مذكرات طالبة بورد، الحلقة السابعة

-JHTbUpK

CRkF-CXI

i4ZUOCTY

مضت أربعة أشهر على الحلقة السابقة. لا يمكن القول أن جديداً لم يحدث لكي أكتبه، بل حدثت أموراً كثيرة أطبقَت على رأسي حتى لم أعد أقدِر على التدوين. لم تكن مسألة وقت، حصلت على إجازة طويلة وهي إجازتي السنوية لكنني نجحت في تنسيق وقتها لتكون في رمضان و العيد. عدم التدوين كان مسألة تعب. ثق أنك ستقرأ هذه الكلمة كثيراً في جميع حلقات السلسلة. إن كنت طبيباً، أو ممرضاً، ستعرف أنها سمة لنا. التعب سمة، الهلاك أيضاً سمة. في العمل لا نصنف عبارات مثل ” انهلكت، رجولي اتكسَّرت، ذبحني الصداع، بموت من التعب” تذمراً، ولا شكوى. بل يبدو غريباً أن يمر يوماً أو اثنان ولا نسمعها من مناوب على الأقل. التعود على الإنهاك لا ينقضه التعبير عنه في وسطنا. قد يحدث هذا في البيت الذي يفترض أن يكون مكان التحرر من كل شيء، لكن يحدث فعلاً أن تكون عائلتك لا تحب سماع شيء عن حالتك النفسية و البدنية و تفضِّل أن تقاطعك وأنت تقول “اليوم تعبت مرة” بنصيحة ثمينة: اخلد إلى النوم الآن وسيزول التعب. بدا لي أن التغيرات التي تطرأ على قواي و بالتالي ممارساتي مع مرور الأيام باتت توضِّح وتعبر عن نفسها بصوت مسموع. أخشى منذ الآن من اليوم الذي سيكون صوتها عالياً، فالعلو في صوت التعب صريخ. وهو ما أحاول التحرر من صداه في أذني عندما أكون في عطلة، صراخ المرضى، الأطباء العصبيون، و أحياناً صراخي في غرفة العمليات عندما أصطدم بمساعدين لم يذاكروا للعملية لأن النوم غلبهم بعد يوم مناوبة طويل بالأمس. الصوت المسموع للتغير أعني به أن عزيمتي باتت تسقط أسرع من ذي قبل، و بطريقة أقوى إيلاماً و أكثر إحباطاً. كما أن التعب أصبحت له حرقة تدب في عضلاتي بعد جهد قصير مقارنة بقبل ثلاثة أعوام مثلاً. كنت أقف على قدمي خمس ساعات وأكثر ما بين غرفة عمليات و طوارئ ولا أشعر بالتعب إلا عندما تصطادني عشر دقائق استراحة و أستعد للجلوس. تئن مفاصلي عندما أريد فرد جسمي و أشعر أن ظهري يتحول إلى لسان يتأوه كطفل لا يعرف كيف يعاقبني على ما تسببت له به. مع مرور السنوات أصبح هذا الصوت يُحرجني و يصبب العرق من جبيني بعد ثلاث ساعات وقوف . أقاوم، لم أفقد القدرة على الصبر بعد، لكن حدث قبل بدء الإجازة بأربعة أيام أن كدت أفقد وعيي لأن إصراري على الوقوف عدة ساعات وعدم تسليم العملية لمساعدي تسبب في استهلاك كامل الجلوكوز في دمي، و سقطت. أسعفتني زميلتي بقطعة حلوى و كوب ماء، اشتعلت ماكينتي من جديد ! وأنجزنا العملية بنجاح.

هذه الحلقة ليست عن التعب ولا هذه الأمور التي يشعر القارئ بالإصابة بها بمجرد قراءتها، لا أرغب أن ينتقل إليكم هذا الشعور. كنت فقط أسجِّل كم أصبح اضطراب علاماتي الحيوية ملحوظاُ ولا أعرف كيف سيحارب قتالي ضده مع الوقت.

