تم تثبيت الهدف.

“قد توجد حروب عادلة ، غير أني لم أشهد واحدة لم تنتهِ بآلام مهولة.”

89

من أول السطر الترجمة أقل من جيدة و أشكر المترجم محمد حبيب على المقاطع التي نجح في نقلها و بثلاث كلمات لا أكثر أتوجه بالرجاء إليه : دع الصنعة لأهلها.

كتاب عن حروب عسكرية ذات نهايات كارثية. أعجبني بالمجمَل كذخيرة معلوماتية فقيرة إلى سياسة و بروتوكولات الحروب التاريخية، مم يؤثر على فهمي للحروب الآنية إن سلَّمت أنني لا أفهم الخلفيات السياسية لما يحدث اليوم كشاهدة على العصر و متابعة سياسية جيدة _ تصنيف مبدئي اعتمدت فيه على الوقت الذي اقضيه في دراسة و فهم السياسة كعِلم ثم واقع يخالف النظرية ( كتبت ثلاثة أسطر أشرح فيها ماذا أفعل في أيامي لتعبئة حقيبتي السياسية ثم محوت الشرح لأنه ليس ذي أهمية في الموضوع) وليس تصنيفاً نهائياً ولا موثوق. لم أجد له استحساناً يعول عليه في موقع أرشيف الكتب. و ليس إعجابي من باب خالف تعرف. لكنني كما أسلفت عرفت أمور جديدة عن حروب شاهدت عنها وثائقيات و قرأت ما تيسر مما وثَّق عنها لكن لم يطرحها مؤرخ ولا مدون من زاوية الحنكة و الحكمة و ” العامل الحاسم” كما فعل اريك دورتشميد. لكن من هو هذا المؤلف الذي لم يؤلف؟ اريد دورتشميد ليس أديباً ولا مؤرخ ولا باحث. هو كما ذكرت مواقع السيرة عنه مراسل حرب نمساوي حاصل على إشادة شاملة من جميع الثكنات و الفِرق و الصحف التي عمل معها و قالت عنه صحيفة نيوزويك: مراسل موهوب جدا, لقد أحدث تحولا في شكل الإعلام الذي يعمل به. في حين قالت عنه “نيويورك تايمز”: لقد شاهد دورتشميد حروباً أكثر من أي جنرال على قيد الحياة. هذه سيرة مفصلة في ويكيبيديا عن دورتشميد

استخلصت بعد قراءة الكتاب أنه ليس صاحب آراء شخصية و هوى ساذج قرر فيه ما الغباء في القرارات الحاسمة وما الذي كان يجب أن يتخذ بديلاً عنها لتنجح المعركة. هذا رأي مضحك قرأته في موقع أرشيف الكتب المعروف ب Goodreads و هو ما جعلني أعتد بإعجابي بإريك المدون المخلص لأن الجهل السياسي والاكتفاء بالحكايات التاريخية عن الماضي يجعل الحكم على مجهود شهود العصور المدونين خراباً لا تقييماً.

أثناء قراءة أول مقطع من مقدمة مراسل الحروب تذكرت كتاب تناقضات المؤرخين لبيتر هوفر، الصادر عن المركز القومي للترجمة. و تساءلت ما إذا كان النقد الوارد فيه ينطبق على دورتشميد و انتصر الثاني هنا مرة أخرى. إذ أنه شاهد و معاصِر عيان لأكثر ما قام بتغطية أخطائها من حروب. مما يكسبه صفة التوثيق أكثر من التأريخ. و السبب الأسبق، انتقد دورتشميد المؤرخين و اخطاءهم في الجزء الثاني من المقدمة بشكل صريح.

قرأت الكتاب اليوم و أنا معاصرة لمرحلة جديدة من حروب بدأت قبل ميلادي و لم يشبع المجرم فيها من بحور الدم قط. حرب فسلطين مع اسرائيل. يبدو بهتاناً التحدث عنها باسم اسرائيل، هذا اعتراف بكيانها و إن ارتفع سقف منطق التبريرات. حرب فلسطين مع العدو الذي احتل أرضهم و دمهم هي الوحيدة منذ بدء التاريخ التي لم يعتمد مؤرخ على مشاهداته فحسب في تسجيل أحداثها. فقد تحدث عنها الله في القرآن ..كتاب خاتم الأديان الإسلام. حذرة من الإطناب عن هذه الحرب التاريخية منذ عهد نبي الله يعقوب بن اسحاق بن ابراهيم عليهم السلام أجمعين (اسرائيل) لكنني لأهمية مآلات هذه الحرب اليوم أدعو كل قارئ إلى قراءة سورة الإسراء و تفسيرها و سورة يوسف أيضاً و تفسيرها فهي عبرة في التأريخ الإلهي، ليس من حيث يجب أن نقلِّد، فهذا محال.. بل من حيث يجب أن يقتدي المؤرخون.

