المرض معركة من يحبهم الله،

x-QAGn-c

ليس خاطئاً أن تسمى الأشياء بمسمياتها ومن ذلك قد يكون واجباً عند قراءة قول تافه و غبي أن نقول عنه تافهاً وغبياً مثلما نقول عن الكلام الرزين، جميلا أو مؤثراً، لأن النفس المولودة على الفطرة استطابته واستراحت إليه. اقتصصت اسم المغردة المشهورة من التغريدة التي أكتب هذا التعليق عليها لأنه لاتوجد مشكلة لي معها وليس الأمر شخصياً. نقطتي هي التغريدة فقط. وبإمكانكم وضع التغريدة في بحث تويتر وستظهر لكم من حساب كاتبتها.

ابدأ من الأخير، التغريدة تعتبر أن كل منتصر لقضية ألم أو حق في معركة ( أو مريض متألم منتصر على المرض في موضوعنا هنا) متحذلق! وليس مكافح، صامد، صابر، مناضل، ومقاتل. يبدو أن كاتب التغريدة قد تزاحمت العلوم والثقافة والفهم في عقله حتى نسي أن من صفات الله عز وجل (الناصر).

ثانيا، فقط لأنني طبيبة + مريضة كلى وليمفوما..كنت سأعذر العقل الذي كتب ان المرض ليس عدواً والجسد ليس ساحة معركة. فالمرء عدو ما يجهل. مرة أخرى يبدو ان العلوم والآداب تزاحمت في هذا العقل/النفس فنسى أن هناك آية قرآنية و حديثاً نبوياً يثبتان أن المرض عدو مثله مثل المرء الشرير والنفوس الحاقدة الحاسدة والأفاعي والضباع والنباتات السامة وكل مؤذٍ في الحياة. وأن المرض ابتلاء يشبه الكرب الشديد الذي يجزى الصابر عليه بالحسنات مثلما يجزى الجندي الذي يدرأ المحتل والباغي على الحدود من التوغل إلى الوطن. فالجندي مبتلى ايضا بالخوف والجوع. من وجوه قتال الجندي الصبر على التنقل في الحر والنوم في عراء مليء بالحشرات و خطر الألغام وزحف المجرمين إلى أن يظفر بدحر الأعداء والانتصار ( كمتحذلق كما تصف التغريدة) في المعركة.

على فكرة أنا لا أستخدم الدين للتأثير على رأي من يقرأ التعليق. أكتب ردي في مدونتي التي لا يقرأها سوى أشخاص يثقون برأيي دون أن أطعِّمه بأي شيء من الدين. لكنني ذكرت أن هنالك آية ( وإذا مرضت فهو يشفين) وحديث ( عن أبي هريرة وأبي سعيد الخدري رضي الله عنهما، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: { ما يصيب المسلم من نصب، ولا وصب، ولا هم، ولا حزن، ولا أذى، ولا غم، حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله بها من خطاياه } [متفق عليه] واللفظ للبخاري. والنصب: التعب. والوصب: المرض، لأعبر عن استغرابي من أكاديميين ومتعلمين ومثقفين كما يصفهم قراؤهم ومعجبيهم لكنهم عندما يتفوهون بكلام خارج مجال الكتب والترجمة وأسماء المؤلفين و سيَرِهم وحواراتهم وتاريخهم، أي أنه كلام خاص من حيث هو كلامهم لا كلام مثقف أو كاتب غيرهم، وعام.. من حيث هو كلام خاص قيل في مساحة شعبية ومقصود به أن يقرأه الآخرون، أقول أستغرب أنهم عندما يتفوهون بهذا الكلام فإنه لايعكس شيئاً من صفَتهم الثقافية التي اشتهروا بها. بالنسبة لي، وأعتقد أنه ليس رأيي لوحدي فهو رأي دوستويفسكي و تشيخوف و بولغاكوف ( صاحب رواية مورفين العظيمة) و كنوت هامسون ( لتعرفوه اقرأوا رواية الجوع) و هيرمان هسه و موراكامي، و نيتشه و ديفيد هيوم (المفضل لديَّ)، نعتقد أن الرزانة والتهذب في إذاعة أفكارنا واعتقاداتنا الشخصية عن الآخرين هي من صفات المثقف، والمتعلم الحق. ولا تعني الرزانة أن يمتنع المثقف عن قول أي شيء أرعن وتافه وسخيف. جميعنا لدينا سخافاتنا الفكرية واعتقاداتنا المتمادية لا الخاطئة فقط عن آخرين، لكن المهم هو من ينتبه ويُدرك ما وقع فيه ويعود عنه؟ و من يتبنى اعتقاداته شعارات لا مشاحة فيها ولا مثلبة؟

عوداً على موضوع التغريدة ،

كل امرئ على الأرض له قضيته التي يحارب من أجلها وليس في هذا تناقضا مع الفيزياء والمادة في شيء. فالمرض ملموسٌ و عينيٌّ مثله مثل أي عنصر أذى يحارب صاحب الحق لينتصر عليه. أتمنى ان تزور صاحبة التغريدة اليوتوب وتشاهد أي مقطع قصير للسرطان والأمراض العضال الأخرى لخلايا وكريات الدم الدفاعية وترى كيف يتحول الجسم إلى ساحة حرب شرسة عند الإصابة. وكيف يكون الألم مستفحلا والحمى نشطة ومستقويَة على مخفضات الحرارة طوال حركة الفيروسات وهجومها على الخلايا وتلويثها للدم وكيف أن المصاب يستحق وسام فوز عندما يهتم بالعلاج ويهزم مرحلة من المرض لا تشجيع فقط بعبارة ( حارب المرض وانتصر عليه) .

