مذكرات طالبة بورد – الحلقة السادسة

Ce5_Vq7XIAAbscb (1)

زمان عن كتابة حلقة في سلسلة المذكرات. ( الحلقة السابقة ) كانت من شهر و ثلاث أسابيع. انشغلت كثير و مرضت و قمت و خلصت بحثي اللي بيمنحني نقلة نوعية في دراستي و اختبرت كم اختبار في مواد ثانية غير البحث و اخذت كورس أون لاين في مادة أحبها و جوني ضيوف عزيزين و انشغلت معاهم كم يوم وأشياء أخرى بعدتني عن المدونة.

أول حلقة من سلسلة المذكرات اكتبها بالعامي و أول حلقة اعملها بودكاست بدل الكتابة النصية. السبب إبريل من بدأ وهو رتمه متسارع و شغل فوق بعضه و أنوي دايماً أتفرغ ساعتين بعد الدوام لكتابة الحلقة بس أرجع البيت اسحب رجولي و نمت مرتين بالسكرب مو قادرة اغيِّر من التعب. أفضل حل وجدته بالأخير اني ارتجل كلمتين في ساوندكلاود و اوفر على نفسي هالمرة الكتابة. هي تجربة عموماً ممكن ما تتكرر. أكيد بيخطر في بال اللي يسمع التسجيل ليش ما عملته سناب. ما أحب السناب وما اعترف فيه. تويتر و بزيادة علي. فيه أشياء ما امدى اذكرها في البودكاست مثل إني الليلة راح اقابل مشرفي و نناقش الريسيرش المصيري اللي سلمته اياه من ثلاث ايام أخيراً.. الحمد لله. رسل لي انطباع مبدأي أمس وكان سعيد و متحمس و حمسني معاه. فرصة نشر البحث في مجلة الجامعة و المشاركة به في بريطانيا في ال BNOS- Conference هائلة بإذن الله. بس نكست ويك عندي اختبارين فيه واحد نظري و واحد في المستشفى على الحالتين المرضيَّة اللي وافقوا يخضعوا لدراستي و أحرزوا تقدم من جد عيني دمعت كل ما سويت له القياس و تحليل النتيجة.

الأنشطة غير الطبية اللي سويتها هالشهر :

  • انتهيت من ترجمة تقرير رائع حبيته كثير عن الروائي الأمريكي كورماك مكارثي و بيُنشر في مجلة الكترونية جميلة أضع رابطها بعد النشر.
  • اتفرجت على ثلاث حلقات من مسلسل True Detective مرة حابّته و مو قادرة اقاوم تمر يومين ما اشوف حلقة جديدة.
  • اقرأ كتاب “الستارة” لصديقي الأبدي الساخر كونديرا وهو عبارة عن بحث و مقالات تشبه بوفيه متكامل للعقل الأدبي. مستمتعة و مندهشة من أول صفحة، وصلت عند نظرية الرواية و عاجبني الإستشهاد بفيلدنغ و توم جونز. ما أتوقع عموماً أقل من هذا المستوى من كونديرا.
  • اشتركت في مجلة القافلة و سددت قيمة الإشتراك و بكامل الشوق و الشغف انتظر وصول العدد الجديد إلى يدي.
  • بدأت من فترة أكتب سلسلة تغريدات بالإنجليزي أعتني فيها بكبسلة أي شي أحسه بيفيد طلاب العلم و الناس اللي يحتاجون مساعدة معنوية أو تنظيمية أو حتى نفسية ، فكرية إيجابية. ماحطيت رقم معين أوقف فيه هالتغريدات. بأكتب اللي يجي ببالي كل ما كان عندي شي و اشوف وين اوصل. هذا رابـط التغريدات .
  • 1-steal-cover1
  • picpic
  • في التغريدة رقم 14 نصحت بقراءة كتاب هو بالأحرى سكيتش بوك تحفيزي و ممتع و خفيف اسمه “اسرق مثل فنان” العنوان جذاب صح؟ حملته الكترونياً على الدروب بوكس تبعي وحابة أعيد وضع رابطه ( هنا ) من كثر حبيته و استفدت معنوياً.

راح ارجع ابتعد فترة. ابتعدت لحد قبل أمس 10 ايام عن تويتر و قدرت أخلص مهام كثيرة كانت معلقة براحة بال. البشاعة في تويتر صارت محض مازوخية لو ظلينا نمر جنبها و نشوفها و نتلقَّاها ونقول عادي نشوف ونطنش. التبلد مرحلة ما يتمنى الإنسان اللي يحترم ضميره ويعرف قيمة الإحساس و نعمة الشعور يوصلها. دايماً أحمد الله على نعمة الزحام اللي حاطني فيه أغلب الأيـام. يساعدني ابتعد عن قُبح الناس اللي متفاخرين به فتويتر و السناب شات و انسجم مع التصومع في معملي و مع مرضاي و بحثي و مذاكرتي و أدويتي و كل هالفوضى الخلاقة كما أسميها. ماراح اكون مثالية واقول فرحانة عشان عندي اختبارات الأسبوع الجي! بالعكس خايفة و قلقانة حدي. بس احتاج اغرق في هالكرف المحمود. نهايته نجمَة أصنعها. أجمل كثير من أعصاب تنحرق في مكان يركض من يعتقدون أنفسهم مثقفين و كتَّاب و مفكرين فيه إلى التنافس في نبذ كل أصيل في الحياة.. بدءاً من الدين مروراً بكل مبدأ متعارف على أهمية التمسك به عند جميع الفصائل، لكننا في فورة شواذ ستنطفئ حتماً يوماً ما بس بتكون أنقاضها ذات رائحة مُمرِضـة ليس من السهل زوالها.

أنا ما أحب أدخل في نقاشات و جدل و مراء مع الناس. قدر المستطاع أبعِّد وما اتكلم ولا آخذ واعطي. ما عندي جلَد على هالنوع من العنف و الصخب و فوران النفوس. عشان كذه ما راح تحصِّل لي كلام عن أحلام وبرنامجها حديث الساعة، ولا عمري كان لي رأي مكتوب عن رائف بدوي و لجين الهذلول و بندر قدير و غيرهم ولا عن قضايا يثيرها أي شخص بطريقة سيئة و مسيئة فنفس الوقت للقضية نفسها. حريصة بكل إدراكي على عدم التحدث عن شيء إن كان رأيي فيه سلبي. اللي عندي رأي سلبي عنه احتفظ فيه وما اقوله. كذه عوّدت نفسي . عشان بالأخير لو اتكلمت لا فيه أحد راح يتفهم و يتقبل من أصدقاء و فانز المشاهير و أصحاب هالقضايا. ولا كلامي راح يغيِّر شي في الوضع ، و الأهم من كل هذا محد حيتضرر و تتعب اعصابه و يروح وقته هدر غيري. التركيز على الناس الإبداعيين و الإيجابيين و الناجحين أجمل و أريح كثير لي. أحس بنقاوة روح لما أفرح لشخص طيب حقق شي و حط الخبر فتويتر عشان يشاركنا فرحته. بس هذا ما منع السوء في تويتر من الإنتشار وما حد منه. لازم نفلتر الخط الزمني بنفسنا. لا ننتظر من أحد يحس بأخطائه عشان خاطرنا. هذي مسئوليتنا تجاه هدفنا اللي خلانا نتواجد أصلاً في السوشيال ميديا.

قصيدة إنسي الحاج اللي قرأتها بعد تسجيل البودكاست اسمها ” تحت حطب الغضب

راجعة بعد الإختبارات بحلقة مفيدة أكثر من هذي ان شاء الله.

Keep calm & keep practicing J