يوجد في الحروب العسكرية ظرف طارئ يدفع بالظروف المغايرة عن الخطة المرسوم نظرياً لمسار الحرب إلى النجاح أو الفشل. يسمى هذا الظرف ب ” العامل الحاسـم” و هذه أول معلومة تعلمتها من اريك دورتشميد. المعلومة الثانية هي أنك في أعمال الحياة يمكن أن تنجح إن كنت حاد الذكاء فقط. فهذا يدفعك إلى ابتكار مخارج و حلول سريعة بأقل التكاليف و البذل. لكن في الحروب العسكرية و بيئة رحى الموت لا يكفِ الجندي و القائد و مدير العملية أن يكون أحدهم حاد الذكاء فحسب. بل يجب توفر الكفاءة الشخصية لتنفيذ الحلول الذكية بدقة لا متناهية. أي انحراف لا يُذكر، قد ينهي الأمر برمته و ينشر رائحة الدم و الدمار.

هذا ما عناه روتشميد بالغباء في الحروب. أما الصدفة فباختصار وافٍ عنى بها عوامل الطبيعة. الغيوم قد تودي بالطائرات و المطر قد يودي بأقدام الجنود و الرياح قد تشتت القنابل غير المزروعة بدقة عن مكانها فيتفجر المكان و تنتثر الأشلاء!

يقول روتشميد: لا أدَّعي هنا أنني أقدم تفسيراً نهائياً و متماسكاً لأي معركة تحولت مجرياتها فجأة. فقد جرى العرف أن يقوم الساسة و الجنرالات بترير أفعالهم في مذكرات توضح تحركاتهم في ساحة المعركة. أو تناقش بإحصائيات تجريدية ملايين الضحايا التي تسببوا بها.

PT-AO934_BOOK_G_20100611163143

 

حصان خشبي طروادة. أسطورة الفصل الأول التي لم يعاصرها مراسل الحرب. لذلك قام بدراستها و رصد ما وقع عليه من أخطاء أدت إلى انهزام الطرواديين بعدما انتصروا على الإغريق في مرحلة أولى من المعركة. لست أميل إلى تصديق الأسطورة برمتها لكنني أعرف أن حرباً في القرن الثالث عشر قبل الميلاد قد وقعت بين مملكتين عظيمتين هما الإغريق و طروادة كما ذكر مؤرخون رجحوا بناء الأسطورة على هذه الحرب. على من يقرأ هذا الفصل أن يكون قد قرأ إحدى الملاحم التي تناولت الحرب كالإلياذة لهيوميروس أو ملحمة فرجيل البطولية ..الإنيادة. لكن الأخيرة قص فيها الشاعر ما بعد سقوط طروادة و كيف تأسست الدولة امبراطورية الرومان. بينما الإلياذة و الأوديسة هما ما ينتشي القارئ انسجاماً مع الساحة البطولية أثناء قراءتها. في القصة الأسطورية يروي دورتشميد أن الإغريق بعد تمكنهم من الدخول إلى طروادة بداخل الحصان الخشبي و انقضاضهم على الطرواديون و بدء سفك الدماء و فرض سيطرتهم وقعوا في خديعة أدت بحياة أبطال جنودهم. و هي عندما قام الطرواديون بلبس دروع بعض الإغريقيين القتلى. فيعتقد المحاربين الإغريقيين أن جنوداً مساندة قد انضمت إليهم ، فيُقتَلون ثمناً لهذا الخطأ. يقول دورتشميد: ” ما الذي حدث في تلك الليلة قبل ثلاث آلاف عام مضت؟ لا نستطيع أكثر من التخمين.” يميل إلى تصديق خرافة الأسطورة لولا ما عثر عليه علماء و منقبي آثار من حطام قالوا أنه لطروادة فريام والتي كانت في طورها الأول حصناً لقبيلة اسمها فريجية نسبة إلى منطقة بالاسم نفسه في آسيا الصغرى. يذكر إريك أن الأطلال ما زالت موجودة اليوم بالقرب من منطقة اسمها كورنيث باليونان. دارت العصور و أسس الطرواديون المهزومون روما، ثم فتح الرومان اليونان و تعلم كل من انتصر ممن انهزم! هذه الامبراطوريات المتلاحقة انتصرت كما دورتشميد بواسطة الخداع.