تقال هذه العبارة دوما لمرضى السرطان والأورام والأمراض المزمنة والنادرة والحرجة كمرضى فشل الكلى و السكّر بمضاعفاته المرعبة عند الإهمال. ولا تقال عادةً لمصاب بإنفلونزا. لذلك اقول انني كطبيبة ومريضة كدت أمنح عذراً للتغريدة فمن الواضح أن بها جهل بصعوبة شفاء المريض من هذه الأمراض وأن ليس كل ماينشر من ابحاث علمية تتوصل إلى تقنيات علاجية نهائية لمرض ما يتم تطبيقها على الفور. مريض السرطان حتى بعد موت الخلايا السرطانية وانتهاء كورسات العلاج الكيميائي واستئصال الأعضاء المصابة يبقى عرضة لعودة الإصابة ويحدث هذا يوميا ونسبة الذين يعاودهم المرض أكبر من نسبة الذين يشفون منه بلا رجعة. لأن نسبة المرضى الذين لايزورون الطبيب ويكتشفون المرض إلا بعد أن تصبح الآلام لا تطاق أكبر من نسبة الذين يهرعون إليه فور شعورهم بأعراض لا يعرفون انها لمرض خطير يستدعي التدخل مبكراً.

ثالثاً، فشلت التغريدة في الإيحاء بتعاطفها مع المرضى الذين لم يستطيعوا الإنتصار على المرض من خلال الاستهزاء بالمرضى المكافحين وضربهم بكلمة متحذلقين . ولأنني أعيش منذ خمسة اعوام في المستشفى إما عملاً أو استشفاءً أكثر مما اعيش في بيتي أقول ويوافقني كل منسوب للصحة أنه لا يوجد مريض مكافح و آخر متكاسل. كل من يطلب رؤية الطبيب أو حتى يفتي لنفسه ويتداوى بما يصفه لنفسه هو مريض مكافح لايريد الاستسلام للوجع. هناك فقط من يلتزم بطريقة العلاج الصحيحة ويصمد كلما طال الملل واستطال البلاء واشتد الألم وهناك من تسبق مشيئة الله إرادته ويتخذ الجسم ردة فعل ضارة على اتخاذه دواءً غير صحيح.

لم أشاهد مريضا في حياتي ينزعج من أن يقال عن مريض آخر قاتل المرض وانتصر عليه.

في المستشفى و العزايم وحتى هنا في تويتر وفي مختلف الأعمال التطوعية التي وقفت عليها ميدانيا كنت أرى تأثر وإعجاب مرضى صابرون بمرضى آخرين صابرين شفوا من أمراضهم.. يقول الذين لم يشفوا بعد للآخرين: انتم قدوتنا وسنفعل مثلكم ونصبر الى أن نشفى. يفرحهم وجود إيجابيين من حولهم حتى أن بعض المرضى هم بنفسهم من يقولون لمن شفي أحييك على انتصارك على المرض.

زيارة واحدة لمركز مكافحة السرطان في أي مدينة و تتأكدوا أن الإيجابية والتشجيع والتحفيز والتهذب هو سمة هؤلاء المرضى من متعافين ومكافحين.. سينتصرون يوما و يشفون.

أخيراً: هي استفزها احتفال المعجبين بكفاح مريض في تغلبه على مرضه و تشبيهه بالمحارب المنتصر، لا بأس، من الطبيعي أن يستفز المرء من بعض الأشياء! أنا مثلاً استفزتني حرارة الحسد والغيرة المبثوثة من التغريدة على شيء لا يحسد عليه المرضى أضعف مخلوقات الله. المرض عدو اشد من الفقر. فيد الفقير تستطيع ان تعمل لتكسب رغيفاً على الأقل. اما يد المريض إن فتك به الألم لن تقدر حتى على حمل كوب الماء وقدميه لن تقوى على حمله للذهاب إلى دورة المياه. وبعد ان يبتعد عن التذمر والتشاؤم ويتناول دواءه و يدعو الله فيشفى نحسده على انه محارب انتصر ؟!

تحيتي ومحبتي لكل مريض حارب المرض وانتصر عليه. ودعائي لكل محارب لم يشفى بعد أن ينصره الله على آلامه ونهنئه عاجلا يارب بفوزه الرائع. و أمنياتي لكل من تستفزه سعادة آخرين لا يحبهم بنجاحٍ نبيل أن يرزقه الله سعادةً توازيها لعل و عسى يفهم ما كان مخطئاً فيه عندما ينال من الخير مثلهم.

هذا الفيديو لمن يتفق أن المرض ليس عدواً _الحمد لله أنهم قليلون_ وأن الجسم ليس ساحة حرب وأن المكافِح ليس منتصراً و طاقة إيجابية محفزة للآخرين على القتال: