لماذا الكتابة كل يوم تجعل منك شخصاً أفضل؟

ثلاثة أسباب تجيب على ” لماذا الكتابة كل يوم ستجعل منك شخصاً أفضل”

tumblr_o39rhzkCFM1uy4j55o1_1280

ترجمة ذاتية لمقال قصير بقلم الكاتب جيف جوينز مقتبس من مدونته. عبَرت صدفة على هذا المقال أثناء نومي في المستشفى مريضة لأيام. وقد أعاد لي الشعور بأنني أتحسن عندما أكتب وقد كنت أظنه وهماً لأن هناك بعض الأشخاص من حولي قالوا لي أكثر من مرة: كيف تستطيعين الكتابة كل يوم وأنتِ مريضة؟ ألا يؤلمك الجهد المبذول في الكتابة؟ فكروا في الناتج الفيزيائي لفعل الكتابة ولم يفكروا في الناتج النفسي الأكثر أهمية للمريض. هذه الترجمة لمن لايستطيعون القراءة بالإنجليزية، للذين يظنون أنهم غير طبيعيين لأنهم يكتبون يومياً. فـ هيـا :

( أنا مؤمن بعادة الدوام الكامل في الكتابة. قد يمكنك الإستغناء عن ممارسة هذه العادة إن كنت عبقرياً، ولكن معظمنا لديهم موهبة فقط. وهي ببساطة شيء يمكن أن يعاوَن طوال الوقت بواسطة العادات البدنية و العقلية أو.. ستجف الموهبة وتمضي بعيداً.) فلانري أوكونور

عندما يسأل الناس عن عاداتي في الكتابة ويسمعون أنني أكتب يومياً، يقولون أحياناً: “أوه.. لن أستطيع أن أفعل هذا.” و كأنه اختيار. الحقيقة هي أنه ليس كذلك. الكتابة بالنسبة لي، هي شيء يجب أن أقوم به. خلاف ذلك، لا أشعر بنفسي.

لم يكن الحال هكذا دائماً. لم أولد وبيدي قلم رصاص ولم أخربش قصصاً في دفتر الملاحظات قبل الحبو.

مثل أي شيء. الكتابة عادة. ولكن الآن، بعد سنوات من أول مرة أجبرت فيها نفسي على الإستيقاظ في الخامسة فجراً و البدء بالكتابة، فإن الإنضباط على الهجوم على صفحة فارغة لم يعد يمنحني أدنى شعور بالتهديد والخوف. كل العادات هي هكذا، أول مرة هي الأصعب. وكل تجربة لاحقة تصبح أسهل. والجهد الذي تبذله يتناقص مع اعتياد العضلات على تسلُّم المهمة. تبدأ تشعر أنه شيء طبيعي، حتى أنه لا يكلِّف مجهوداً.

ولكن لماذا يجب عليك الإهتمام بهذا الشأن في المقام الأول؟ هل العالَم حقاً بحاجة إلى المزيد من الكلمات؟ المزيد من التدوينات؟ ربما لا. وحتى مع ذلك، لا أزال أؤمن بهذه العادة اليومية.

الكتابة كل يوم لا تجعل منك كاتباً أفضل، إنها تجعل منك شخصاً أفضل.

هنا لماذا و كيف يحدث ذلك:

  1. الكتابة اليومية تبني انضباطك

لم أكن أمارس الرياضة في المدرسة. ونتيجة لذلك تعلمت الإنضباط في وقت لاحق من الحيـاة. أعتقد أن هذا كان السبب في جعلي أناضل للتمسك بأي شيء إلى ما بعد تلك الفترة في حياتي. لم أتدرب على ذلك أبداً. و بدون تدريب، لن يكون لديك انضباط.

لكننا نسيء فهم هذه الفكرة للإنضباط. التفكير بأن الإنضباط شيء موجود من قبل القيام بالعمل غير صحيح. الإنضباط هو نتيجة ثانوية للتمرين. وليس شرطاً لحدوثه. هنا قصة من كتاب آن لاموت Bird by bird لتوضيح هذه النقطة:

” قبل ثلاثين عاماً، كان أخي الأكبر الذي في سن العاشرة آنذاك، يحاول كتابة تقرير عن الطيور من الفئة التي لديه، كان يفترض عليه إنجازه في اليوم التالي. كنا في مقصورة العائلة في الخارج في بولينز. كان جالساً عند طاولة المطبخ وعلى وشك البكاء. محاطاً بورق وأقلام رصاص وكتب غير مفتوحة عن الطيور. متجمداً من ضخامة المهمة المقبلة. جلس والدي بجانب أخي و وضع ذراعه على كتفيه وقال: طيراً فطيْر. ياصديقي، خذها فقط طيراً فطير.”

ستحصل على قوة أكبر عندما ترفع أوزاناً صغيرة الآن، و أخرى أكبر فيما بعد. الشيء نفسه ينطبق على الكتابة و أي عضلة إبداعية. الكتابة لبضع دقائق كل يوم يمكن أن تبني نظاماً خاصاً بك. تماماً مثل الركض و القراءة أو أي تمرين يمكن ممارسته يومياً. إذن، ابدأ الآن. الإنضبطاط يأتي مع التدريب.

2_ الكتابة يومياً تجعلك أكثر ذكاءً. بالأخص عندما تكتب باليَد.