بدأت بالعمل على بحث جديد أنوي أن يكون مفصلياً في ملف أبحاثي عن أورام الدماغ. تتزاحم الأفكار في عقلي ، مستعينة بعدد كبير من ملفات مصابين بسرطانات و أورام دماغ أخرى. أربعة منهم متعافين من السرطان. كانوا سعداء عندما سألتهم عن رغبتهم في تضمين دراسة مختصرة عن إصابتهم أجريتها بمساعدتهم أثناء جلسات العلاج الكيميائي في بحث قد يصل بي إلى تقنية علاجية تسعِد مرضى آخرين. عندما وجدت الأدوات و الأفكار و بحوث بعض العلماء جاهزة أمامي أيقنت أن الأمر لن يكون سهلاً وهذا محتوم، لكن الصعوبة هذه المرة ستمتد إلى الوقت. بحث بمواصفاتي لن يكفيه عامان أو أربعة أعوام للخروج بنتيجة يجب أن تكون بشرى و أملاً لمكافحي أورام الدماغ. في الخارج لا يجد الباحث مشكلة في الجهة المتعاونة أو الراعية لبحثه. فدول مثل بريطانيا و كندا لديها نسبة ميزانية عالية مخصصة بالكامل لدعم البحوث العلمية. لذلك تبقى مشكلة الوقت و إبقاء محاور البحث ساخنة مواكبة لتحديثات الأمراض و آخر ما ينشر من أبحاث و علاجات يومياً حول العالم حتى لا يقع الباحث في كارثة التناص العلمي دون أن يعلَم أن هناك من حصل على براءة اكتشاف و سجل بحثه ذو الدراسة المشابهة قبله، أحياناً قبلهُ بأيام! تزول مشكلة الوقت مع الباحث المتفرغ. تعرِف الآن أنني أتحدث عن نفسي. دراسة، عمل في المستشفى، بحث. ليست هذه ورطة كبرى، بل تحدٍ لا يبدو أنني سأكون بخير و أنسى مشاكلي الشخصية إن لم أخُضه.

ما الذي حدث في أربعة شهور خلَت من كتابة المذكرات؟ عمل طويل. هذه المرة نعم كان العمل متواصلاً رغبت في آخر أيامه في اليوم الرابع من رمضان أن أقوم مكتسباتي و نقاطي منه. عدد الجراحات التي أجريتها بالعموم، عدد الجراحات العاجلة، عدد الجراحات ذات نسبة النجاح الضئيلة التي حققناها ( كانت خمس عمليات، أيام مميزة لم أنساها)، عدد حالات السرطان المتعافية، عدد الحالات التي نجحنا أنا و مصابيها في علاجها دون عملية، عدد مرات تعليق اسمي على لوحة شرف الأطباء المتفوقين في قسمي ( مرتين) . وربما رغبت في عد المرات التي انهرت فيها بكاء في عيادتي لأسباب مختلفة أخرج بعدها إلى البيت لتناول دواء لا أستطيع إحضاره معي للمستشفى ، فمن الخطر على الطبيب أن يكون ضعيفاً في الردهة أو بجوار غرف تنويم المرضى. الحنين. تراجع صحة أحد مرضاي ليس دوماً سبباً للبكاء، أعرف كيف أتعامل معه. الحنين إلى العائلة، أو أحداً أحتاجه بشدة، بقسوة و جفاف، كان يغلِب أسباباً وجيهة أخرى للبكاء.

قرأت في رمضان. لم أقم هذه المرة باختيار الكتب. تنازلت بالكامل عن أمر الإختيار لفتيات العائلة و قرأت على توصياتهن. لم أكن سعيدة ببعض الكتب ولكن غمرتني بهجة لن أنسى انعكاسها على لقاءاتنا الودودة، بهجة سعادتهن بامتداحي لتلك الإختيارات. فتيات حديثات عهد بالقراءة. شعرت بترددهن أول الأمر عندما اقترحن علي مشروع قراءة كتاب كل ثلاثة أيام و ساعدنا على إنهاء المجموعة أن بعضها كتباً قرأنها من قبل و يرغبون في مناقشتها. ترددن خشية من استسخافي لاختياراتهن البسيطة أمام قراءاتي الرهيبة كما أسمينها. خرجت من هذه الفعالية الصغيرة معهن بثمن عظيم، هو الابتهاج غير العابر ولا المؤقت. صنعن الفتيات لوحة توقيع كتبت كل واحدة منا عليها عبارة شكر و رأي لهذا الاجتماع المبارك الذي وفقنا في اختيار وقته في أفضل شهور العام، و علقناه على حائط صالة البيت.

مرض أخي في رمضان. رفض الذهاب إلى الطبيب. أخي يبغض المستشفيات، لا يطيق رائحتها. حدث أن قلتُ رب ضارةٍ نافعة. قال ” عالجيني، مو انتي دكتورة؟” و تم ذلك بالفعل. لم تكن الإنفلونزا مع أخي شديدة. كان احتقاناً لكنه شابهني في الإصابة بالحمى لأيام طويلة عندما أصاب بالإنفلونزا. تتعب الحمى أخي في كل مرة من 10 إلى 12 يوماً. في هذه المرة، تعافى أخي من الحمى تماماً في أربعة أيام. لم يتفاجأ أحدنا، كلانا نعرف جيداً أن التشخيص السيء وبالتالي العلاج الأسوأ هو سبب تأخر الشفاء. و أيضاً عدم مكافحة الحمى بالكمادات. و عدم التنازل عن تشغيل التكييف برغم أنين الجسد المحموم من البرد! أخي يكابر و يرتكب كل هذه المحظورات فيتأخر شفاؤه. هذه أول مرة أعالج أخي و أعلق له الدواء الوريدي في البيت. كنت سعيدة وأنا أراه يتعافى بسرعة أمامي، لكن كان مسك ختام السعادة عندما قال لي بعد زوال الاحتقان و الحمى : ” انتي علاجي، الله لا يحوجني لغيرك بعد وجهه الكريم.”