2lks8xz

 

قرنا حطين. معركة الفصل الثاني التي دارت بين الصليبيين و المسلمين بقيادة صلاح الدين الأيوبي. بداية فصل حماسية و هجومية بمقولة منسوبة للقائد الأيوبي: ” لن أرمي سلاحي ما دام هناك كافر على وجه البسيطة”. انهزم الصليبيون بسبب تكبُّر الملك جي دولوزينيان على أحد جنوده المخلصين الذي حذره من انتصار صلاح الدين الأيوبي عليهم إن تقدم في تلك الليلة ذات الظرف الجغرافي الوعر. كان هناك جندي آخر يكيد للملك و يشجعه على التقدم بالجيوش وهو يعرف خطورة الهجوم لكنه كان طمعاً في احتلال عرش الملك. لم يتأثر الملك بنصيحة جنديه المخلص إذ منعه غروره من الاستماع إلى نصيحة و قد ساورته الشكوك في من يحيك له خيانة لكنه لم يعرف أن من حثه على التقدم هو خائنه. و حدثت الكارثة عليه. لفهم مجريات هذه المعركة و أخطائها يجب أن يقرأ المرء أولاً عن تاريخ حروب الحملات الصليبية الأولى و كيف سيطروا على فلسطين و قتلوا المسلمين و كيف تتالت الحملات حتى وصل الأمر إلى معركة حطين. و كيف كانت إحدى المراحل التحولية قبل المعركة هي خطف اللورد ريمون لأخت القائد صلاح الدين الأيوبي، و التي رفض إعادتها له إلا مقابل فدية عظيمة. فأقسم صلاح الدين الأيوبي أن يقطف رأسه بنفسه. هناك أخطاء عديدة حدثت من قبل طرفي المعركة في جميع مواجهاتهم جعلتني أكتشف أن ما تعلمناه في المدرسة عن قصة صلاح الدين الأيوبي في تحرير القدس لم يتجاوز 0,00001 في المئة من تفاصيل الحرب.

1024px-Schlacht_von_Azincourt

 

رعاة حفاة أجينكورت. 25 اكتوبر 1415 . حرب تاريخية عرفت باسم حرب المئة عام. حيث مرت بعدة هدنات و مراحل صراع انتهت بطرد الإنجليز من فرنسا و قد كانوا طامعين في عرشها. كان المطر سبباً في إطفاء نار المعسكر الإنجليزي في ليلة كان الملك هنري الخامس قد قرر فيها هجوماً على الجيش الفرنسي لكنه كان يفكر طوال الوقت في الموت.. قال لجنوده: لا أريدكم أن تموتوا في أرض غريبة. فرد عليه أحد الجنود: هذا أرحم من الموت جوعاً في انجلترا. و قد نالت هذه العبارة من الملك هنري جرحاً عميقاً. يقول دورتشميد أن الحرب لم تكن مئة عام كما دوَّن التاريخ بل أكثر و يسرد الأسباب التي يمكن اختصارها في مصاهرة ملكيَّة غير ذكية. الفوضى المفصلية إبان المطر في مكان المعسكر حيث يحتشد الجيشين هي في هذا المقطع المهيب :

اقتباس دور الصدفة

 

