Simply: study= success

3061250

cagrt

حل وقت الحصاد،

حتى أنه لا وقت للمقدمات. قد تكون بضع دقائق لكتابة بعض المحفزات لا بأس بها لكن كان هناك العام بأكمله لرفع الهمة و شحن الإرادة. الآن ليس وقت التطبيق، بل وقت ترميم ما يمكن ترميمه و وضع اللمسات الأخيرة على النجمة التي ستضيء بعد أيام، أو يصيبها مس من خسوف. تعلمت من تجاربي الدراسية أن المجاملات والتربيت على النفس والعطف عليها في وقت الإمتحان أذىً كبير. إذ أن الحزم ليس شراً بل كله خير عندما يغلب اليأس و الملل على شغف الإجتياز و قضاء وقت العطلة وعلى الصدر نجمة بدلاً من نقطة حمراء في ظهر الكف. لكل ذلك، هيـا تلقَّفوا هذه الإضاءات السريعة. دفعني لكتابتها أمرين، الأول: تكثر رسائل الأرواح الطيبة على إيميلي في هذه الأيام من كل فصل دراسي، يطلبون طريقتي في المذاكرة لأنهم يقرأون تدويناتي وبعض تغريداتي عندما أكتب بسرور عن اجتياز اختبار بنجاح. الثاني: هذه أمور كنت ولا أزال أطبقها و أخرج منها مطمئنة، بعيداً عن التنظير.

1_ اجلس في المكان الذي يريحك لا المكان الذي تقول لك مقالات تطوير الذات والطاقة البدنية أنه مناسب للمذاكرة. هل تشعر أن السرير أو سجادة ناعمة على الأرض بجوار السرير مكاناً ترغب أن تذاكر فيه لكنك تخشى أن يصيبك سريعاً بالنعاس؟ لا تقلق. ذاكر على السرير بشرط واحد ضعه لنفسك والتزم به. أن تغيِّر مكانك كل ساعة. مرة على سجادة. مرة خلف طاولة المكتب، مرة على أريكة، و مرة خارج المنزل إن كان لديك مكان معتاد و مُلهِم.

2_ ذاكر بطريقة 50/10 كي لا تظلم نفسك التواقة إلى الراحة في هذا الوقت بالذات. خمسين على عشرة تعني أن تذاكر خمسين دقيقة ثم تحصل على استراحة لعشر دقائق. تفعل فيها ما تشاء. تسترخي وتتنفس بعمق، تأكل شيئاً خفيفاً، تجري اتصالاً، تستمع إلى شيء جميل، لا تغتر بمن لا ينصح سوى بالموسيقى! هناك من يشعر براحة لا متناهية عند الإستماع إلى سورة من القرآن. إن كنت من هؤلاء لا تقلد الآخرين. استمع إلى ما يريحك فقط. أنا أفعل هذا. في بعض أيام الإختبارات أستمع إلى القرآن، في أيام أخرى لا أستطيع مقاومة مقطوعة لبوتشيلي أو موسيقى صوت المطر.

3_ استبدل القهوة بالماء كلما رغبت في الشرب. ليكن كوب قهوتك واحداً فقط. كما أن حبتين من مسكِّن صداع ليست أمراً خطيراً على الصحة، إن أوجعك رأسك طبعاً.

4_ قم بقراءة الدرس كاملاً و في يدك قلم كتابة لا تحديد. اقرأ و اكتب ما ترغب في تفسيره لنفسك كلما استوقفتك جملة. عند الإنتهاء استرِح 15 دقيقة ثم عاود قراءة الدرس بنيَّة التأشير و التلخيص هذه المرة. سيكون الوقت أقصر. بعد الإنتهاء، استرح 15 دقيقة ثم قم بقراءة ثالثة للفهم و حل التمارين. إن كانت هناك تمارين مجابة في الكتاب اقرأ بعضها مع الحل لتفهم الطريقة. ثم حاول حل باقي التمارين دون النظر إلى الإجابة، راجعها و دوِّن أخطائك بجوار الحل لتتجنبها. استرِح نصف ساعة هذه المرة. و الآن، قم باختبار نفسك في الدرس اختباراً حقيقياً تمنع نفسك فيه عن النظر إلى الكتاب منعاً باتاً و كأنك في قاعة الامتحان. ربما يلزمك وقت لتضع بعض الأسئلة لنفسك على أن تكون بطريقة الأستاذ لتسهل على نفسك عملية التخمين والتوقع. لا بأس، لتكون خطوة وضع الأسئلة بديلة لخطوة اختبار نفسك، على أن تقوم بعدها بزيادة الخطوة الأخيرة إلى خطوتين و هي مراجعة الدرس كاملاً لمدة ساعتين فقط. ثم الاستراحة ساعة كاملة، و البدء بحل الاختبار . ضع منبه وقت بجانبك. حدد وقتاً للاختبار مشابهاً لوقت اختبارك.

