أنتم رأس السنة الذي فاتني

إلهي..رجوتك، مدني بوسيلة شكر واسع المدى على مقاس هذه الأرواح السخية، شبّه لي أنها ملائكة أرسلتها إلهي إليَّ رحمةً لقلبي المعسور و جسدي الذي صار لا يقف دون اتكاءة:

هاشتاق لأجل أشعار

أصدقاء الفيسبوك

المبتعثين

أخبار الأعضاء

مجلس مكتبة الإقلاع. ص38،39،40…إلخ

ابنة مكة..أشعار (يتطلب التسجيل لرؤيته)

أطواق ياسمين..Boss و قطرُ ندى

بل أنتم النخل و أنا الظل المتفيئ بكم يا نوف

و تأتي الحياة أحياناً مستودع أمانات و عكاز مثلكم يا سعاد

و يا نبضات المعبد أنتم

.الملاذ..كان ملاذنا حين ضاقت بنا الأرصفة. منذ يوم ميلادي لم يغيروا عنوان الموضوع ! ثم الرد رقم 372
.
كيف حال الجنين يا قلب الجنين ؟

( للتو دلني الطريق إليكِ سامح الله حلكة الطريق في ثلاثة أعوام خلت )

أشعار..هذا يومك/ ومن مثلك في البلاد يا يوسف؟ من يزرع الورد بماء قلبه مثلكم يا رفاقي؟

.
جواهر التي أهدتني هذا القارئ غالي الثمن والجوهر يوم تخرجي ( لم أقابل جواهر أو أسمع صوتها في حياتي)


.

و قد يكون هنالك آخرون خانني البحث عن إيجادهم..

فقيرة أنا إلى زادٍ و ماء أعجن به تمثالاً يخلد امتناني لكم..كم أتمنى لو أصنع تمثالاً عظيماً هائل الحجم و الوزن أنقش عليه أسماءكم فرداً فرداً..و أضعه في ميدان عام بوسط العاصمة بل بكل عواصم العالَم لأدل مرضى العالم الموبوئين بأحقادهم و جهلهم و خيلائهم أن هنالك آلاءٌ مثلكم محروم منها من لم يصلّي لله راجياً أن تدوم..أن لا يأت على الطيبين موسم قحط يبحثون فيه عنكم فيدركهم اليأس قبل الوصول..

شكراً..شكراً لكم .
أنا لم أبحث عنكم..لطالما آثرت السير وحدي، و الاتكاء على شمالي حين تمرض يميني، ثم الإتكاء أولاً و آخراً على الله حين يتداعى وعيي فلا أعرف الفرق بين اليمين وبين الشمال..بين اسمي و اسم أخي الواقف حباً عند رأسي “يرقيني”. لكنني أعرف الآن بقلبٍ مطمئن أن الله يحبني. أنت لستم واحداً ولا اثنين ولا عشر..إنكم أكثر بكثير..

إن أحصيت أسماء الطيور التي لا تزورني إلى على شباكي برسالة صباحية أو أخرى مذيلة بتوقيع ( زائر شتاء ..وضع وردة حمراء على نافذتك لأنكِ سنووايت المدينة التي لم يسافر إلى غيرها) أنتم أعظم علامات رضى الله عني رغم آثامي و زللي..أعظم علامات قبول الله لتوبتي واستغفاري الدائمين من كل ذنب. أعظم نعمة يكافؤني الله بها على صبري في امتحاناته شديدة الصعوبة و الوعورة معاً.. أكبرها مرضي المستديم. و أقساها حرماني ممن أحب.

شكراً لكم بسعة جمالكم و قلبكم..شكراً لله عليكم. شكراً يا الله.