أبعدت رداء العمل عني منذ بدأت عطلتي. كانت نصيحة بنات إخوتي التي شكرتهن عليها فيما بعد. كنت بحاجة إلى استعادة نفسي. أشعار ما قبل الطب. أشعار فتاة المنزل و ركن الريحان و شجرة اللوز في فناء البيت. أشعار التي تستنشق في السطح رائحة الملابس و شراشف الصلاة المبتلة قبل أن تعلقها على حبل الغسيل. أشعار التي تقص صفحات الطبخات الجديدة عليها من المجلات وتلصقها على باب الثلاجة كي لا تتسخ على الطاولة أثناء الطهو، ثم عندما يستوي الطعام تخبئ الوصفات وتقول لأفراد العائلة المعجبين بالطعم أنها تعلمت الطبخة من برنامج نسيَت اسمه و اسم القناة! أشعار التي تحاول عبثاً أن تكحل عينها دون أن ينحرف خط قلم الكحل وينتهي الأمر بفشل ذريع. أشعار التي تجلس مع الصغار لمشاهدة مسلسل كرتون و تنشغل بتضفير شعر البنات و تعطيرهن ولا يوقظها من استغراق اللحظة سوى صوت الصغيرة غفران وهي تهز كتفي صائحة: أنا جيعانة أبغى أنام!

شاهدت أفلاماً كثيرة في العطلة . كانت الفرصة متأهبة لأفعل كل شيء توقفت عنه في أربعة شهور خلَت. اكتشفت حبي لنوع أشاهده حديثاً من الأفلام، وهي الفانتازيا النفسية. أقرب الأمثلة إلى قلبي ما كتبت عنه تغريدة قبل أيام في تويتر، فيلم About time ل دومنال غليسون الذي أقنعني منذ أول مشاهدة. صنف الفيلم فانتازيا رومانسية. وهو ما لم يقنعني. صنفته فانتازيا نفسية لأن القصة دارت على مشاعر تيم نحو كل شيء أهمه في حياته وفي طريقه، لم نشاهد اتكاءات فكرية ولا تأملية في الفيلم. هناك أفلام يناسبها أكثر من تصنيف، فمثلاً تذكرت فيلم إيميلي الذي يناسبه تماماً إضافة تصنيف فانتازيا نفسية إلى التاق الخاص به في قاعدة بيانات الأفلام. المفاجأة؟ وودي آلن عميداً للفانتازيا النفسية. لن أقول اسم فيلم لأثبت رأيي، أي فيلم لآلِن يستجيب طواعية لهذا الإتّصاف.

اليوم، أسافر عائدةً إلى كندا. أحمل معي حبي و حزني على فراق بيتي و أحبائي و رائحة مكة و جدة قبل حمل حقائبي و جوازي. أريد أن أقول شيئاً لا أعرف كيف أكتبه على شكل جملة. أحب بلدي حباً هائلاً ها هو الآن يسقط ماء عيني بلا تمهل. كنت لن أذهب لإكمال دراستي في الخارج قبل عام، كنت سأتخصص في طوارئ الحوادث و أبقى في عملي و بيتي لأن لي قلباً تزيد رقته أمام الفراق كل يوم. خشيت الفشل إن سافرت لأكمل حلماً كان هدفاً من دراستي للطب. ثم عندما لم أذق هناءً من البقاء لأن ألم فراق آخر داهمني وأنا في البيت، كان يجب أن يكون الهروب حلاً أنيقاً أمام الكائنات التي تحبني و يتعكر صفوها عندما أنزوي أياماً طويلة مكتئبة محمرة العينين فاقدة الشهية للطعام و الكلام والابتسام. رحلت، كانت الحياة في ألبرتا قاتلة، ليس مكاناً حميماً كما قيل لي من زوار سابقين. لا زالت الحياة هناك جافة و الهواء في الليل يصدر صوتاً كفحيح الأفعى، إلا أنني أرطب الخوف و النفور دوماً بالإقامة قدر ما تحتمل حواسي و قدماي في المستشفى بجوار مرضاي الذين يبادلونني شيئاً ليس قليلاً من السلوان. حتى إذا ما عدت إلى مأواي الصغير أنام من الإنهاك دون تفكير في متاعب النفس و مثالبها.

أعرف أنها حلقة باردة. لكنني أعود إلى الكتابة بعد توقف طال عليَّ قبل أن يطول على من يستفقدونني دوماً ولا يتأخرون عن قول ” اشتقنا لتدويناتك ومذكراتك” فلهم شكراً لا يبور. و ربما هذا الفيديو الذي يرافقني هذه الأيام بإعجاب لا محدود يُكسب الحلقة شيئاً من القيمة و الجدوى :

( له ترجمة عربية مصاحبة في الإعدادات)