هذه العملية في المذاكرة رافقتني منذ الصف الثالث الثانوي إلى سنة التخرج من كلية الطب وسنة الإمتياز، ثم عاودتها عندما تقدمت إلى اختبار القبول في البورد الكندي و عدة اختبارات أخرى، و الآن أواظب عليها في دراسة و اختبارات تخصصي الدقيق، هذه الطريقة كانت سبباً من أسباب تفوقي. في سنة الإمتياز اكتشفت أنها تقنية ناجحة و فعالة حتى في الإختبارات الإكلينيكية. لأنك مثلما تقرأ مقرر الاختبار من الكتب و تختبر نفسك فيه، بإمكانك قراءة مقرر الاختبار التطبيقي من أوراقك التي كتبت فيها ملاحظاتك و شروحاتك طوال فترة التدريب و العمل. أنت من بإمكانه أن يصنع مقرراً للمذاكرة و النجاح في كل شيء.

5_ تعرف بالطبع الحث المستمر على استخدام طريقة الرسم و الخرائط الذهنية في التلخيص لفِهم أسرع. لا بأس من التأكيد على فاعلية هذا الأمر، لكن تذكر أن العقول لا تتشابه، هناك من لا يتناسب ذهنه مع هذه التقنية. يحاول استخدامها و يشعر بالضياع أكثر. لا تجبر نفسك على اتباع طريقة يمدحها الآخرون. جرِّب. التجربة دوماً خير طريق لقياس تناسب الأشياء معك. بعض الأشياء عظيمة لكنك أنت الذي لا يتناسب معها. ليس هذا خطأً. أنا جربت الخرائط الذهنية و نجحت في فهم بعض المواد لكنني فشلت في استذكار مواد أخرى بها. مثل مادة الباثولوجي (علم الأمراض) و الهيستوكيمستري. ( كيمياء الأنسجة) . التقنية التي أبدعت برفقتها هي الكتابة العشوائية بالغيب. لدي عشرات دفاتر الكشكول المخصصة للمذاكرة. مذاكرتي اليومية هي بالدفتر والقلم. اقرأ الدرس و أكتب ملاحظاتي على الجمل التي تستوقفني ثم في خطوة إعادة القراءة أعيد في الدفتر كتابة كل جملة اقوم بتحديدها بالألوان، بغرض الحفظ. المعلومة تثبَت في عقلي بواسطة الكتابة لا الرسم. هناك من يحفظ و يفهم أيضاً عندما يقرأ بصوت عالٍ.

6_ احذر من الإضاءة غير المناسبة. العالية جداً و الخافتة جداً.

7_ إن كنت ممن يذاكر قبل الإختبارات بوقت، فإن أيام عطلة الأسبوع فرصة عظيمة للمذاكرة. لا تسمح لنفسك الشهوانية أن تلهيك بالقول أن لنفسك عليك حق ويوم الإجازة للهو و النوم. كانت لديك كل أيام عطلات الأسبوع في الفصل الدراسي بفرَص واسعة للمرح و النوم و الكسل. الثلاثة أسابيع التي تسبق أسبوع الإختبارات هي أسابيع حسم و إنجاز. إن أقنعت نفسك بلذة طعم ما ستناله بعد هذه الأيام القليلة ستحترم جهدك المبذول ولن تهدر فرَص النجاح بتقديرات جيدة بدل النجاح بتقدير ” مشي حالك”.

8_ وصلتني رسالة مرة من شخص يقول أنه يفتقد إلى حافز الإجتهاد. لأنه يعرف انعدام الفرص الوظيفية المناسبة لشهادته الجامعية بعد التخرج. فلمَ ينجح بمعدل عالٍ طالما ستنام الشهادة ولن يحصل على عمل متكافئ معها؟ إن كنت ممن يفكر هكذا، فلن يضيرك التفكير بأن دوام الحال من المحال. هناك من حصلوا على وظائف ممتازة و متكافئة مع الشهادة بوقت قصير وفي تخصصات غير مطلوبة. أعرف خريجة رياضيات حصلت على وظيفة التعليم في منطقة نائية كالأخريات لكنها لم تنتظر عشر سنوات، انتظرت عاماً واحداً فقط وظهر اسمها مع المقبولات، و قبل عدة أشهر أخبرتني أنها اشترت بيتاً لأن راتبها المستقر أهَّلها للحصول على القرض.