بعد خطوة الجنود الإنجليز غير المحسوبة ولا المعروف مؤكداً ما إذا كانت بأوامر من الملك أم نزوحاً مزاجياً من نفسهم، لا يعود يمكن للخيال أن يتوقع من سينتصر، الأجواء ما تزال سيئة لإقدام عسكري ناجح. الأرض رطبة و زلقة. الظلام حالك. لكن الفرسان الفرنسيون غضبوا من خطوة الرماة الإنجليز و قرروا عدم الانصياع لتوجيهات القائد الأكبر دولبرت بالتريث و تحكيم العقل، حيث اقترح إرسال رماة لتخليصهم من رماة الإنجليز. ظنوا أنه يريد تضييع فرصة المجد عليهم فتقدموا بجيادهم التي انزلقت بأحمالها و غاصت في المستنقع و تشتتت صفوف الجنود عن تنظيمها ففقد رماة السهام الفرنسيين القدرة على الرماية من خلف ظهور الجنود. لم يضع الملك هنري فرصة استغلال ضعفهم و هجومهم البطئ فأمر الرماة بالهجوم بسهامهم ” من أجل انجلترا و القديس جورج”..رافعاً سيفه. وهذا ما حدث فعلاً. الدروع حمت رؤوس الفرسان الفرنسيين لكنها أصابت الخيول غير المحمية و بعض الأجساد التي فقدت دروعها الثقيلة بعد السقوط من الخيول و التقدم إلى ساحة المعركة رغم انهمار الأوتاد المدببة , كل شيء لولا الطقس السيء غير المواتي لحرب ناجحة كان يمكن أن يقلب النتيجة.. لكن حدثت المذبحة. خسر الفرنسيون الفوز بالمواجهة رغم تفوقهم العددي و تفوقهم في العدة و العتاد أيضاً. سمَّى دورتشميد رعونتهم التي أدت إلى الخسارة بسوء استخدام تكتيك الشرف. يحدث هذا حين تأخذك عزة موقفك على أرضك فترفض الانسحاب كي لا يقال أنك جبان فتفقد شرفك. قاتلوا بفوضوية بعد أن داهمهم الفرسان الإنجليز برماحهم و أسقطوا خيولهم و أصابوا نقاط الضعف في دروعهم فلم يكن للشجاعة و الإقدام وحدهم دور كفاية في التغلب على الإنجليز. لقد تم فقدان الكفاءة الشخصية في القتال. أعلن الدوق القائد لأقوى المجموعات القتالية في صفوف الفرسان استسلامه للملك هنري، لكن الرماح قتلته قبل إطلاق أوامره لهم بالتوقف و التراجع. فرسان الإنجليز الفقراء نسوا شرفهم أيضاً في غمرة النصر مع تغلب الشعور بالنشوة فطفقوا يقطعون الأصابع و الأعناق ليحصلوا على الغنائم من أجساد الجثث. فرسان آخرون انتبهوا إلى ما يفعلون فحذروهم لأن من تبقى من أحياء من الفرسان الفرنسيين هم رهائن غالية يجب ألاّ يفقدوها. فتحوّل نوع الغنائم إلى بشرية. سرعان ما قام الملك هنري بقتل من لم يستطع افتداء نفسه بغنائم أخرى غالية منهم، بعدما داهمه صف جديد من الفرسان الفرنسيين على غفلة عندما ظن أنه انتصر في المعركة. يقال أن التاريخ لم يغفر هذه الفعلة التي اضطر إليها الملك حفاظاً على بقائه وجنوده على قيد الحياة. لأنها فعلة تخالف قوانين النبل في الحرب. لكن الحكَم الفرنسي المحايد المسئول عن مراقبة القتال و الذي لم يكن راضياً عما حدث من إهدار للشرف من كلا طرفيْ المعركة، أعلَن أن الإنجليز هم المنتصرين في معركة أجنيكورت.

يقول دورتشميد لولا أن السماء أمطرت عشية تلك الليلة لكان الظفر كله للفرنسيون و ملكهم المتخلف عقلياً..شارل السادس. ولكانت الحرب انتهت قبل آخر وقتها بنصف قرن. لكن المطر هو الصدفة التي حسمت الأمر، و الغباء في الاستخفاف بجيش أقل طبقة اجتماعية من طبقتهم النبيلة. أشتعل كره الفرنسيين للإنجليز و إصرارهم على تعويض خسائرهم مهما طالت الحرب. واستمرت الضغينة بين الشعبين حتى اليوم.

10173723_672192849483027_7114055573172805783_n

 

