فن المتاهة

1

هذا أول فيلم أشاهده لرينيه. تعليقات المشاهدين تذكُر أنه معروف بفيلم محبوبتي هيروشيما و أنه أعظم أفلامه. لكنني لحسن الحظ لم أشاهده. أحب معرفة أن هناك أشياء جميلة لم أكتشفها بعد. هذا يجعل القلب لا يخش على العمر الباقي من ساعات ملل و خواء طويلة! هناك متابعين لا يحبون هذا النوع من الأفلام الكلاسيكية أحادية اللون. أتذكر انتقادات على فيلم The Artistفي 2011 ، ظننت أن جيلي غير متآلف مع السينما الصامتة. تفاجأت أنه غير منسجم مع الفن بلا ألوان! حينها كتبت تعليقاً : على المشاهد الذي يريد الإفصاح عن رأي في فيلم قراءة tags عنه أولاً، أو على الأقل..إن كانت قراءة الملخصات لا تهمه. في 1927 كانت السينما الفرنسية خالدة..قصص الأفلام و الإبداع الفني في الآداء و التقمص و الموسيقى لم يعكر صفو مشاهد واحد على عدم إنتاجها بابتكار ملوَّن! أكتب عن فيلم العام الماضي في مارينباد لأنني تعمدت مشاهدته و لم أتلقَّ توصية بخصوصه. أتعلم الفرنسية منذ ثلاثة أشهر و انتقلت من المرحلة الابتدائية إلى مرحلة أقل من متوسطة وهي التي تُعنى بمراجعة الجُمل التي تعلمتها في المرحلة الأولى مع التدرب على نطقها بواسطة فرنسيين عاميين لا أكاديميين. لم تقترح علي معلمتي الفرنسية هذه الفكرة لكنني أحب ابتكار أفكار تعلم ذاتية لنفسي و تجربتها ثم استخلاص نتيجتها و استبدالها بأخرى إن لم تصل بي للمأمول. أستطيع القول أنني فهمت 20% من نص الفيلم و لم أصب بالإحباط بل السعادة..أول فيلم فرنسي أشاهده بهدف التعلم و أستمتع به في آن. لذلك عندما أنهيته أعدت مشاهدته بترجمة إنجليزية موجودة على اليوتوب. و أصبح رينيه في قائمة المخرجين الذين سأوجب على نفسي مشاهدة باقي أعمالهم.

2


مارينباد هو فندق ألماني عريق.

الافتتاحية جولة مسرحية بالكاميرا على سقف و غرف الفندق عالي الفخامة لإضفاء شاعرية على الصوت الذي يلقي خاطرة يتغزل و يتوجد فيها بامرأة التقاها في الفندق قبل عام. حركة بطيئة بالكاميرا على ممرات الفندق، تركيز على الزخرفة المعمارية الفرنسية التي اشتهرت في القرنين السابع و الثامن عشر. ليس هنالك عرض لباب الفندق، و كأننا في مكان حالم ليس له نهاية. خلفية المشهد صوت الراوي الذي لا يبدو أنه عاشق بالفعل. سأنقل النص بالإنجليزية لأنه موجود بالعربية في المواقع الفنية .

I walk on, once again,

down these corridors, through these halls

, these galleries, in this structure of another century,

this enormous, luxurious, baroque, lugubrious hotel,

where corridors succeed endless corridors–

silent deserted corridors overloaded with a dim,

cold ornamentation of woodwork, stucco, moldings, marble, black mirrors,

dark paintings, columns, heavy hangings,

sculptured door frames, series of doorways,

galleries, transverse corridors that open in turn on empty salons,

rooms overloaded with an ornamentation from another century,

.. silent halls

هل تعرف الفن التجريبي؟ إنه أن تجرِّب فكرة بتنفيذها و نشرها لحصد الآراء على الفور! أنا هكذا أفهمه. الجرأة و الثقة في الفكرة و قدرة الحاسة الفنية على إنجاحها هي عناصر شهرة هذا الفن عند آلان رينيه و وودي آلن و غودارد. هؤلاء مخرجين مفضلين أحب الاستدلال بهم عندما يخص الأمر اقتحاماً إبداعياً يقوده الجنون و الموهبة خلف الكاميرا.

يرد صوت امرأة على صوت المتغزل الجامد في بداية الفيلم و نبدأ بالارتياب بعد ردها فيما إن كان وجودها حقيقياً أم أنه من اختراع الرجل العاشق.. تقول له أن هذه العلاقة قد تجمدت..لقد فات الأوان. لا يمكن أن يستمر هذا الأمر. يرد عليها أنه لن يستسلم، فتقول: إلى الأبد.. أنا لك. و يعلن انتهاء مسرحية يشاهدها كلاسيكيون في المسرح.. مباغتة لطيفة أن كان الحوار جزءً من مسرحية يبدأ بعدها الفيلم.

3


لعبة صعبة و متداخلة يقف عليها الفيلم كاملاً و يمكن أن تسهل ترتيب احتمالات القصة من حيث حقيقتها أو كونها حلم زوج عاشق عاش أجمل أيامه مع زوجته في هذا الفندق قبل عام. لعبة بين خصمين على امرأة واحدة تعتمد على الرموز لا الأسماء و على ترتيب وجدت توضيحاً له في موقع حاول تفكيك ألغاز الفيلم :

ooooooo

ooooo

ooo

o

يربح أحد الخصمين الذي يمثل دور العشيق دوماً مما يجعل الزوج العاشق يتساءل في نفسه ” هل يمكن أن تخسر مرة؟” ليجيبه خصمه و كأنه يسمعه: سأفوز دوماً. تبدو هذه اللعبة و غيرها من الألعاب الاحتفالية تعبيراً عم كان يرفه الناس في ذلك الوقت في الفندق و الأماكن الارستقراطية. لا يمكنني القول أن لعبة التنافس و الاتكاء على فلسفة ديكارت في الرغبة و الشك هي بلاغة من رينيه. على العكس لقد تعمد أن يجعل الفيلم بأكمله علامة استفهام. أقواس مفتوحة حتى النهاية الواضحة بصرياً كانت تعاكسها الكلمات المضللة. أحاديث عن الطقس و المادة و أمور تافهة لا ينشغل بها سوى المترفون. حتى الحديث عن الحب و التملك كان ارستقراطياً لا يدور بين اثنين من طبقة عادية. هذا ما جعل من رينيه مجدداً مستعصياً على التلذذ آنذاك. أما أنا فوجدت في الأسئلة و التعليقات العاطفية ومضات من بودلير و لامارتين في مثالية المرأة عندما حاولت التمنُّع و هي راغبة.

لا يمكنني قول أمور أكثر عن العام الماضي في مارينباد. ذلك أن تفكيك ألغاز فيلم شاعري يشبه تفكيك قصيدة من عاطفتها و أسرارها. شاهد الفيلم و لتصنع تخميناتك حول النهاية أكثر من أي مشهد آخر. إن كنت تحب لعبة البزل، ستحب فن رينيه و فلسفته في الكتابة أكثر من الإخراج. هذا الفيلم.. فيلم خدعة. صناعته على موضوع الحب..عبقرية. ذلك أن الحب كثيراً ما صنِّف من الأساطير! أستطيع أن أنفي هذا الزعم لأنني أنعمْتُ به. لكن أحداً آخر قد يجد المتعة في اعتباره أعظم خدع الحياة.

4

العاشق إكس يصحو من النوم. ربما كنت تحلم..

X : ربما.. لقد نسيت بالفعل كل شيء!