبة تشبه الحد الفاصل ما بين الحياة والموت. لو أن أمي أو أختي هي التي ظلمتني، حتماً كنت سأجلس على عتبة بابها و أدافع عن نفسي بلا توقف إلى أن أستعيدها وأقنعها بما أساءت الظن فيه. لكنكِ امرأة طيبة تجهلني، يقال اللي ما يعرفك يجهلك! و هكذا رغم سنوات المتابعة الطويلة بيننا، إلا أنكِ جهلتِني في أول موقف حتَّم عليكِ التصرف وفقاً لصفتي الصديقة عندك. كم أود أن تعرفي أن الصداقة كلمة عظيمة تهورك و تعجلك في الحكم أفقدكِ قدرة الإتسام بها. الصداقة ليست سوء الظن يا عزيزتي حتى إن رأيتني أسرق بيتكِ أمام عينك! الصداقة أن تقولي مثلاً..لن أكذب عيني لكن لأسألها أولاً لعل في الأمر شيء لم يصل بصري إلى مداه. ربما كنت أعيد أغراضاً في بيتك لمحلها بعدما طردت لصاً حاول سرقة البيت! ليست هذه مثاليات عفى عليها الدهر. إنها أخلاق نبينا الحبيب في معاملته بالحسنى مع جاره اليهودي. فما بالك وأنا لست يهودية ولا عدوّة ياعزيزتي؟ أعترف بخطأي في شيء، هو أنه قد خانني التوقيت ما بين كتابة تغريدتي وإلغاء متابعتك وقد فسرت الأمر فوق. ولأنني أفخر بقدرتي على الاعتذار عند الخطأ، فإنني أعتذر لكِ في روضتي العذبة هذه. لكن هذا الاعتذار ليس لكي تقومي برفع الحظر لا سمح الله ( أشعر أنني مواطنة في فيتنام و أنا أقول هذه العبارة!) فأنا طيبة، غبية أحياناً، لكن عيوبي الكثيرة لم تؤثر على عزة نفسي أمام القلائل الذي ظلموني في حياتي. ومن يسقط من عيني، أبداً..لا يعود.

الآن فقط أشعر بارتياح. وسلام. حرصت في هذه الخاطرة أن لا أستخدم كلمة قاسية تجرح شعورك المرهف. أرجو أن تكون محاولتي قد نجحت ولم تسوءكِ كلمة ليست في محلها. لقد انتهى الأمر منذ هذه الساعة. لن أتحدث إليكِ ولا عنكِ ولا عم حدث مهما طال بنا المقام في تويتر. أبداً. هذه الخاطرة بمثابة كلام في ورقة كتبته لأريح قلبي من ثقل كان يقبع عليه طوال الأيام الماضية وفور انتهاؤه من الكتابة مزق الورقة و ألقى بها من النافذة و نام ملء العين. إن مررتِ عليه يوماً، اعرفي أنني سامحتكِ. لا لأنني لا أملك حيلةً أزعجك بها كما يفعل النساء عندما يكدن لبعضهن البعض. بل لأنني أحيا محاولة الاقتداء بأخلاق الأنبياء وصحابتهم ما استطعت. إنها مهمة صعبة لبصيرة و قلب ضعيف مثل بصيرتي و قلبي. أنا التي انساق كثيراً خلف شهواتي. لكن جهاد النفس و محاولة غلب الخير على الشر من آصال الأخيار وأنا أبغض التقليد بغضاً جماً إلا تقليد الأخيار.. فإني أحاول ما بوسعي عليه. طبتِ و طابت ظنونكِ مع باقي صديقاتكِ الطيبات في محكَّات الغضب و ” النفسنة”. و على قلبكِ الطيب ماء بارد وسلام.

الكل يعلم إلى أين ينتمي..إلا أنا.