برميل شنبص..كارانسيبس. تتحدث هذه القصة عن معركة كارانسيبس في ابريل 1788 ، وهي كما ورد في الوثائق المترجمة عن الحروب التاريخية حرب نمساوية تم فيها هجوم جيش على نفسه و قتل 10 آلاف جندي من جيشه بالخطأ! هذه الحرب هي بين امبراطوريتين، النمساوية و العثمانية. قرر جوزيف الثاني امبراطور النمسا استرداد البلقان من العثمانيين، لأنه لم يكن قد حقق مجداً عسكرياً بعد و أراد أن يتذكره التاريخ بعد موته بفوز ثمين. عرض ملك بروسيا فريدرك الأعظم و الأقوى من جوزيف الثاني وساطة دبلوماسية لفض النزاع. لكن الامبراطور لم يكن مغروراً فحسب بل كان غبياً أيضاً. رفض العرض و أهان الملك فريدريك برسالة كتب فيها ” لقد وصل آل هوهينزولين إلى السلطة باستخدام الوسائل التركية القذرة ذاتها.” فغضب الملك و قرر بمعاونة ملك السويد محاربة ملكة روسيا كاثرين الحليف الوحيد للنمسا.في نفس الوقت الذي تقدم فيه جوزيف الثاني إلى البلقان مع كومة أخطاء عسكرية و سياسية سخر منها دورتشميد بالقول: ” يبدو أن الموهبة الوحيدة لدى الامبراطور النمساوي تكمن في مقدرته على اختيار الرجال غير المناسبين للمهمات الموكلة إليهم.” كان الامبراطور مريضاً. ساعد هذا على فشله الذريع في كل ما خططه و لم تكن لديه بالأصل خطة سوى استرجاع البلقان دون أدنى فروسية أو مهارة. بعد معترك وجولات من التخبط و الفشل ذكرها مراسل الحرب الذي لم يشهد هذه المعركة أيضاً بدقة و سينمائية احترافية، قضى الجيش على نفسه بغباء فاق الحدود بعد شربه للخمر إثر خروجه لضفة نهر الدانوب لاستطلاع أمكنة الجيش العثماني و إحداثه جلبة و إطلاق نار بعد عراك جنديين نمساويين ظنتها فرقة الجيش الأخرى التي كانت نائمة هجوماً تركياً فقاموا و أغاروا على زملائهم و قضوا عليهم مخلفين مذبحة و عاراً تاريخي. و هكذا كان برميل الخمر المدعو شنبص هو العامل الحاسم.

1280px-Battle_of_Waterloo_1815

حفنة مسامير واترلو. عن هزيمة نابليون بونابرت في آخر معاركه مع الحلفاء الذين كانوا يعتبرونه مجرماً. يوجد في ويكيبيديا شرحاً وافياً للمعركة. خاض القائد الفرنسي العظيم مواجهته بعد فراره من منفى إلبا وهو مريض. لذلك لم يستطع إدارة المعركة بنجاح. أخطأ في توزيع الأدوار الرئيسية للجنود، و كان استهزاءه بالجنود الإنجليز له دوره في تفوقهم على جيشه. وتخبطات أخرى جعلتني أظن نفسي شاهدة على المعركة في أرضها لبراعة تصوير إريك. يقول أن واترلو هي المعركة الوحيدة الحاسمة في تاريخ المعارك النابليونية، لكن لم يكن لها أثراً سياسياً عظيماً. لأن انجلترا تزعمت بحار العالَم بعد تفوقها في معركة الطرف الأغر 1805.

pic901

Gulf_War_Photobox

 

الفصل السابع عشر، العامل صفر الخليج. 17 يناير 1991 .