الكتابة تجعلك تفكر. حتى أن بعض الدراسات أظهرت أن الكتابة بواسطة اليد تزيد من النشاط المعرفي ويمكن في الواقع أن تجعلك أكثر ذكاءً، طالما تضع لوحة المفاتيح جانباً كلما أمكنك و تكتب بيدك. د. ويليام كليم كتب اليوم في هذه المقالة النفسية :

“هناك رقعة في الدماغ تزيد مهارات التفكير من منافعها عند القراءة والكتابة. لكتابة متصلة مقروءة، نحتاج إلى مولِّد يتحكم بما هو فوق الأصابع. عليك أن تتنبَّه وتركز وتفكر بماذا وكيف تفعل ذلك. عليك أن تتدرب. تشير دراسات تصوير الدماغ إلى أن هناك مساحات نشطة متصلة بالدماغ لاتتفاعل مع عملية النقر على لوحة المفاتيح.”

اشتهر همنقواي بالكتابة بيده كل يوم قبل نقل مسوداته إلى الآلة الكاتبة. كانت لديه مخطوطات لطيفة للغاية. جي كي رولنغ فعلت هذا مع هاري بوتر وكذلك قامت بتدوين الأفكار والقصص على قصاصات صغيرة جمعتها أو كانت موجودة حولها. هناك شيء في هذه العملية من الكتابة وخصوصاً الكتابة باليد تجعل الدماغ يعمل بشكل أفضل. هنا ماتقوله الكاتبة كلوديا أولتشر عن هذا الشأن:

“هناك سبب لماذا الكثير من الأشخاص الناجحين يكتبون كل يوم. سواء كان ذلك في مذكرات يحتفظون بها أو مدونات يكتبونها. الكتابة هي شيء يخضعك إلى توضيح أفكارك وعرضها بشكل ملموس أكثر. إنها تأخذ الكثير من الجهد ولكن مع مرور الوقت ستصبح أسهل. وستبدأ بملاحظة أن الأفكار تصبح متموجة أكثر، وأيضاً سوف تتناقص شكوكك وقلقك حول أفكارك الخاصة بك.”

عندما لاتعرف ماذا تكتب ستتوجه إلى الإستقراء. وهكذا من خلال الجلوس كل يوم للكتابة، سوف تمرن دماغك بطرق لا تتحصل عليها دوماً بدون هذا التمرين.

3_ الكتابة كل يوم تمنحك شعوراً بالإنجـاز

جميعنا نريد أن نشعر بأننا لا نضيع وقتاً. الكتابة لبضع دقائق كل يوم _في مجلة أو مدونة_ تتيح ذلك. سيكون لديك شيء تعرضه من أجل أن تصنع يومك، وهذا يجعلك سعيداً. على الأقل هذا ما فعلته الكتابة مع ستيفن كينغ الذي كتب ما يلي في مذكراته الشعبية “عن الكتابة” ما يلي:

king-book

” أنا أكتب لأن الكتابة توفيني. ربما تسدد قرض الرهن العقاري لبيتي و قرض الأطفال عند ذهابهم إلى الكليَّة. ولكن تلك الأسباب جانبية، فقد كنت أكتب لكي أثمل. فعلت هذا للحصول على سرور نقي. إذا كان بإمكانك أن تفعل هذا لكي تفرح، سيمكنك أن تفعله إلى الأبد. “

هذه فقط بعض الأسباب لكي تنبغي عليك الكتابة كل يوم. هي أسباب تجعلني أحافظ على تمرين الكتابة اليومي. بالتأكيد، هي أيضاً مهنتي و وسيلة دخل لعائلتي. ولكنني كنت أكتب يومياً قبل هذه الظروف بوقت طويل. لا أفعل ذلك للحصول على مال. لكنني أحصل على المال لأنني أفعل هذا كل يوم.

هذه قوة العادة. تأخذك إلى أماكن لم تكن تحلم أبداً بالذهاب إليها.

إذن إلى أين ستأخذك أنت الكتابة كل يوم؟ كيف؟ وماذا الآن؟ من أين تبدأ؟ ابدأ من خلال الأخذ بمشورة آن لاموت من كتاب طير فطير:

” ولكن كيف؟ يسأل طلابي: كيف تفعلين ذلك حقاً؟ أقول لهم، اجلسوا. حاولوا الجلوس في نفس الوقت تقريباً كل يوم. هكذا تدربو اللاوعي لديكم على الركلات الخلاقة. لذلك يمكنك الجلوس في التاسعة صباحاً مثلاً، أو العاشرة ليلاً. ضع ورقة في آلتك الكاتبة. أو قم بتشغيل الكمبيوتر و افتح الملف المراد. ستحدق فيه لساعة أو نحو ذلك. ستبدأ بالإهتزاز.. فقط في البداية. وبعد ذلك مثل طفل مصاب بالتوحد، ستنظر إلى السقف وتتثاءب لقرابة الساعة و تعود لتحدق في الورقة، ثم ستبدأ أصابعك تستعد للنقر على لوحة المفاتيح. ستنحرف إلى صورة تتكون في عقلك، مشهد، لغة، شخصية، أياً كان. ثم سيبدأ عقلك بالهدوء والإستماع إلى صوت ذلك المشهد أو الشخصية لقول أشياء أخرى فوقها تصفها وتعبر عنها في عقلك.”

للبدء في الكتابة اليومية، يمكنك الإنضمام مجاناً إلى تحدي الكتابة 31 يوماً الذي أنشأته. ستحصل على كتابة توجيهية ترسل إلى بريدك الإلكتروني كل يوم للشهر القادم. ابدأ الآن:

My 500 Words: A Writing Challenge