02b7bf0f8cf3bd6018625493024e00b5

2014 -Divergent

هل هناك من لاحظ أن قصة المتباينون مقتبسة من رواية جورج أورويل المعجزة التي تحققت 1984؟ حسناً، أخبروهم أن هناك فتاة أعجبَت بالفيلم لاحظت الاقتباس و عدم تنويه المخرج ولا الكاتب إليه! في رواية 1984 هناك أربع وزارات تحكم المدينة. وزارة الحب، وزارة الحقيقة، وزارة السلام، و وزارة الوفرة. في فيلم ” متباين” لدينا خمس فصائل ينتمي إليها سكان شيكاكو: الأذكياء “ايروديت”، اللطفاء “ايميتي”, الصادقون “كاندور”، الحماة “داونت لِس”، المغيثون أو الأصنام “ابنيغاشن”. في 1984 سميث الرجل الحذر الذي يحترم الأخ الأكبر و قوانينه شديدة البطش و القسوة يميل إلى جوليا فيتمرد و يختل كل شيء. في فيلم المتباينون يميل الجندي صاحب الإسم الحركي 4 أربعة إلى تريس، الجندية المستجدة في فصيلة الحماة. فيختل كل شيء لكن تصبح النهاية خليطاً من كل شيء آخر يتمنى كل فصيل الانتماء إليه. اللغة و المشاهد في الفيلم اورويليّة أو Orwellian وهو المصطلح الذي يطلق على كل ما يشبه أو يحاكي طريقة اورويل في كتابة و تحريك شخصياته و أحداثه في الرواية. كل هذه الاقتباسات في قالب الدولة الحديثة لم يفسد الفيلم أو يحوله إلى سخف و غش للعقول. إنه فيلم يمكنني مشاهدته عدة مرات للتأثر كل مرة بالعبارات الحكيمة و الأفكار المحفزة التي بثها و كأنه يذكر المُشاهد أننا نعيش في حرب دائمة لا تتوقف و إن تهيَّأ لنا الأمان بسبب عدم سماع صوت رصاص و متفجرات. تريس، أو شايلين وودلي.. أخذتني من عيناي و قلبي لمشاهدة الفيلم دون أن أعرف عنه شيئاً، إذ أنها شبيهتي الشفافة في فيلم ” الخلل في نجومنا”. هذه الفتاة أصغر مني بأربع سنوات. حسناً، أربع سنوات تبدو فرقاً. لكنه ليس بالهائل، ولا الضئيل. أنا و شايلين من فئة المتوسطين في الفروق العمرية بينهم و بين الذين يحبونهم. لذلك اتخذتها صديقتي التي أفرح بمشاهدة كل عمل لها و كأنني شريكتها السرية فيه، صديقتها التي تقف خلف الكواليس تصفق لآدائها و تهتف لها بهمس و هي تواجه الأعين المتعطشة إلى رسائلها في أفلامها الكبيرة بشجاعة.

divn1 divn2 divn3 divn4 divn5 divn6 divn7 divn8 divn9

القافزة الأولى..

divn10

البطلة الأولى..

divn11

لست من هواة المشاهد المؤلمة في الأفلام، جذبني في هذا المشهد ما حدث معي مرتين من إدخال إبرة إلى عنقي من الخلف للحصول على عينة من ورم يسكن قريباً في مكان ما. لكن شايلين محظوظة إلى أراد فريق الحماة اختبار نشاط خوفها بواسطة سائل يحفز مركز الإحساس بالخوف فيُربك القدرة على النجاة من المواقف الصعبة لكن ذكاء شايلين علَّمهم درساً أن القوة المادية ليست أقوى من العقل و الإرادة.

divn12 divn13

المستقبل ينتمي لأولئك الذين يعرفون مكان انتمائه

إلى متى سنقاتل؟

إلى أن يستسلم أحدكما. أو لا يستسلم الآخر. الشجعان لا يستسلمون.

لقد قاتلنا.. و تركنا كل شيء خلفنا. لكننا وجدنا أنفسنا في بعضنا البعض.

لا يمكن تجاهل أن الحب دوماً.. يحقق المستحيل.

See girl run

see_girl_run

عندما يغيب المرء الذي تحبه، لا تجزم بهروبه منك إلا إن وثقت أنه لم يعد يحبك. من يحبك لن يرحل، من يحبك..قد يرحل قليلاً ليكتشف أصدقاء طفولته الذين أحبوه بالعفوية التي لم تلائمك في لحظاتكما الخاصة، قد يرحل قليلاً ليبكي، ليتحطهم، ليعرف أن مكانه الصحيح هو معك..فيعود. و ينام جوارك بأمان، فلا تتعجل إغلاق باب البيت، لا تطفئ النور مبكراً، ولا تترك استحمامك يوماً لأنك حزين و مشتاق.

s1 s2 s3 s4 s5 s6 s7 s8

 

“You should not be in contact with any living thing being shit”

1diva

Five fingers is not enough to find yourself. This is the law of life. Geniuses have special miracles. They can invention a bomb by one foot, but the ordinary people losers, they lose the advantages they think about it at the stubbornness moment! Llewyn Davis was need to accept a new partner to keep his work safely. His old partner committed suicide, he get pessimism from the idea of participation. He sits next to people he does not like to talk to them. Some mistakes unforgivable. Jeane betrayed her man with Llewyn one day, then get pregnant. She blame only LIwyn but she does not recognize the treason..she even do not feel of error, any error. LIwn..the kindness musician LIwyn lost between his mistakes. Lost in the harsh winter without a serious help from the producers and contractors that he signed with them in order to distribute his amazing album “ Inside LIwyn Davis” .