عاصفة الصحراء، حرب تحرير الكويت. و تسمى بحرب الخليج الثانية للتفريق بينها و بين الحرب بين إيران و العراق، و التي يعرف كل إسلاميٍ حق أنها تسمية زور إذ لا تمت إيران بصِلة للخليج كما يزعمون لأن الخليج العربي يحدها جنوباً. في حرب تحرير الكويت يسرد دورتشميد تفاصيل التخطيط و التأهب و المعركة بدقة عسكري مشارك في الحرب. لكنه يخطئ في إيراد بعض المعلومات عن صدام إذ يذكُر أنه كان بمثابة صلاح الدين الأيوبي لدى شعبه الذي كان يهتف في المدارس عند بدء دخوله إلى حدود الكويت مع السعودية ” بالروح، بالدم نفديك يا صدام”. كان هذا الهتاف صحيحاً لكن مجانبة الصواب هي في الصفة الاعتبارية المقدسة لصدام عند شعبه. لقد كان الشعب يخاف بطش و دكتاتورية هذا الرئيس الذي سمعت من حولي و أنا صغيرة يلقبونه بالطاغية. و كثيراً ما كانت ترد كلمة ” سفاح”. ثم عندما بدأت باستخدام الانترنت في منتصف ما بعد الألفين قرأت في منتديات العراقيين ما ينفطر له القلب من عمليات اغتصاب و تنكيل و تمثيل بالنساء و الأطفال من الجنود العراقيين بشعبهم و بالأسرى الكويتين ثم السعوديين لاحقاً و استمر ذلك التعذيب للأسرى ممن خلف صدام بعد إعدامه حتى اليوم. يتحدث إريك عن خطأ قاتل ارتكبه صدام في تحليله للعقلية الغربية المدنية، إذ ظن أن المواطن الأمريكي لن يقبل أن تشن بلده حرباً من أجل البترول! يبدو هذا الخطأ ساذجاً لدرجة أنني صدّقت أن إريك دورتشميد طفق يؤلف هنا! يزعم إريك أن صدام فوجئ بشراسة الأمريكيين و حدث ذلك عندما اجتمع وزيري خارجية العراق و أمريكا و سلَّم جيمس بيكر رسالة قاسية اللهجة لطارق عزيز حتى أن الأخير رفض استلامها و غادر الاجتماع. و قد كانت فحوى الرسالة تهديداً بقصف أمريكا لبغداد بالسلاح النووي في حال استخدام الثانية لأسلحة كيماوية. تفاصيل قصف بغداد و القضاء على قوات الجيش يجب على كل قارئ مهتم بطريقة سير الحروب المسلحة أن يقرأها في هذا الكتاب. التفصيل دقيق ولا يخفى على المُدرك أن هناك انحياز واضح من إريك لقوات التحالف الأمريكية التي قادت الهجوم. إذ أنه لم يذكر دور الرياض كما يجب سوى كمقر قيادة عليا تمت فيه اجتماعات قادة الحرب و ضباط الهجوم البري و الجوي. يقول إريك روتشميد في آخر مشهد من عاصفة الصحراء التي وصفها بحرب النجوم الحقيقية، ” ماذا لو انسحب صدام حسين من الكويت قبل 17 يناير؟ لجعل الغرب و حلفاؤه نصف المليون، يبدون كمجموعة حمقى”. ثم يصف أمريكا و قوات التحالف التي عاونت السعودية و الكويت و الإمارات لأنهم الدول الأكثر تضرراً من الحرب، بمجموعة مرتزقة لصالح الدول النفطية.

يرصد دورتشميد اخطاءً تاريخية و عسكرية في عدد آخر من المعارك العظيمة ( سقوط جدار برلين، حرب فيتنام، عملية بارباروسا، تدمير السفينة بسمارك،…) وهي جميعها معارك لم يكن بخطأ أو بدون خطأ إلا أن تنتهي بفوز أحد طرفيها. إلا أن معرفة سبب الهزيمة للطرف الخاسر هو درس يجب أن يتعلمه الجميع، العسكريون ، الساسة، الاقتصاديون، الحكّام، الملوك، و أفراد الشعب المدنيون. لكي تعرف كيف تدار الأمور من حولك في الحروب التي تعاصرها يجب أن تفهم ما القواعد و الخطط و النظريات و الشفرات التي كانت تقوم عليها الحروب السابقة و استفاد منها قادتها و قضى على أنفسهم بسبب الانحياد عنها أو التهور دونها قادة آخرون. كما يجب عند هطول المطر أو هبوب العاصفة في يومٍ تكون بلادك مهددة فيه بحرب، أو واقعة فعلاً تحت وطأة حرب..صامتة أو متحركة، باردة أو عنيفة، سلمية أو إرهابية.. أن تعرِف كيف ستحمي نفسك لأنك لا تعرف أي مصير ستقضيه الطبيعة عليك إن كنت لا مبالٍ بها أمام وثوقك بفروسيتك أو فروسية الجنود الذين ذهبوا إلى الساحة لحماية أرضهم، أرضك، و ممتلكاتك و الجميع. الفائدة الأهم برأيي هي أن تكون مدركاً لدهاء و كذب الساسة من حولك، قادة الماكنة الإعلامية الذين يريدون إلهاءك عن حقيقة المعترك بقطعة لحم و بضع عِظام تبدو مؤثرة على عاطفتك كمدني لا طريقة له لمعرفة الأخبار سوى ما تبثه الصحيفة و القناة و مواقع الإنترنت. فيحدث أن يلتهموا بلدك و يفوزوا بحروب غير التي عرَّفوك عليها لتبقى كل الغنائم في حوزتهم و يبقى لك الترحُّم على ضحايا الباطل لا الحق.