9_ لا تخالط السلبيين و المهمِلين و المسوفين و كل من يندرج تحت فئتهم. أكثر عبارات سمعناها في سنواتنا الدراسية أنا و أنتم هي ” ماراح تجي الأسئلة سهلة. هذه الأستاذة عسرة وماراح تنجحنا وبتشوفون. هذا الأستاذ مايصحح الأسئلة أصلاً، ينجح بمزاجه مافي داعي نتعب نفسنا ونذاكر شي ماراح يتصحح. المادة صعبة ماسمعت أحد نجح فيها من أول مرة يا بنات. بالله ايش يبغى من الطلبات هذي؟ المهم يعقدنا وبس عشان لا ننجح؟ البحث مرة صعب ماراح اسويه خليه مع نفسه مابي الدرجة أصلاً ماراح أنجح عنده. ” التنبيه على وقائع يجب الحذر منها في مادة أو أستاذ من باب الفطنة و الذكاء هو أمر مختلف تماماً عن التشاؤم و السوداوية التي لا تترك نافذة لنور شمس. متفوقون و مجتهدون عديدون وقعوا في الرسوب بسبب مجالسة السلبيين الذين امتصوا كل طاقتهم الإيجابية. إن لم تجد إيجابياً متفائلاً تجالسه، جالس نفسك. فلن تكون وحيداً ولن تطالك الوحشة طالما أن الله معك. اذكره يلبّيك.

10_ إن كنت ممن يذاكر في فترة الإمتحانات أقل من 7 ساعات في اليوم فأنت مهمِل. أن تخصص 12 ساعة يومياً للمذاكرة فأنت لست مبالِغاً ولا قاسياً على نفسك. لديك 12 ساعة أخرى تحصل فيها على : نوم، طعام، استحمام، نصف ساعة مرح في أي شيء على الرغبة. لا تنسَ أن ال 12 ساعة المخصصة للمذاكرة سيتخللها عشر دقائق استراحة بين كل خمسين دقيقة مذاكرة! و نصف ساعة استراحة قبل خطوة اختبار نفسك في الدروس.

11_ استعن بمصادر خارجية من الإنترنت لفهم المادة، لكن حذارِ من تبديد الوقت على حساب مقرر المادة. لن تغني أي مصادر أخرى عن الكتاب أو الملزمة. لذلك، فإن أسبوع الإختبارات ليس هو الوقت المناسب للمذاكرة من الإنترنت. بل الأسبوع الأول من الثلاثة أسابيع التي تسبق الإختبارات، التي تحدثت عنها في فقرة 7

12_ ليكن اختيارك للمواقع المساندة في المذاكرة جيداً و مقنناً. هذه بعض المصادر التي رافقتني لوقت طويل ولا زلت أرجع إليها كلما دعت الحاجة :

_ أفضلtwo medical dictionaries, Oxford medical dictionary , and Taber’s Cyclopedia Medical Dictionary. لطلاب التخصصات الأخرى قاموس اكسفورد هو الأفضل + ميريام للجوال و الكمبيوتر . ( الجامعات الأمريكية تنصح به طلابها)

_( هذه الصفحة ) ثابتة في جوالي لصيغ الربط بين الجمل في النصوص الإنجليزية من مقالات و بحوث وكل نص يزيد عن أربعة جُمل. لن تخذلكم أبداً عند الحاجة.

_ ( قاموس و محرك بحث ) للنشرات ذات النصوص المفتوحة بالكامل في مختلف التخصصات.

_ منقذ طوارئ لمتعلمي الإنجليزية من طلاب و معلمين و هواة و مسافرين. يقدِّم بودكاست بمواضيع حيوية و دروس لتعلُّم مهارات الإنجليزية الأربعة و متاحة بالكامل للقراءة و التحميل مجاناً. أدين بالكثير لخدمات ( هذا الموقع )

_ أكثر منصات عمل العروض انتشاراً مؤخراً بسبب سرعتها و بساطتها. بالإمكان تلخيص الدروس التي تحتوي على حشوات كثيرة غير مطلوبة بواسطة كتابة النقاط المهمة في شرائح و المذاكرة منها، طريقة عملية لطلاب الطب،وكل من لا يستطيع الإستغناء عن الكمبيوتر في أي وقت. موقع slidebean

_ اطبع هذه القصاصة و علقها على أكثر مكان تنظر إليه في الغرفة :

insp

” يوم ما، ستنظر خلفك إلى كل الإنجازات التي أحرزتها، و ستكون سعيداً جداً لأنك لم تستسلم عندما كنت تشعر أن الإستسلام هو الإختيار الوحيد.”