When others abandon their duty for the money, the kindness and talented people are lost the fair life..just in easy way.

1div2div3div4div5div

div7div6div9div10

 !Ulyssesdiv11The Full Album ..

 

شيء بين ركام الورق يناديك..فقُم،

 كتب قرأتها و أصبحت لديَّ في رفوف الخوالد :

  1. لا تتبع توصيتي لكتاب وتشتريه قبل أن تقرأ خلاصته في موقع Goodreads وتعرف ما إذا كان يناسب اهتماماتك.
  2. الثقافة ليست كتباً أدبية فقط. ولا كتباً فكرية و سياسية فحسب. الثقافة كتب طب و علوم أيضاً، بل الأخيرة هي التي تبني حضارة الأمم. لكن آسَف أن مكتبتنا العربية غير زاخرة بكتب طبية عربية ولا مترجمة يُعتد بها لمنسوبي المجال من طلاب و أطباء و فنيّين. كما أن المعرض لا يجلب كتباً أجنبية غير مترجمة. كنت أتمنى أن تحتوي قائمتي على كتبي الطبية المفضلة التي استفدت منها في كل سنوات دراستي للطب و بعد العمل لكنني أعِد بعمل قائمة توصيات أخرى لاحقاً غير مختصة بكتب تباع في معارض الكتب بل لكتب يمكن شراؤها من أي مكان في العالم.
  3. كنت من المعارضين لقوائم توصيـات الكتب. يتغير الإنسان و آراؤه عندما يكون عقله صحياً لكن ليس بالضرورة أن تتغير جميع قناعاته. لقد تغيرتُ كثيراً لكنني لم أصبح من المؤيدين لتوصيات الكتب بعد. هناك استثناءات تفتح لنا فرصة تجربة عمل مالا نتفق على القيام به، أهمها أن يكون هنالك طلب كثيف و اتفاق محرج على أهمية ما تقرأه لمتابعين يزعمون أن نوع قراءاتك و عناوينها تتسق تماماً مع اهتماماتهم و شغفهم. لا تملك حينذاك سوى تلبية رغبتهم باقتراح كتبك المفضلة العظيمة كنوع من الامتنان و الشكر.. أو تطبيع الكلمة الطيبة و العبَارة المؤثرة و القصة الإنسانية العظيمة و النظريات و اليوميات و الرسائل و كتابات العظماء الذين تركوا لنا عِلماً بما كتبوه و هو خير إرث للبشرية يوازي إرث علماء الفيزياء و الكيمياء من اختراعات و أجهزة و دواء.

4 _ هناك عشرات الكتب التي أحبها قد تخونني ذاكرتي يوماً فأنسى شؤوني لكن ليس بإمكاني نسيانها و هي بعض روايات موراكامي و مورافيا و هنري ميللر و سيوران و إيكو و ديكنز و فيرجينيا وولف و ديفيد والاس و الكسندر دوما و ايريس مردوخ، لكنني قرأتها بالإنجليزية و لذلك لم أضعها في القائمة فلست أعرف إن كان بعضها مترجماً أم لا ولا أعرف الترجمة الأفضل لبعضها الآخر.

5-بعض الأدباء الذين أدرجت أعمالهم في القائمة قرأت لهم أعمالهم الأخرى مثل كونديرا و ماركيز و إبراهيم الكوني لكنني ذكرت التي أعتقد أنها تستحق الحفظ في قائمة أعظم الأعمال على مر التاريخ. قد تكون يوماً قائمة ألف أعظم عمل، أو قائمة أفضل عشرة آلاف عمل على مر التاريخ، و تحوي كتبا عربية و أجنبية. ميزة الكتابة أنها غير قابلة للحصر فالكلمة الجميلة ليست عصية على الإنسان متى ما تسلح بالمعاناة، الموهبة و الإلهام.

6- قد يخالفني البعض في مفضلاتي العربية. السعودية على وجه الخصوص. لكنها قناعاتي بعيداً عن أسماء و شخوص المؤلفين و لهم كامل التقدير على متعة قدمتها بعض أعمالهم و واقعية و محاولة توعية و إصلاح طرحتها أعمالهم الأخرى.

7- أخيراً.. إليكم رابط تحميل مباشر للقائمة

قائمة توصيات أشعار ل 93 كتاباً